واقعة صفع السفيرة المصرية للشرطية في مطار لارناكا
واقعة صفع السفيرة المصرية للشرطية في مطار لارناكا


أثارت واقعة صفع السفيرة المصرية في قبرص منحة باخوم إحدى الشرطيات في مطار لارناكا الدولي اهتمام زوار مواقع التواصل الاجتماعي وخلفت حالة من الجدل الذي لا ينقطع بين مؤيد لموقف السفيرة ومعارض له.

جاء اهتمام رواد موقعي فيس بوك وتويتر بالواقعة بعد أن انتشر مقطع فيديو بثته قناة سيجما القبرصية، يظهر السفيرة المصرية منحة باخوم تتعرض لمضايقات من الشرطة اليونانية وبصحبتها رجل يرتدى ملابس بيضاء، يعتقد أنه أحد أقاربها، وتم التعامل معه والسفيرة بعنف من قبل الشرطة، وهو ما قامت بعده السفيرة بصفع شرطية قبرصية على وجهها كما يظهر الفيديو.



وقد انقسم رواد تويتر بين مؤيد للسفيرة ومعارض لها..


وتعود تفاصيل الواقعة إلى 29 ديسمبر/كانون الأول عندما طلبت الشرطية من السفيرة باخوم خلع حذائها في المطار ما تسبب في حدوث مشادة صفعت باخوم على إثرها الشرطية فقام أمن المطار بتوقيفها لدقائق قليلة قبل أن يتم الإفراج عنها.

وقدمت قبرص اعتذارا رسميا عن هذا التعامل الذي لقيته السفيرة، التي تحمل حصانة دبلوماسية تحول دون توقيفها أو اعتقالها.

وقالت وزيرة الخارجية ايراتو كوزاكو ماركوليس في بيان مكتوب "تعبر وزارة الخارجية علنا وبصدق عن أسفها واعتذارها لمعاملة السفيرة."

وأضافت أن المعاملة التي لقيتها السفيرة لا تتفق مع حقوقها الفردية او وضعها الدبلوماسي.

وكانت الخارجية المصرية استدعت القائم بالأعمال لسفارة قبرص وطلبت منه إحاطتها بملابسات الحادث، فيما قالت السفيرة باخوم إنه تم التعامل معها بعنف واحتجازها بالقوة في مطار لارناكا.

وكانت العديد من الصحف القبرصية قد نشرت عدة تقارير مفادها أن سفيرة مصر بقبرص منحة باخوم قد تم توجيه الاتهام لها باستخدام العنف بشكل غير شرعي ضد ضباط شرطة في مطار لارناكا وان تليفزيون الدولة القبرصية قد أذاع أن السفيرة قامت بدفع أحد ضباط الأمن بعدما حاول منعها من الدخول إلى صالة الخروج بالمطار لتوديع أحد أقاربها والذي كان بصدد المغادرة إلى مصر.

وقالت صحيفة فاما جوستا جازيت القبرصية إن السفيرة منحة قامت بضرب ضباط الأمن بعدما أبعدوها عن المكان المخصص فقط للمسافرين، وأن إحدى السيدات العاملات في المطار تعالج في المستشفى جراء تورم بوجهها بعدما صفعتها السفيرة باخوم"، حسب الصحيفة.

Sherif Seif El Nasr
الفنانة المصرية شيرين سيف النصر - من الصفحة الشخصية لأخيها شريف سيف النصر على مواقع التواص الاجتماعي | Source: Sherif Seif El Nasr

أعلن الأخ غير الشقيق للفنانة المصرية، شيرين سيف النصر، السبت، وفاتها، وذلك في منشور على حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال شريف سيف النصر: "توفيت الي رحمة الله اليوم أختي الصغيرة الغير شقيقة الفنانة شيرين هانم إلهام سيف النصر، وتمت الصلاة والدفن في مقابر العائلة في هدوء وسكينة كما طلبت الراحلة، وتقتصر المراسم علي ذلك بدون عزاء طبقا لوصيتها". وطلب من متابعيه "الدعاء لها بالرحمة والمغفرة".

وتصدر اسم شيرين سيف النصر موقع "إكس" في مصر، وتداول رواد الموقع خبر وفاتها المفاجئ بصور لها ومعلومات عنها، معبرين عن صدمتهم، خاصة مع اختفائها عن الساحة الفنية لأكثر من 12 عاما.

ووفقا للمعلومات المنشورة عنها على موقع "السينما"، شيرين ممثلة مصرية، مواليد 27 نوفمبر 1967 في الأردن، ولدت لأب مصري هو الصحفي والكاتب إلهام سيف النصر وأم فلسطينية من عائلة هاشم المقدسية وهي العائلة الملكية الأردنية.

وشاركت شيرين في حوالي 31 عملا فنيا طوال مسيرتها الفنية، بداية من مسلسل "ألف ليلة وليلة" عام 1986، وآخر أعمالها كان مسلسل أصعب قرار في عام 2007، ومن ثم اختفت لمدة 12 عاما حتى وفاتها.

ومن أبرز أعمالها مسلسلات "من الذي لا يحب فاطمة؟" و"المال والبنون" و"غاضبون وغاضبات" و"اللص الذي أحبه"، وأفلام "أمير الظلام، وسواق الهانم، وعلى باب الوزير، والنوم في العسل".

ووفقا لما تداولته وسائل الإعلام ومنها صحيفة "أخبار اليوم"، تزوجت شيرين 3 مرات، وكانت الزيجة الأولى من رجل أعمال سعودي واختفت عن الفن وقتها قبل أن تعود ثانية بعد الطلاق، وتزوجت بعدها

المطرب مدحت صالح وتطلقا بعد 4 أشهر، لتعلن شيرين زواجها للمرة الثالثة عام 2010 من جرّاح التجميل في المستشفى الألماني في الاسكندرية رائف الفقي، وتم الانفصال لاحقا.

وكان آخر حديث لشيرين خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "مساء دي أم سي" علي قناة DMC، وأرجعت سبب اختفائها عن الفن إلى وفاة والدتها التي كانت شديدة القرب منها، كما أشارت إلى دراستها لفكرة عودتها مرة أخرى، موضحة أنه عُرض عليها عدة أعمال وربما تعود خلال شهرين أو ثلاثة بعمل سينمائي.