Moroccan authorities arrest a man who refused the confinement as security forces instruct people to return to and remain at…
Moroccan authorities arrest a man who refused the confinement as security forces instruct people to return to and remain at home as a measure against the COVID-19 coronavirus pandemic, in Rabat's district of Takadoum, on March 25, 2020. (Photo by FADEL…

كورونا اليوم يفضح مستوى الوعي الذي يجعل الإشاعة تنتقل بسرعة أكبر من سرعة انتشار الفيروس نفسه.

يفضح مستوى الوعي الذي يجعل الكثيرين، بمن فيهم أشخاص بمستويات جامعية، مستعدون لتصديق أي شيء بخصوص نظريات المؤامرة ودور أميركا وإيران والصين ومختبرات الأدوية... أي شيء مهما كان بعيدا عن العقل والمنطق. أي شيء مهما كانت الحجج العلمية متاحة ومتوفرة بمجهود بسيط للبحث الجدي (من قال إننا نريد أن نبذل مجهودا؟).

يفضح مستوى الوعي الذي يجعل الكثيرين يؤمنون بأن خلطات الأعشاب والبهارات والليمون والقرنفل والثوم ستشفيه لا محالة في حالة الإصابة، بل وستمنع فيروس كورونا من الوصول إليه أساسا...

نحن نحتاج المستشفيات أكثر من حاجتنا للمساجد والمعابد والكنائس

يفضح مستوى الوعي الذي يجعلنا نصدق أن كل هذا هو مؤامرة ضد المسلمين، ثم تتطور الأمور لنصدق أن كل هذا هو مؤامرة إمبريالية، ثم تتطور الأمور أكثر لنكتشف أن كورونا مذكور في القرآن بتفاصيل ما نعيشه اليوم (توصلت شخصيا بعدد من رسائل الواتساب التي تفصل سورة المدثر آيةً آية، لتؤكد في النهاية أن الفايروس وأعراضه ونتائجه وعلاجه واسمه الحقيقي ـ الناقور ـ مذكور في القرآن وأن اسم كورونا لا يجوز لأنه مشتق من القرآن ـ Coran)!

وأترك لكم التعليق...

كورونا يفضح مستوى الوعي الذي يجعل لدينا استعدادا نفسيا لأن نصدق كل شيء يوهمنا بأننا ضحايا وأن العالم يتآمر ضدنا. اقتصادات كل الدول مهددة بحيث يصبح المكسب المحتمل لمختبر يصنع الفايروس واللقاح ليربح ماديا، تفصيلا عبثيا وضئيلا أمام الخراب الاقتصادي الذي يهدد الدول الغنية والفقيرة على حد سواء. الموتى في معظم الدول، وعدد الضحايا في ارتفاع لا ينتقي المسلم من البوذي ولا الأميركي من الإيطالي ولا الصيني من الأفغاني... ونحن ما زلنا نناقش المختبر الذي صنع الفيروس وأميركا وإيران وكوكب زحل!

Italian military trucks and soldiers are seen by Bergamo's cemetery after the army were deployed to move coffins from the…
عن الفيروس كاشف العورات
يصعب التكهن بصورة العالم بعد "تسونامي كورونا"... ما زلنا في قلب الوباء، وتقديرات الخبراء تذهب للقول بأننا لم نبلغ ذروة انتشاره وتفشي تداعياته بعد... بيد أن ذلك لم يمنع الكثيرين ولا يمنعنا، من إجراء بعض التمارين الذهنية، لاستشراف بعضٍ من السيناريوهات المحتملة، فـلطالما كان "المخيال" البشري قادرا على التنبؤ بالمستقبل، وملء الفراغ المعرفي، أليست هذه هي حال الفلاسفة والمفكرين الرؤيويين على امتداد التاريخ المكتوب للإنسان؟

ليس هناك صحفي جاد في العالم بأسره ولا عالم ولا باحث فضح المؤامرة الإمبريالية الأميركية الصهيونية ضد الصين... إلا نحن جهابذة فيسبوك وواتساب.

