حسين مروة
حسين مروة

لا زلت أذكر منذ العام 1987 الطالب المقعد على كرسيه المتحرك يتابع دروسي عن المعوّقين. كنت سعيدة به ومعجبة بتعاون رفاقه في حمل كرسيه الى قاعة الدرس في الطابق الثالث اثناء انقطاع الكهرباء. وفجأة انقطع عن الدرس. استفسرت عنه فقيل لي انه قتل. لم تنجح محاولة قتله من أول مرة، فلحق به القتلة الى المستشفى حيث نقل وأجهزوا عليه. كان اسمه خضر حسين الطويل وعمره 20 عاماً، مع انه بدا لي في الثلاثينيات. إعاقته نتجت عن إصابته اثناء مقاومته اسرائيل. 

ارتبطت هذه الحادثة بذاكرتي بحادثة اغتيال حسين مروة في سريره بعد أن أقعده المرض، في نفس السنة. منذ ذلك الحين أحاول فهم عقل ونفس من يقدم على قتل مقعدين، أحدهما شاب أقعدته المقاومة والثاني مناضل ومفكر أقعدته الشيخوخة!!  

وجّهت اصابع الاتهام الى حزب الله. 

للأسف لم أتعرف على حسين مروة في حياته، لكن اغتياله كان صدمة. استعدت هذه الاحداث عند عثوري على كتاب سيرة حسين مروة بعد سقوط مكتبتي بسبب انفجار المرفأ في 4 آب ولم أكن قد قرأته.السيرة كتبها عباس بيضون ونشرها عام 1990. جاء في مقدمته: ...أعرف انه كان مزمعاً على كتابة سيرته وقد هيأ عنوانها "ولدت شيخاً وأموت طفلاً". قلت أذهب وأنوب عنه في كتابة هذه السيرة واستدرجه الى روايتها.  كان مضى عليّ وقت لم أره. بلغني أثناءه أن الرجل شاخ فجأة واهتز عوده وعرته لعثمة وارتجاف وعسر حركة. تهدّم في أشهر قليلة فما عادت قامته تحمله وانهدت يده وارتخت أنامله عن القلم فما عاد يكتب إلا بالجهد.هكذا ذهبت واستقبلني أبو نزار بقامة تغالب ارتجاجها لكنها تنجح في أن تنتصب ثانية. وبيد تعاند ارتجاف أناملها لكنها تحسن أخيراً ان تثبت، وبفم يقاوم احتباسه لكنه يتمكن في النهاية من الكلمات. هوذا كما كان دائماً مصارعاً لا يتعب.  

فمن هو هذا الرجل الذي استحق هذا القتل الوحشي؟ 

يجيب عند سؤاله عن الحب:" إذا عممنا الحب، إشعر اني اختزن في ذاتي وفرة من الحب للناس والأشياء. لكل ما هو جميل وإنساني وواسع وعميق ونبيل. أستطيع القول إني لم أفسد أي صداقة مع أي كان، وحظيت بحب كثير".  

عرّفتني هذه السيرة، متأخرة، على إنسان دمث وقريب من النفس وطريّ كبرعم أخضر. تمنيت لو أني عرفته في حياته. وما أعاقني عن الاقتراب منه ومن أقرانه ومن الفكر الشيوعي عموماً حينها، اني كنت اجد هذا الفكر دوغمائيا، لكن المنفّر الحقيقي كان ربيع براغ الدامي حين اقتحمت الدبابات السوفياتية المدينة وسحلت ثوارها. ولم نسمع أي إدانة. كان ذلك قبل آيار الـ 68 الفرنسية بأشهر قليلة.  

