Volunteers evacuate pets from eastern Ukraine to Russia
يقدم البعض على تعذيب الحيوانات الأليفة.

امتلأ بيتي هذه الفترة بالحيوانات الأليفة، ولكن على غير الطريقة المعتادة، هي ليست مجرد حيوانات منزلية مشتراة من محلات تقدمها بشكل لطيف وجذاب، هي حيوانات متبناة، ملتقطة من ظروف صعبة، ومليئة بالجراح الجسدية والنفسية التي فتحت علي، من خلال معايشتي لتجربة الإنقاذ، باب جديد من الوحشية الإنسانية ونكأت في قلبي جرحاً شخصياً يدمى كلما شهدت ألماً، إن كان ذي علاقة بهذا الجرح أم لم يكن.

ولقد عشت معظم حياتي مع حيوانات منزلية، فمنذ أن تزوجت كان زوجي يمتلك قطة رائعة الجمال وكذلك ببغاء بهيج الروح كان يحفظ أسماءنا جميعاً، يغني لنا أغاني لطيفة ويقرأ أدعية على طريقة السردية البكائية الشيعية يقول زوجي إنه التقطها من مجالس الدعاء التي كان يقيمها بعض أصدقائه إبان دراسته في أميركا في شقتهم المشتركة. 

"جمول" الببغاء كان يطلب القٌبل باستمرار كذلك، مكرراً "بوسة، بوسة" مما أثار حفيظتي، والكثير من ضحكات زوجي، أن أين سمع طلبات القبل هذه؟ توفى جمول قبل بضع سنوات تاركاً ألماً في قلوبنا جميعاً، ارتبطنا به أكثر مما كنا نعتقد، ولا زلنا نذكره كفرد من العائلة لا يمكن أن ننساه. 

مؤخراً تبنى ابني وزوجته كلبين لطيفين جداً، أحدهما أتى من ظروف قاسية كان يعيش خلالها في بيئة شديدة القذارة، مهملاً ووحيداً، مما أصابه بأمراض عدة. يعتني ابني بالكلبين صحياً، ويطلب منا بين الفترة والأخرى أن نتفاعل معهما وأن نقدم لهما بعض الحب لعل جراح الجسد وكسور النفس تجد شيء من الالتئام. وقعت أنا في حبهما مباشرة، ألاعبهما كثيرا وأرغب في عناقهما، رغماً عنهما، وأتفاعل معهما بطريقة ما كنت أتوقعها من نفسي. لا أحب أبداً التدريبات الضرورية، كما يصفها ابني، التي لابد من اتمامها ليعيشا بسلام وهدوء في البيت، أكره الرباط الجلدي حول رقبتيهما، وأحاول تحريرهما كلما سنحت لي الفرصة. في نظرات أعينهما الكسيرة وحبهما الشديد وتعلقهما المرضي بنا أصحاب البيت قصة طويلة حول قسوة الإنسان وتاريخه الشائك الطويل مع الطبيعة والحيوانات التي روضها رغماً عن طبيعتها.

أما ابنتي فقد أخذت الموضوع لمستوى آخر، حيث كرست نفسها والغرفة الخلفية للبيت لإنقاذ القطط.، تعرف هي معظم قطط الحي، تسميهم بأسمائهم وتسمح لهم بالدخول لمنجرة والدها، وهي غرفة ذات شباك على الحديقة عودت ابنتي قططها العديدة على دخولها للتمتع بالصحبة والدفء. تمتلئ حديقة منزلنا بصحون الطعام والشراب والحليب، حيث توضع هذه الوجبات في أوقات محددة وبشكل يومي لكافة حيوانات الحي لتجد فيها قوتاً وفي حديقتنا مأوى. قبل بضعة أشهر، عثرت ابنتي على قط وليد أتت به أطرافه الضعيفة إلى حديقتنا. بدا القط في حالة مزرية بشقفة من أذنه مقطوعة، وبشعر جسده مغطى بالكيروسين، حيث يبدو أنه كانت هناك خطة لحرقه، وبعينين مغمضتين من التلوث وبجسد بالكاد قادر على التحرك جوعاً وعطشاً. شاهدت ابنتي تجلس في الحديقة محاولة تنظيفه قدر الإمكان وإطعامه وإراحته، ثم انطلقت داخلة للبيت لأقف أنا منتظرة إياها، فقد كنت أعرف تماماً القادم على شفتيها وفي عينيها.

كانت العينان الجميلتان مغرورقتان، "لابد أن ننقذه يا ماما، لابد أن ندخله البيت، أرجوك ساعديني." طفح ألم تجربتها الخاصة القريبة على وجنتيها الرقيقتين، اتسعت عيناها بدموع ثقيلة تمنيتها لو تطلقها فتريح نفسها وتريحني معها، جر وجع القط الوليد وجعها، ومعها تفجرت أوجاع روحي. في ألم هذا القط الوليد وفي ألم ابنتي الذي يدور في جنباتها تفجر ألمي أنا، فسارعت أضمها لصدري وأعدها بالتآمر لإدخال القط للبيت الممتلئ أصلاً بالحيوانات دون إعلام والدها الذي سنحتاج للكثير من التمهيد لإعلامه بالمقيم الجديد. 

كانت الفكرة أن يقيم "كاسبر" معنا إقامة مؤقتة لحين أن يتعافى، إلا أنه وبعد أن تلقى العلاج على يد الطبيب البيطري وأخذ كافة التطعيمات وكبر ليصبح قطاً ناصع البياض خلاب الجمال لطيف المعشر على غير عادة القطط، أعلنت ابنتي تبنيها الدائم له، مصرة، وهي تملس على أذنه المقطوعة، أنها لن تتركه لقسوة الشارع مرة أخرى. 