كورونا يفضحنا...

لأنه أيضا يفضح دولا وحكومات تنفق في الكثير من القطاعات، وتهمل الصحة والتعليم.

كورونا يضعنا اليوم أمام حقيقة بديهية، لم تحترمها حكومات كثيرة وشعوب كثيرة: نحن نحتاج المستشفيات أكثر من حاجتنا للمساجد والمعابد والكنائس. بدون تعليم مجاني بجودة عالية... وبدون منظومة صحية عالية المستوى، لا يمكننا أن نبني الإنسان ولا أن نبني الوطن.

اليوم، لا ينفعنا الشيوخ ولا الرهبان ولا الأئمة ولا المسيح الدجال. اليوم، نحتاج للعلماء والأطباء وأسِرّة المستشفيات، وقد تفتق إبداع معظم شعوبنا عن نصوص وجمل ساخرة رائعة في الموضوع.

لكن كورونا أخرج أيضا الجميل فينا... العشرات من الأشخاص قرروا التضامن الفعلي مع الأسر المعوزة

كورونا فضح استغلال الدين في السياسة، بل والمغامرة بحياة الناس باسم الدين، حين أمر شيوخٌ ورقاة ودعاة الناسَ بالخروج للتكبير والدعاء في شوارع طنجة وفاس والإسكندرية. هل يحتاج الله، كي يسمع تكبيرك، أن تخرج للشارع، أن تغامر بحياتك وحياة من حولك بسبب الانتشار السريع للعدوى؟ ألا تستطيع أن تصلي وتكبر من بيتك؟ ألستَ مؤمنا أن الله سيسمع دعاءك حيث أنت، حتى لو كنتَ في أصغر غرفة ببيتك؟

لكن كورونا أخرج أيضا الجميل فينا... العشرات من الأشخاص قرروا التضامن الفعلي مع الأسر المعوزة التي فقدت مصدر دخلها بسبب التداعيات الاقتصادية لكورونا (إغلاق المقاهي والمطاعم، توقيف بعض الأنشطة، إلخ). عدد كبير من الأشخاص قرر التكفل بمصاريف أسرة أو أكثر خلال فترة توقف الأنشطة، بينما وزع البعض الآخر مساعدات عينية أو نقدية على أسر فقيرة.

مبادرات فردية صغيرة بانتظار أن تجد الدولة حلولا فعلية لهذه الفئات.

لنتذكر أننا نشترك جميعا في الخوف من انتقال الوباء... لكن أفرادا آخرين يعانون، إضافة لذلك، من الخوف من الفقر والجوع والمهانة. لذلك، فجميل أن نوقظ الإنسان فينا.

A protester holds a banner depicting Turkish President Tayyip Erdogan during a demonstration against a visit of the president,…
متظاهر في بلجيكا يرفع ملصق يتهم إردوغان بكونه ديكتاتور

قام الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بزيارة "اليوم الواحد" مطلع هذا الأسبوع لبروكسل، كنت أتابعه بحكم المهنة، وللتزود بما يلزم من معلومات تفيدني في مداخلات إذاعية ومتلفزة للحديث حول الزيارة وخلفياتها.

طبعا خلفية الزيارة كانت ما بعد خساراته الفادحة في إدلب، وقرار "الباب العالي" الإردوغاني بفتح باقي الأبواب المنخفضة على الحدود مع أوروبا لفتح السيل المتدفق من اللاجئين بعشرات الآلاف، كان السوريون أقل نسبة عددية بين كل اللاجئين، بينما كانت الأغلبية من أفغان وباكستان وفئات لاجئة من بؤس العيش في أفريقيا.

الزيارة الإردوغانية أيضا كانت بعد زيارة "مثيرة لشهية الإشاعات والتشفي" قام بها إردوغان إلى موسكو برفقة وفد تركي كبير تم حشره في قاعة استقبال مدججة بصور جنرالات روس هزموا الجيش التركي في حروب غابرة مع الدولة العثمانية، وكثر الحديث عن رسائل الإشارات التي أرسلها قيصر موسكو بوتين، وهو المغرم بإرسال الإشارات والرموز، وقنابل الموت حين الطلب.

