هشام قنديل
هشام قنديل

وجهت الصحف المصرية الحزبية وتلك المحسوبة على التيار الليبرالي يوم الاثنين انتقادات واسعة لتعزيز جماعة الإخوان المسلمين قبضتها على الحكومة عبر الدفع بثلاثة من كوادرها كوزراء في التعديل الوزاري الذي أجري الأحد، معتبرة التعديل الوزاري "أخونة للحكومة".

ويأتي وزراء النقل والتموين والتنمية المحلية من صفوف جماعة الإخوان المسلمين، التي ينتمي لها أيضا الرئيس محمد مرسي.

وتشغل الجماعة ثماني حقائب وزارية من أصل 35 حقيبة في حكومة هشام قنديل الذي تولى منصبه في أغسطس/آب الماضي، وقال أكثر من مرة إنه لا ينتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين.

ويعد وزير المالية الجديد، المرسي السيد حجازي، وهو أستاذ اقتصاد متخصص في التمويل الإسلامي مقربا من جماعة الإخوان المسلمين، دون أن يكون منتميا إليها بشكل رسمي.

وقالت صحيفة المصري اليوم في صفحتها الأولى "ارتفاع منسوب الوفد والعشيرة في الحكومة"، في اشارة منها الي زيادة عدد الوزراء المنتمين لجماعة الاخوان المسلمين.

وكتبت الصحيفة "مرسي يشكل حكومة قنديل: اختار 8 وزراء.. وترك حقيبتين لرئيس الوزراء".
ومن ناحيتها قالت صحيفة الوفد الحزبية المعارضة "تعديل حكومة قنديل.. إخواني 100 % "، مضيفة أن "مرسي يكلف الحكومة قصيرة العمر بملفات تحتاج لسنوات طويلة"، في إشارة إلى الانتخابات التشريعية التي من المقرر اجراؤها في حدود شهرين وفق نص الدستور المصري الجديد.

وبدورها اعتبرت صحيفة "الوطن" المحسوبة على التيار الليبرالي "الإخوان في آخر امتحان"، مبرزة في صفحتها الأولى أربع أزمات رئيسية تعاني منها البلاد ابرزها الوضع الاقتصادي المتدهور والوضع الأمني في سيناء.

من جهتها، ابرزت الصحف المملوكة للدولة بشكل واسع على صدر صفحاتها الأولى توجيهات مرسي للحكومة بمواجهة الأزمة الاقتصادية.

وقالت صحيفة الأهرام الحكومية "الرئيس يكلف الحكومة الجديدة بتحسين الاقتصاد والخدمات والأمن".

ويأتي التعديل الوزاري في وقت هام وحاسم لمفاوضات مصر مع صندوق النقد الدولي للحصول على قرض بقيمة 4,8 مليار دولار أميركي، والتي تستأنف الاثنين في القاهرة بلقاء بين الرئيس مرسي ورئيس حكومته ووفد من الصندوق برئاسة المسؤول في الصندوق عن الشرق الأوسط وآسيا الوسطى مسعود احمد.

Sherif Seif El Nasr
الفنانة المصرية شيرين سيف النصر - من الصفحة الشخصية لأخيها شريف سيف النصر على مواقع التواص الاجتماعي | Source: Sherif Seif El Nasr

أعلن الأخ غير الشقيق للفنانة المصرية، شيرين سيف النصر، السبت، وفاتها، وذلك في منشور على حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال شريف سيف النصر: "توفيت الي رحمة الله اليوم أختي الصغيرة الغير شقيقة الفنانة شيرين هانم إلهام سيف النصر، وتمت الصلاة والدفن في مقابر العائلة في هدوء وسكينة كما طلبت الراحلة، وتقتصر المراسم علي ذلك بدون عزاء طبقا لوصيتها". وطلب من متابعيه "الدعاء لها بالرحمة والمغفرة".

وتصدر اسم شيرين سيف النصر موقع "إكس" في مصر، وتداول رواد الموقع خبر وفاتها المفاجئ بصور لها ومعلومات عنها، معبرين عن صدمتهم، خاصة مع اختفائها عن الساحة الفنية لأكثر من 12 عاما.

ووفقا للمعلومات المنشورة عنها على موقع "السينما"، شيرين ممثلة مصرية، مواليد 27 نوفمبر 1967 في الأردن، ولدت لأب مصري هو الصحفي والكاتب إلهام سيف النصر وأم فلسطينية من عائلة هاشم المقدسية وهي العائلة الملكية الأردنية.

وشاركت شيرين في حوالي 31 عملا فنيا طوال مسيرتها الفنية، بداية من مسلسل "ألف ليلة وليلة" عام 1986، وآخر أعمالها كان مسلسل أصعب قرار في عام 2007، ومن ثم اختفت لمدة 12 عاما حتى وفاتها.

ومن أبرز أعمالها مسلسلات "من الذي لا يحب فاطمة؟" و"المال والبنون" و"غاضبون وغاضبات" و"اللص الذي أحبه"، وأفلام "أمير الظلام، وسواق الهانم، وعلى باب الوزير، والنوم في العسل".

ووفقا لما تداولته وسائل الإعلام ومنها صحيفة "أخبار اليوم"، تزوجت شيرين 3 مرات، وكانت الزيجة الأولى من رجل أعمال سعودي واختفت عن الفن وقتها قبل أن تعود ثانية بعد الطلاق، وتزوجت بعدها

المطرب مدحت صالح وتطلقا بعد 4 أشهر، لتعلن شيرين زواجها للمرة الثالثة عام 2010 من جرّاح التجميل في المستشفى الألماني في الاسكندرية رائف الفقي، وتم الانفصال لاحقا.

وكان آخر حديث لشيرين خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "مساء دي أم سي" علي قناة DMC، وأرجعت سبب اختفائها عن الفن إلى وفاة والدتها التي كانت شديدة القرب منها، كما أشارت إلى دراستها لفكرة عودتها مرة أخرى، موضحة أنه عُرض عليها عدة أعمال وربما تعود خلال شهرين أو ثلاثة بعمل سينمائي.