حديثه لعباس بيضون يعيده إليك بعد كل هذه السنين، فينتصب في خيالك بحيويته وذكائه وخجله وقدرته على نقل أعمق المشاعر بكلمات قليلة. ومن صفاته الكثيرة قدرته على قبول الآخر وعلى الاحتفاظ بصداقاته رغم التباين أو التعارض في الآراء. التسامح والرحابة لديه ليست شأنا أخلاقيا فحسب، لكنها جزء من التكوين الفكري والثقافي والشخصي وسيرة حياته. ما جعله بعيدا عن التشنج وأقرب إلى المصارحة والصدق وإبداء الرأي والتفكير مع رؤية جوانب إيجابية أثناء ممارسته النقد. 

استطاع في شيخوخته أن يضعنا مكان الصبي الذي وجد نفسه "شيخاً بجبة وعمامة" بعمر ثماني سنوات. فلقد أراد له والده، رجل الدين، أن يكون خليفته في عمله الديني. فأخضعه لتربية صارمة. الأمر الذي طبع حياته كلها وحرمه من متع الطفولة. جعلته العمامة والجبة مضحكا بنظر أقرانه. فاجتنبهم لشعوره بالضيق من مظهره وزيّه. أخفى نفسه عنهم وخجل من لقائهم مما أورثه خجلا ظل متأصلا في نفسه وطبع شخصيته. 

قضى طفولة صعبة، إذ قام بأعباء الضيافة لزوار ابيه الكثر، كما اعتنى بالبقرتين والحمار والفرس ودرْس القمح أحياناً. رافق ماشياً والده الممتطي فرسه في زياراته للقرى.  كل هذه التجارب بالإضافة الى شخصيته الفذة، بقدراته ومواهبه، جعلت منه ما هو عليه . 

ذهب باكراً الى النجف، فأبهره فيها مشهد حرم الإمام علي. ونقل لنا جوّها في ثلاثينيات القرن الماضي. درس فيها المنطق ومن ثم النحو وبدأ يطوف حلقات الدرس، التي يبدو أنها ظلت على حالها كما كانت المدارس النظامية أيام العباسيين. فيختار الطالب بحرية حلقة الشيخ الأستاذ الذي يعجبه.  

ليست الامتحانات التي تظهر قدرات الطالب، بل النظام التعليمي يُظهر مبلغ علم الطالب وجدارته وما حصّله، لأن  جلسات المذاكرة والنقاش تُظهر مقدار تضلع كل واحد ومعرفته. يعتبرون هناك أن على طالب العلم أن يعطي نفسه كله للعلم كي يعطيه العلم بعضه. طريقة التدريس، ينفع اتباعها الآن بوجود مرجعنا الأعلى غوغل الذي يوفر ما نريد من معلومات، لأنها تقوم على أن يطالع الطالب فصول الكتاب مطالعة متأنية جادة ومتعمقة قدر الإمكان ويحضر الصف بهذه الصفة. ومهمة الأستاذ تنظيم الأفكار وتوسيع المعارف. وبذا يتحول الدرس إلى مناقشة حرة بين التلميذ والأستاذ قد تعنف وتحتد وتعلو وتيرتها، لكن الأستاذ عادة لا يغضب ولا يعنف فإن اعتراه شيء من ذلك دلّ على ضعفه. وهذا ما يساعد على تكوين شخصية علمية مستقلة ومتمكنة لمن لديه الاستعداد. 

كم تمنيت لو أن جامعتنا تتبع هذا الاسلوب. لا أزال اذكر اعتراض الكثير من طلبتي على المراجع التي كنت أطلب منهم قراءتها. كان بعضهم يبادرني: "ما عنا غيرك بدنا ندرس له؟". ففي العادة كانوا يكتفون بتدوين ما يمليه الأستاذ ويحفظونه غيبا ويمتحنون به. ويظل "الكور" على حاله أحيانا لسنوات يتناقلها الطلبة دون مشقة الحضور. 