قمة بروكسل بين أنقرة والاتحاد الأوروبي جاءت بدعوة من الاتحاد نفسه، وهدفها من زاوية الأوروبيين إعادة التفاهمات مع تركيا إلى أسس مبدئية واضحة لا تخضع للابتزاز السياسي.

مافيا متشابكة ومعقدة استطاعت عبر التجارة بتهريب البشر أن تشكل كتلا اقتصادية متكاملة

من زاوية السيد إردوغان، فإن التفاهمات دوما تخضع للابتزاز السياسي الذي ينتهي بأكبر قدر من المغانم، لا لتركيا بالضرورة، بل لحزب إردوغان، بصورة أدق: للدائرة المغلقة المحيطة بإردوغان في مواجهة خصومه، وهم يتكاثرون يوميا.

كان إردوغان في بروكسل، بكامل أناقته المعتادة لكن بكامل تعبه منهكا إلى حد كبير، والمفاوضات التي انتهت مع بروكسل إلى ما هو دون توقعات أنقرة، بلا شك كانت شاقة مع أوروبا الحاسمة والحازمة أكثر هذه المرة، فأوروبا تعلمت كثيرا من دروس أزمة اللجوء عام 2011، وهي دروس كادت أن تكلفها تفسخ الاتحاد نفسه على يد مجموعة "فيزغراد" التي قادتها المجر، وهي الدروس التي كانت محصلتها صعود غير مسبوق لليمين بكل مستوياته في الانتخابات المحلية.

أوروبا من جهتها كانت ولا تزال في موقف صعب، فالاتحاد الأوروبي القائم على منظومة قيم إنسانية أوروبية يكاد أيضا يفقد أسس شرعيته في مواجهة واحدة من أكبر أزمات اللجوء الإنساني في التاريخ الحديث، والسلوك البوليسي الأمني على تخوم الحدود اليونانية والبلغارية مع تركيا كان فظا وقاسيا ولا أخلاقيا في كثير من الأحيان مع مجموعة ضخمة من البشر تبحث عن الأمان الذي يعنون "منظومة أوروبا" والقارة بشكل عام.

تماهى الأوروبيون إلى حد نسبي مع قيم وحدتهم الإنسانية من خلال قرار طوعي وتحالف قادته ألمانيا بقبول دخول 1500 قاصر من اللاجئين، وهو ما يشكل في المحصلة عددا ضئيلا من مجموع الموجودين على أبواب اليونان وبلغاريا، لكن المغامرة بدخول أعداد أكبر من ذلك يعني مواجهة أوروبية ـ أوروبية يتربص فيها اليمين الأوروبي لأي ثغرة يهاجم من خلالها تماسك الاتحاد نفسه.

♦♦♦

لم تكن قضية اللجوء الإنساني إلى أوروبا الملف الوحيد الذي حمله إردوغان بهدف رميه على طاولة المباحثات. فإردوغان، وبحسب مصادر عديدة، كان يحمل ملفات أخرى ذات صلة، منها مسألة رفع تأشيرات دخول المواطنين الأتراك إلى دول "الشنغن"، وكذلك قضايا الشراكة الاقتصادية التي تعاني منها تركيا، ومن مجمل ذلك أيضا التعاون الجمركي، لكن كان أهم ملف يحمله إردوغان وحاول طرحه مع رفض أوروبي مسبق بعدم بحث أي موضوع إلا الموضوع الحيوي "اللاجئون"، كان في ملف ما تعتبره أنقرة "التعاون في مكافحة التنظيمات الإرهابية"، وهو ما يعني في الحقيقة، مفاوضة الأوروبيين على أن يتعاونوا في القضاء على خصوم إردوغان السياسيين، وهم حزب العمال الكردستاني الذي لا ترى فيه أوروبا عدوا ولا إرهابا، والقضاء على تجمعات ومراكز عبدالله غولن، خصم إردوغان الأكثر شراسة في المعادلة السياسية التركية، والذي ترى فيه أوروبا معارضا سياسيا لا أكثر.

