المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع من قفص الاتهام خلال محاكمته في القاهرة
المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع من قفص الاتهام خلال محاكمته في القاهرة، أرشيف

استأنفت محكمة جنايات القاهرة الأربعاء، محاكمة المرشد العام لجماعة الإخوان محمد بديع و50 من قيادات وأعضاء الجماعة في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"بغرفة عمليات رابعة".

ووجهت النيابة العامة للمعتقلين في القضية تهما بإعداد غرفة عمليات لتوجيه التظاهرات الرافضة لعزل الرئيس الأسبق محمد مرسي، بهدف مواجهة الدولة، وإشاعة الفوضى في البلاد عقب فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، و"إعداد مخطط لإشاعة الفوضى"، واقتحام مؤسسات حكومية ودور عبادة.

كما وجهت لأعضاء الجماعة تهم تتعلق بإدارة انقلاب لتغيير الحكومة واعلان حكومة بديلة يرأسها قائم بأعمال رئيس الجمهورية.

وكانت المحكمة قد أجلت القضية لجلسة الأربعاء، لعدم انتهاء لجنة فض الإحراز من عملها، وقدمت تقريرًا بذلك إلى المحكمة.

المصدر: وكالات

الرئيس المعزول محمد مرسي
الرئيس المعزول محمد مرسي

استأنفت محكمة جنايات القاهرة الثلاثاء محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي و35 من قيادات جماعة الإخوان المسلمين في القضية المعروفة بـ"التخابر"، والتي تتعلق بالتجسس لصالح جهات أجنبية.

وأسندت النيابة العامة إلى المتهمين تهم التخابر مع منظمات أجنبية، بغية ارتكاب "أعمال إرهابية" داخل البلاد، وإفشاء أسرار الدفاع عن البلاد لدولة أجنبية ومن يعملون لمصلحتها، وتمويل الإرهاب، والتدريب العسكري لتحقيق أغراض التنظيم الدولي للإخوان، وارتكاب أفعال تؤدي إلى المساس باستقلال البلاد ووحدتها وسلامة أراضيها.

وتضم القضية 20 متهما مسجونا بصفة احتياطية على ذمة القضية، يتقدمهم مرسي وكبار قيادات الإخوان، على رأسهم المرشد العام محمد بديع وعدد من نوابه وأعضاء مكتب الإرشاد وكبار مستشاري الرئيس المعزول، إضافة إلى 16 متهما آخرين أمرت النيابة بالقبض عليهم وتقديمهم للمحاكمة في القضية ذاتها.

ويواجه مرسي وعدد من قيادات الإخوان تهما عدة في قضايا أخرى من بينها التحريض على قتل المتظاهرين في أحداث الاتحادية وإهانة القضاة واقتحام سجن وادي النطرون والهروب منه.


المصدر: وكالات