الملفت في النجف أن نظام التعليم هو اساس التراتب الديني فكل إمرء يدرُس ويدرِّس في نفس الوقت لأساتذة وتلاميذ عرفوه وخبروه. لأن المذاكرة اليومية تكشف إمكانية كل واحد ومدى علمه. وحين ينتقل الطالب بين الأساتذة وحلقات الدرس يمتلك رصيدا وسمعة في الوسط العلمي كفيلين بإظهار مدى استحقاقه ومكانته لتولي منبر، ويحتسب حينها من المجتهدين الكبار. وسمعة مفكرنا كانت دائماً محط تقدير. 

يصل إلى التصفية عدد قليل، لذا يصبح الانقسام ذا طابع متحزب وقد يغدو سياسياً. في زمنه كان الانقسام بين السيد أبو الحسن والميرزا حسن النائيني. يشير أن الأول كان اكثر استنارة وانفتاحا والثاني اكثر تزمتا. وللأسف اكثر ما نسمع الآن استشهادات بالنائيني وليس بالسيد ابو الحسن. وكان الثقل حينها للجو الإيراني والعرب كانوا قلة في النجف!!  

وجوابا على وجود مرجعيات عاملية ذكر ان الشيخ عبد الكريم مغنية كان مؤهلا للمرجعية لكنه عاد لإلحاح الأهل بسبب الحاجة المادية. فعلى المرجع أن يبقى في النجف لأن النجف مركز زعامة العالم الشيعي. 

حفّزه صراعه مع المحيط النجفي ونظام التدريس على قراءة ألوان من الكتب من منطلق طلب الحقيقة وحدها، فتقَبِل هذه الافكار وفهمها أياً كان بعدها عن الدين، متحرراً من القمع الايديولوجي والتعصب الديني. لكن ذلك أبعده عن اقرانه. 

ففي مرحلة أولى، جعلت قراءة الادب من حسين مروة منبوذا. وحصل لديه صراع فكري بين الدرس والأدب لكنه لم يحسم أمره، لأن التعليم الديني متأصل في نفسه ولم يستطع الالتحاق بالتعليم الحديث بسبب العوز المادي. بعد حيرته عاد واستأنف الدراسة وتجدد صراع أفكار مختلف هذه المرة نظرا لتكون مبادئ جديدة لديه تخالف المجرى الفكري في النجف. فلقد تغيرت نظرته لقضايا الطبيعة والكون . باتت أسئلته باعثة على التشكيك في دينه من قبل البعض الذين استندوا إلى أفكاره وسلوكه غير المألوفين لديهم. لكنه بقي ومارس الكتابة والاعمال المكتبية والصحافة ومتابعة الدروس، ولم يترك العراق إلا بعد أن منعته الحكومة من البقاء بسبب مقال كتبه على خلفية الانتفاضة التي حصلت عام 1948.  

هذا يعني أن النجف احتملته بأفكاره عكس الحكومة ومن اغتالوه. عندما عاد تحول إلى الماركسية واقترب من الشيوعيين وأصبح قياديا وظل على اهتماماته الفكرية وكتابة المقالات بمعدل اثنين يوميا في بعض الأحيان. ولا شك أن كتابه "النزعات المادية في الفلسفة العربية الاسلامية" من أهم الكتب عن التراث نظرا لعمق إطلاعه على التراث الديني الاسلامي. 

جعلتني هذه السيرة اسأل نفسي: متى يعود الشيعة إلى أنفسهم؟ إلى ما كانوا عليه زمن جيل حسين مروة وزمن من قبلهم؟ إلى ثقافتهم المتسامحة المنفتحة ورحابتهم وعلمهم الديني غير المتعصب؟ متى نخرج من هذه المحنة؟ 

هذا المفكر الذي حملته النجف شابا قلقاً، لم يحمله الفكر المعتم الارهابي المجهول الجذور في لبنان!!  

كما لم يحمل لقمان سليم، وقافلة الشهداء التي سبقت. 

كرماشيفا محتجزة في روسيا منذ شهر أكتوبر الماضي.
كرماشيفا محتجزة في روسيا منذ شهر أكتوبر الماضي.