خصصت ابنتي غرفة جانبية خلف البيت للقطط المشردة، مؤخراً استخدمتها "لي لي" لتلد فيها قططها الصغار. أصبح الحوار في البيت طوال الوقت يدور حول الأطبة البيطريين، أنواع الطعام المطلوب ابتياعها وطرق الحماية التي يمكن توفيرها، وأصبحت حركة الأولاد تدور طوال الوقت حول حركة الحيوانات، ملء الصحون بطعامهم، تنظيف أماكنهم، استدعاء الرعاية الطبية لهم، وطلب الخدمات التنظيفية، من وقت لآخر، لأجسادهم. تحول البيت لملجأ كبير للحيوانات، ومع هذا التحول، كلنا أصحاب البيت، أصبحنا أشخاص أفضل. 

تجربة إنقاذ الحيوانات هي تجربة قاسية، مؤلمة بكل المقاييس، من خلالها كان علينا أن نواجه قسوة بشرية غير مسبوقة، سادية غير مفهومة، وأحياناً كثيرة شر غير مبرر. في مجتمعاتنا التي تعاني من نقص الحقوق الإنسانية، يصعب جداً إيصال فكرة عذابات الحيوانات وأخلاقية العناية بهم، حيث يبدو أن هناك فكرة عامة بأن الحيوان لا يستشعر ذات الآلام لربما لأنه غير قادر على التعبير، مما يجعل هذا الحيوان منفذاً للكثير من الرغبات السادية الشريرة العنيفة التي تدور في نفوس الناس. 

هناك ظاهرة مرعبة كذلك لتعذيب الصغار تحديداً للحيوانات ولتعامل الأهل مع الموضوع على غير ذات درجة الخطورة المستحقة. فالطفل الذي لا يستوعب فظاعة وبشاعة فعل تعذيب الحيوان، يصبح أقل قدرة على الاتصال بآلام البشر وبعذابات الآخرين، يفقد القدرة على التعاطف المباشر وقد يتحول إلى حالة بثولوجية حقيقية تمنعه من الحياة الطبيعية ومن مساعدة المتألمين. 

يأتي كل قط أو كلب، وذات مرة أرنب، يجد طريقه إلى حديقتنا، بقصة عذاب جديدة موسومة على أجسادها، متجلية في أعينها الزائغة المرتعبة وفي ألسنتها الجافة اللاهثة الباحثة عن أي قوت. ولأننا كائنات غاية في الأنانية، تجر آلام كل هؤلاء ذكرى الآلام الشخصية، وتصبح المعاناة جمعية، كل ألم يذكر بألم، وكل وجع يستدعي وجع. أصبحت حديقة بيتي الصغيرة ملجئ آمن صغير للحيوانات وفي الوقت نفسه مخزن كبير للآلام والأوجاع، كلما مررت فيها والتقطت عيناي أحد هذه الكائنات الموجوعة، تسربت الذكرى لنفسي وهاج وجعي وتمنيت لو أنني كنت أستطيع ألا أشعر كل فوج الألم هذا ولو إلى حين. 

لدينا عدد من المؤسسات الإنقاذية للحيوانات في أشد الحاجة للمساعدة المادية والمعنوية. ساعدوها، لربما عبر تخفيف آلام هذه الكائنات البريئة، تخف أحمالنا وتشفى بعض جراحنا وتحن الأقدار والدنيا علينا.

مدمرة الصواريخ الموجهة يو إس إس كارني
الضربات ضد الحوثيين لمحاولة ردعهم وحماية الملاحة الدولية

أعلنت القيادة المركزية الأميركية قصف 4 صواريخ كروز مضادة للسفن كانت جميعها مجهزة للإطلاق على السفن في البحر الأحمر.

وأضافت أن القوات نفذت ضربة دفاعا عن النفس ضد هجوم حوثي بصاروخ كروز.

ونشرت القيادة المركزية الأميركية مقطع فيديو يظهر عمليات إطلاق صواريخ من سفن حربية أميركية باتجاه المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن، ردا على هجماتهم على السفن التجارية في البحر الأبحر.

ويظهر الفيديو عمليات إطلاق من "يو أس أس غرافلي" و"يو أس أس كارني" و"يو أس أس دوايت دي أيزنهاور" لدعم الضربات.

وشنت الولايات المتحدة وبريطانيا غارات على عشرات من مواقع الحوثيين في اليمن، وذلك ردا على تواصل هجماتهم على سفن في البحر الأحمر يقولون إنها في إطار دعمهم لقطاع غزة.

وتأتي هذه الغارات غداة شن الجيش الأميركي ضربات استهدفت مجموعات موالية لطهران في العراق وسوريا وأسفرت عن 45 قتيلا على الأقل، ردا على مقتل ثلاثة جنود أميركيين بهجوم بمسيرة على قاعدة في الأردن نهاية يناير.

والضربات المشتركة هي الثالثة من نوعها ضد الحوثيين في اليمن منذ 12 يناير، لمحاولة ردعهم وحماية الملاحة الدولية. وينفذ الجيش الأميركي وحده بين حين وآخر ضربات على مواقع للمتمردين الذين يسيطرون على مساحات شاسعة في شمال اليمن بينها العاصمة صنعاء منذ اندلاع النزاع في بلادهم عام 2014.

ونددت إيران الأحد بالضربات الأميركية والبريطانية الأخيرة على الحوثيين، باعتبار أنها "تتعارض" مع هدف واشنطن ولندن المعلن بتجنب "أن تتسع رقعة الحرب والنزاع في المنطقة".