طقس سيء في مصر
طقس سيء في مصر

تعرض مطار برج العرب في الإسكندرية لعدة صواعق رعدية أثرت على حركة الطيران، نتيجة لحالة الطقس السيئ التي تشهدها المدينة والساحل الغربي لمصر.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية عن وزير الطيران المدني حسام كمال قوله إن هذه الصواعق أثرت على طائرتين كانتا قادمتين من شرم الشيخ وسوهاج الأربعاء، قبل أن تهبطا بسلام في المطار.

وأشار إلى أن حركة الملاحة الجوية مستمرة لأن مستوى الرؤية لم يصل للحد الأدنى لإقلاع وهبوط الطائرات.

في غضون ذلك، أدت سرعة الرياح إلى اصطدام الباخرة "شيماء" بعدد من الحاويات في ميناء الإسكندرية.

وأشارت الوكالة الرسمية إلى أن الحادث أدى إلى حدوث تلفيات بالرصيف وبالحاويات.

وتتعرض الإسكندرية ومناطق متفرقة من الساحل الشمالي الغربي منذ الساعات الأولى لصباح الأربعاء لأمطار غزيرة وموجة من الصقيع والرعد والبرق .

مقطع فيديو عن حالة الطقس في الإسكندرية:

​​

وأدى هطول الأمطار إلى تراكم المياه بمعظم الشوارع والميادين وأسفل الجسور، ما أثر علي حركة المشاة، وخلت الشوارع من المارة.

وتعرضت منطقة قناة السويس (شرق البلاد) لموجة من الطقس السيئ لليوم الثاني علي التوالي.

وانتظمت حركة عبور السفن بالمجري الملاحي للقناة على الرغم من ذلك، حسب الوكالة.

وشهدت منطقة الدلتا سقوط أمطار غزيرة وموجة من الصقيع والرعد والبرق تسببت في توقف الصيد بحيره المنزلة، فضلا عن إغلاق عدد من الأسواق وتوقف حركة البيع.

وناشدت إدارة المرور بمحافظة قنا (جنوب البلاد) السائقين توخي الحذر والالتزام بالسرعات المقررة على مختلف الطرق السريعة والصحراوية.

المصدر: وكالات

لأحمد فتحي ثلاث بنات
لأحمد فتحي ثلاث بنات

أعلنت زوجة لاعب المنتخب المصري والنادي الأهلي أحمد فتحي إصابتها هي وبناتها بفيروس كورونا المستجد.

وقالت مواقع مصرية إن إعلان نورا إسماعيل، عن إصابتها جاء عبر عبر حسابها الشخصي على مواقع التواصل الإجتماعي.

وكتبت زوجة أحمد فتحي: "ادعوا لنا، نحن كورونا أنا وبناتي".

وقال موقع "فيلغول" إن لأحمد فتحي ثلاث بنات وهن ملك وخديجة وفاطيما.

وكان الاتحاد المصري لكرة القدم أعلن الأسبوع الماضي إصابة مديره الفني محمود سعد، لاعب ومدرب الزمالك الأسبق، بفيروس كورونا المستجد.

كما طال كورونا الإعلاميين في مصر، وكانت نقابة الصحفيين قد أعلنت عن أن عشرة من أعضائها مصابون بفيروس كورونا، تعافى منهم خمسة أشخاص، توفي اثنان منهم، فيما يخضع ثلاثة آخرين للعلاج. 

وأصيب 27 ألفا و536 شخصا في مصر بفيروس كورونا وتسببت في وفاة 1052 منهم.

ومنحنى تعداد الإصابات والوفيات في مصر بسبب وباء كورونا المستجد في تزايد، ولم تمنع الإجراءات الحكومية خلال عطلة عيد الفطر من إبطائه.

ورغم تزايد الإصابات والوفيات، فإن الحكومة المصرية أعلنت عن عودة تدريجية للحياة الطبيعية والبدء في مرحلة التعايش مع فيروس كورونا.