على بعد نحو ساعة بالسيارة عن مدينة دريسدن تقع باوتسن، التي كانت تعد موطنا لمرفق سيئ السمعة في القرن الماضي، ألا وهو سجن معروف باسم المدينة نفسها. 

من عام 1933 إلى 1945، استخدم النازيون سجن "باوتسن" مقرا "للحجز الوقائي" قبل نقل المحتجزين إلى معسكرات الاعتقال. 

وفي الحقبة الممتدة من 1945 إلى 1949، احتجزت سلطات الاتحاد السوفياتي السابق المنشقين في زنزانات مكتظة مع القليل من الطعام والماء، وانتزعت منهم الاعترافات تحت التعذيب. 

وبعد عام 1949، استخدم عناصر "ستاسي"، وهو جهاز أمن الدولة في ألمانيا الشرقية سابقا، الذين دربهم جهاز الاستخبارات السوفياتية  "كي.جي.بي"، الأسلوب عينه إزاء حوالي ألفي معتقل سياسي في "باوتسن". 

هذا هو عالم الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في عصرنا الحالي، هو الذي كان عضوا في في جهاز الاستخبارات السوفييتية، حين انضم للجهاز عندما كان في الثالثة والعشرين من عمره، وقضى عدة سنوات في دريسدن.

ومنذ أيامه الأولى، وباعترافه الشخصي، كان بوتين يحلم بالعنف والسيطرة. 

واليوم تواجه، آلسو كرماشيفا، الصحفية الروسية-الأميركية التي تعمل لحساب إذاعة أوروبا الحرة الممولة من الكونغرس الأميركي، نفس المصير الذي واجه أصحاب القلم والفكر الحر في القرن الماضي خلال حقبة الاتحاد السوفياتي.

فمنذ شهر أكتوبر الماضي، تقبع كرماشيفا في زنزانة باردة وسيئة الإضاءة ومكتظة في مدينة قازان الروسية، التي تبعد نحو 800 كيلومترا شرقي موسكو. 

وتعرضت كرماشيفا للضغط من أجل انتزاع الاعترافات منها، وهو نهج كان مترسخا عند الـ"كي.جي.بي" الذي يعتبر الفكر المستقل تهديدا، والصحافة الحرة جريمة. 

سافرت كرماشيفا، وهي أم لطفلتين، الصيف الماضي إلى قازان من مسقط رأسها في براغ، لزيارة والدتها المسنة واعتقدت أنها ستكون في مأمن. 

في الثاني من يونيو الماضي، وعندما كانت في مطار قازان، استعدادا لرحلة العودة، جرى استدعاء كرماشيفا قبل خمس عشرة دقيقة من صعودها إلى الطائرة.  

اعتقلتها السلطات الروسية واتهمتها بعدم تسجيلها جواز سفرها الأميركي في روسيا، لتتم إعادتها إلى منزل والدتها وحكم عليها بغرامة تقدر بـ100 دولار تقريبا. 

وفي سبتمبر الماضي، اتهمت السلطات الروسية كرماشيفا بعدم التصريح عن نفسها بصفتها "عميلة لجهة أجنبية".  

وفي 18 أكتوبر، اقتحمت مجموعة من الملثمين المنزل واعتقلت كرماشيفا، وجرى تقييدها ومن ثم نقلها لمحتجز للاستجواب.  

وتعد النيابة العامة الروسية قضية ضدها بحجة نشرها معلومات كاذبة عن الجيش الروسي، وهو أمر ليس صحيحا. 

فخلال فترة عملها في إذاعة أوروبا الحرة محررة باللغة التتارية، دأبت كرماشيفا على إعداد تقارير عن اللغة والعرق والمجتمع المدني وحقوق الأقليات. 