بالنسبة لأوروبا، فإن فتح ملف "التعاون مع تركيا لمكافحة الإرهاب" يعني الدخول في حوار عدمي لأن التنظيمات الإرهابية التي تدعمها أنقرة هي بذات الوقت سلاحها الحقيقي في ميدان الحرب في الأرض السورية.

♦♦♦

السؤال الأكثر بروزا من خلال قراءات كثيرة كان يكمن في هذا الاقتصاد "الأسود" المخفي خلف كل ما يحدث من حروب ومآسي وويلات وأزمات لجوء.

هناك "مافيا" جديدة ونوعية مختلفة عن "مافيات" العصور الكلاسيكية التي عهدناها في أفلام هوليوود والتراث المحكي في صقلية، وهي مافيا متشابكة ومعقدة استطاعت عبر التجارة بتهريب البشر أن تشكل كتلا اقتصادية متكاملة تكمل بعضها البعض، وليس مفاجئا أن تكون إسطنبول ومدن تركيا المتاخمة لأوروبا هي مقرها الرئيس.

تلك صناعة ضخمة تجاوزت أرباحها المليارات سنويا، وهي صناعة وتجارة ضخمة إما أن أنقرة لا تستطيع مراقبتها في سبيل مكافحتها أو أنها تغض الطرف عنها فهي في المحصلة "محرك اقتصادي" لليرة التركية وأحد أهم مداخل العملة الصعبة.

ولا أحد يمكن له أن ينكر أن في تركيا الآن، أكبر مافيات التهريب والتزوير، بل التخصص في تزوير الوثائق والمستندات الرسمية بما فيها جوازات السفر، بالإضافة إلى قنوات "مصرفية مالية" غير شرعية لتحويل الأموال وتدفقها بدون أي رقابة مالية، وهو ما يمكن أن يجعله قناة لتمويل جماعات وتنظيمات وخلايا إرهابية.

من زاوية إردوغان، فإن التفاهمات تخضع للابتزاز السياسي الذي ينتهي بأكبر قدر من المغانم

لا تحتاج إلى تحقيق صحفي لمعرفة ذلك كله، كل ما يلزمك علاقات جيدة مع سوريين أو أتراك في أي مدينة أوروبية لتحول ما تشاء من مبالغ مالية بدون أي أوراق أو تسجيل أو توثيق، وإن أردت تهريب عائلة بكاملها، فما عليك إلا أن تجهز الأموال اللازمة "نقدا" باليورو أو بالدولار، وتتصل بالشخص الوسيط الذي سيوصلك إلى أسماء مهربين معروفين.

بل الأنكى من ذلك، أن الأمر أصبح إعلانا عاديا على فيسبوك، والكل يعرف تلك الصفحات (غير السرية بالمطلق) التي تحمل إعلانات تدلل على خدمات تزوير وثائق السفر، أو تحويل الأموال أو حتى العثور على مهربين محترفين، ومذيلة جميعها بأرقام هواتف تركية مع عناوين واضحة في مدن دولة السيد إردوغان.

كل ما سبق ذكره اختصرته عبارة قرأتها ضمن ما قرأت للكاتبة التركية بيهتار أوكوتان، في وصف إدارة إردوغان بأنه يحكم تركيا وكأنه يدير كازينو كبير.

وهي حسب رأيها في مقال لها عنوانه "الخزانة هي من يربح دائما في معركة السوريين"، أن السوريين لم يعودوا ورقة رابحة في السياسة الخارجية لتركيا. وهو ما يجعل ـ حسب أوكوتان ـ نظام إردوغان يدق أجراس الخطر.

ومن وحي وصف الكاتبة التركية أتساءل بقلق: يا ترى، ما هي لعبة الكازينو القادمة؟