الرئيس المعزول محمد مرسي
الرئيس المعزول محمد مرسي خلال إحدى جلسات محاكمته

استأنفت محكمة جنايات القاهرة الثلاثاء محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي و35 من قيادات جماعة الإخوان المسلمين في القضية المعروفة بـ"التخابر"، والتي تتعلق بالتجسس لصالح جهات أجنبية.

وأسندت النيابة العامة إلى المتهمين تهم التخابر مع منظمات أجنبية، بغية ارتكاب "أعمال إرهابية" داخل البلاد، وإفشاء أسرار الدفاع عن البلاد لدولة أجنبية ومن يعملون لمصلحتها، وتمويل الإرهاب، والتدريب العسكري لتحقيق أغراض التنظيم الدولي للإخوان، وارتكاب أفعال تؤدي إلى المساس باستقلال البلاد ووحدتها وسلامة أراضيها.

وتضم القضية 20 متهما مسجونا بصفة احتياطية على ذمة القضية، يتقدمهم مرسي وكبار قيادات الإخوان، على رأسهم المرشد العام محمد بديع وعدد من نوابه وأعضاء مكتب الإرشاد وكبار مستشاري الرئيس المعزول، إضافة إلى 16 متهما آخرين أمرت النيابة بالقبض عليهم وتقديمهم للمحاكمة في القضية ذاتها.

ويواجه مرسي وعدد من قيادات الإخوان تهما عدة في قضايا أخرى من بينها التحريض على قتل المتظاهرين في أحداث الاتحادية وإهانة القضاة واقتحام سجن وادي النطرون والهروب منه.


المصدر: وكالات

محمد البلتاجي القيادي بجماعة الإخوان المسلمين
محمد البلتاجي القيادي بجماعة الإخوان المسلمين

قضت محكمة جنايات القاهرة السبت بمعاقبة القياديين في جماعة الإخوان المسلمين محمد البلتاجي وصفوت حجازي والإعلامي أحمد منصور وعضو الجماعة حازم فاروق بالسجن المشدد ١٥عاما بعد إدانتهم بتعذيب محام بميدان التحرير.

كما صدر حكم بالسجن لمدة ثلاث سنوات في نفس القضية بحق كل من نائب رئيس محكمة النقض الأسبق المستشار محمود الخضيري وأسامة ياسين الوزير السابق في حكومة الرئيس المعزول محمد مرسي والبرلمانيين السابقين عمرو زكي ومحسن راضي.

وأمرت المحكمة أيضا بإلزام جميع المتهمين بتعويض قدره مائة وواحد ألف جنيه (حوالي 14 ألف دولار) على سبيل التعويض للمجني عليه.

وترتبط القضية ببلاغ تقدم به محام واتهم فيه المحكوم عليهم باحتجازه وتعذيبه في مقر إحدى شركات السياحة بمحيط ميدان التحرير وسط القاهرة، معقل الاحتجاجات التي اندلعت في كانون الثاني/يناير 2011 ضد الرئيس الأسبق حسني مبارك.

وسبق أن صدر أكثر من حكم بالسجن على البلتاجي وحجازي في قضايا تتصل باحتجاجات عنيفة اندلعت عقب عزل الجيش لمرسي في 2013.

واعتقل عدد كبير من قيادات وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين وأحيلوا لمحاكمات بعد إعلان الجيش عزل مرسي المنتمي للجماعة العام الماضي إثر احتجاجات على حكمه.

وأثارت تلك المحاكمات انتقادات واسعة من الغرب ومن منظمات حقوق الإنسان الدولية لكن السلطات في مصر تقول إن القضاء مستقل وغير مسيس.

وعلق الموقع الرسمي للجماعة على تلك الأحكام بالقول "قضاء الانقلاب يحكم بالحبس 15عاما على البلتاجي وحجازي".

وكتب أحد مؤيدي الجماعة على فيسبوك "حسبنا الله ونعم الوكيل في كل من ساهم في الانقلاب".

لكن آخرين كان لهم رأي آخر. كتب أحد معارضي الجماعة "عقبال الإعدام إن شاء الله" وكتب آخر "السيسي قاهر الإخوان".

وعلى تويتر:​​

​​المصدر: وكالات