وتتحدر كرماشيفا، وهي مسلمة، من قازان عاصمة جمهورية تتارستان المنضوية ضمن الاتحاد الروسي وتضم حوالي 50 في المئة من التتار ذوي الأصول التركية. 

ويسعى بوتين إلى جمع رهائن أميركيين لمبادلهم مع معتقلين روس. فخلال السنوات الماضية، اعتقلت روسيا نجمة كرة السلة الأميركية، بريتني غرينر، قبل أن يتم إطلاق سراحها مقابل إطلاق واشنطن تاجر الأسلحة الروسي، فيكتور بوت، في ديسمبر 2022. 

ولا تزال أسهم بوتين في التفاوض تشمل كرماشيفا ومراسل صحيفة وول ستريت جورنال، إيفان غيرشكوفيتش، وجندي البحرية السابق، بول ويلان.  

ولتخفيف العزلة وتمهيد الطريق للعودة إلى الوطن، لدى إيفان وبول عاملين، لا تزال كرماشيفا تكافح من أجل الحصول عليهما، أولا الحصول على الخدمات القنصلية، وثانيا اعتراف من وزارة الخارجية الأميركية بأنها  "محتجزة بشكل غير مشروع"، وهو ما سيزيد من فرص إطلاق سراحها في عملية لتبادل المعتقلين. 

ماذا يريد بوتين؟ 

إذا كان الأمر يتعلق بصفقات التبادل، فمن الواضح أن الكرملين يريد، فاديم كراسيكوف، الذي يقبع في أحد السجون الألمانية. 

كراسيكوف، الذي عمل سابقا لدى جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، هو قاتل مأجور أقدم على اغتيال معارض شيشاني وسط برلين في أغسطس 2019، بإطلاق رصاصتين على رأسه من مسدس مزود بكاتم للصوت. 

لن يكن الأمر سهلا على الإطلاق، ولكن في الماضي كان من الممكن أن تكون الأمور أكثر وضوحا في بعض الأحيان. فعلى سبيل المثال، أراد الشيوعيون في ألمانيا الشرقية الحصول على أموال من الألمان الغربيين.  

وبحلول أواخر حقبة الشيوعية في الثمانينيات، كان نحو 85 ألف مارك ألماني غربي (حوالي 47 ألف دولار) هو ثمن شراء سجين واحد من ألمانيا الشرقية.  

زرت سجن باوتسن قبل وباء كورونا، حيث تحول اليوم إلى متحف ونصب تذكاري. 

وعندما رأيت زنزانة كانت تحتجز فيها شابة من سكان برلين الغربية دأبت على تهريب منشورات سياسية عبر الحدود لمساعدة الناشطين في ألمانيا الشرقية، أصيب بالذعر. 

وأثارت قصة، هايكه فاتيركوت، هلعي، فقد تم اعتقال الشابة البالغة من العمر عشرين عاما في ديسمبر 1976، وبعد ثمانية أشهر من الاعتقال، حُكم عليها بالسجن لمدة أربع سنوات وعشرة أشهر في باوتسن بتهمة التحريض ضد الدولة. 

كانت تلك كانت ثقافة الـ"كي.جي.بي" في ذلك الوقت. ويتعين علينا أن نعمل بجد أكبر لإنقاذ الأبرياء، وبالتأكيد المواطنين الأميركيين مثل كرماشيفا، من دولة الـ"كي.جي.بي" اليوم. 

#هذا المقال كتبه الرئيس التنفيذي المكلف بشكل مؤقت لـ"شبكة الشرق الأوسط للإرسال" (MBN) عضو المجلس الاستشاري للبث الدولي،  الرئيس السابق لإذاعة أوروبا الحرة، جيفري غدمن، في 23 يناير الماضي بمناسبة مرور 100 يوم على احتجاز روسيا لصحافية أميركية-روسية، قارن فيه بين ما جرى في تلك الفترة والتكتيكات التي باتت موسكو تتبعها في عهد بوتين.