البابا تواضروس الثاني
البابا تواضروس الثاني

قال البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية الذي تم اختياره خلفا للبابا شنودة الثالث، إن الدستور المصري المقبل لا يمكن أن يغلب عليه الطابع الديني، وإنما عليه أن يحترم الأقليات الأخرى.
 
وأكد البابا في تصريحات صحافية الاثنين أن الشريعة الإسلامية لا يجب أن تكون مصدرا وحيدا في الدستور الجديد، مضيفا أن الدستور "لا بد أن يكون فيه مكان للجميع ولا يفرق بيننا".
 
وأشار البابا إلى أن "أي إضافة لجعل الدستور قائما على أساس ديني لن يكون مقبولا ليس للقبطيين فقط وإنما لقطاعات واسعة من الشعب المصري".
 
وقد جاءت تصريحات بابا الأقباط بخصوص الدستور ردا على دعوات حركة الإخوان المسلمين باتخاذ الشريعة الإسلامية كمصدر رئيسي للدستور الجديد.
 
ودعا بابا الأقباط الرئيس محمد مرسي إلى حماية الأقباط بالنظر لما أسماه بالتهديدات التي أصبحوا عرضة لها في الحياة العامة وكذا وسائل الإعلام.
 
كما دعا البابا الجالية القبطية إلى "مساهمة أكبر في الحياة السياسية"، مشيرا إلى أن التغيير في مصر نحو نظام ديموقراطي سيأخذ مسارا أطول، داعيا الأقباط إلى المشاركة في هذا المسار.
 
وكان الأقباط قد اختاروا الأحد الأنبا تواضروس رئيسا للكنيسة القبطية في مصر إثر "قرعة هيكلية" قام خلالها الطفل بيشوي جرجس مسعد بسحب واحدة من ثلاث ورقات تحوي أسماء الشخصيات الثلاث الذين انتخبهم ممثلو الأقباط الأسبوع الماضي للمشاركة في هذه القرعة.
 
وقام الأنبا باخوميوس الذي كان قائما لمقام بابا الأقباط منذ وفاة البابا شنودة الثالث في مارس/آذار الماضي بإجراء قرعة أولى لاختيار طفل من بين 12 ليختار البابا الجديد.
 
ويأتي اختيار بابا الأقباط الجديد وسط مخاض سياسي في مصر عقب الإطاحة بنظام مبارك وانتخاب رئيس جديد من حركة الإخوان المسلمين، ما أثار مخاوف لدى الأقباط في مصر حول مستقبلهم في ظل نظام حكم يسعى إلى تأسيس دستور على أساس الشريعة الإسلامية.

تقارير ذكرت أن حالات الاختناق ناجمة عن تسرب لغاز الكلور
تقارير ذكرت أن حالات الاختناق ناجمة عن تسرب لغاز الكلور | Source: Pexels

تجري النيابة العامة في مصر تحقيقات موسعة، على خلفية إصابة عدد من الأطفال باختناقات في حمام سباحة بنادي الترسانة الرياضي في محافظة الجيزة، وفق ما أفادت وسائل إعلام محلية.

وحسب موقع "مصراوي"، فإن غرفة عمليات شرطة النجدة تلقت، الأربعاء، بلاغا بإصابة عدد من الأطفال باختناقات داخل نادي الترسانة، حيث تباشر الجهات المعنية التحقيقات للوقوف على أسباب الحادث.

ويبلغ عدد المصابين نحو 15 طفلا، تعرضوا جميعهم إلى حالات اختناق جراء حدوث تسرب لمادة الكلور داخل حمام السباحة، وفق الموقع ذاته.

فيما قال موقع "صدى البلد" المحلي، إن الأجهزة الأمنية بمحافظة الجيزة، "تحفظت على 4 مسؤولين عن إدارة وتشغيل حمام السباحة بنادي الترسانة، بما فيهم صاحب الشركة المسؤولة عن الصيانة".

وأضاف: "قوات الأمن ألقت القبض على صاحب الشركة المسؤولة عن صيانة حمام السباحة ومشرف و2 من الفنيين، وتم اقتيادهم إلى قسم شرطة العجوزة، لحين ترحيلهم إلى النيابة للتحقيق".

وتشير التحقيقات الأولية إلى أن "الاختناقات ناجمة عن خلل في جهاز ضخ غاز الكلور لحمام السباحة"، فيما لا تزال تحريات الأجهزة الأمنية جارية حول ملابسات الواقعة والأشخاص المتسببين في الحادث، وفق وسائل الإعلام.

بدوره، قال المتحدث باسم وزارة الشباب والرياضة، محمد الشاذلي، إن الوزير، وجه اللجنة الطبية العليا بمتابعة حادث اختناق الأطفال، لافتا إلى أن "حالاتهم مستقرة تماما. ومن المتوقع خروجهم جميعا من المستشفى خلال الساعات المقبلة".

وقال المتحدث، وفق صحيفة "الأهرام"، إن "وزير الشباب والرياضة شدد على ضرورة المتابعة الدقيقة لجميع الأطفال المصابين باختناق أولا بأول، حتى خروجهم جميعا من المستشفيات التي نُقلوا إليها".