مقاتلان من كتائب القسام الذراع العسكرية لحركة حماس
مقاتلون من كتائب القسام. أرشيف

قال مصدر مقرب من الجناح العسكري لحماس السبت إن الحركة لن تقبل بعد الآن القاهرة وسيطا بينها وبين إسرائيل، بعد قرار محكمة مصرية اعتبار كتائب عز الدين القسام منظمة "إرهابية".

وقال المصدر لرويترز "بعد قرار المحكمة لم تعد مصر وسيطا في الشؤون الفلسطينية الإسرائيلية".

وقامت مصر مرارا بدور الوساطة في اتفاقات الهدنة بين إسرائيل وحماس في قطاع غزة.

محكمة مصرية تصنف كتائب القسام كمنظمة 'إرهابية' (آخر تحديث 13:41 ت غ)

قضت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة بتصنيف كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، كمنظمة "إرهابية" مع حظر التنظيم.

وأفادت وسائل إعلام مصرية بأن أحد المحامين كان قد أقام الدعوى ضد حماس وأورد فيها أن كتائب القسام شاركت في هجمات على الأراضي المصرية استهدفت الشرطة والقوات المسلحة على نحو يقتضي تصنيفها كمنظمة إرهابية.

وقال المحامي إن كتائب عز الدين القسام تورطت في هجوم نفذ في شمال سيناء العام الماضي أسفر عن مقتل 33 من رجال الأمن.

وأشار مسؤولون مصريون إلى أن أسلحة تم تهريبها من قطاع غزة إلى مصر ووصلت لمجموعات مسلحة تقاتل لإسقاط الحكومة الحالية.

وجاء في أسباب الحكم "البادي للمحكمة من مطالعة ظاهر مستندات الدعوى وما قدمه المدعي بحوافظ مستنداته ارتكاب تلك الجماعة لتفجيرات حصدت الأرواح وأتلفت منشآت واستهدفت رجال القوات المسلحة المصرية والشرطة".

وفي أول رد فعل له على قرار المحكمة، قال المتحدث باسم الحركة سامي أبو زهري لوكالة الصحافة الفرنسية إن القرار "مسيس وخطير ولا يخدم إلا الاحتلال" الإسرائيلي.

وكانت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة أصدرت في أيلول/سبتمبر 2013 حكما بحظر أنشطة جماعة الإخوان المسلمين وما يتفرع عنها والتحفظ على جميع ممتلكاتها.

وقتل مسلحون يتمركزون في منطقة سيناء مئات من أفراد الجيش والشرطة منذ إطاحة الرئيس الأسبق محمد مرسي عام 2013.

المصدر: وكالات

 

المدونة الكويتية ريم الشمري تطالب بترحيل الجالية المصرية من بلادها
المدونة الكويتية ريم الشمري تطالب بترحيل الجالية المصرية من بلادها

ما زال الخلاف المصري-الكويتي مشتعلا، وكان آخر فصوله فيديو لمدونة كويتية تدعى ريم الشمري، أثار غضب المصريين على مواقع التواصل.

ونشرت الشمري فيديو تقول فيه إنها لا تريد الجالية المصرية في الكويت، محملة مسؤولية وجودهم الكثيف في بلادها لبعض نواب مجلس الأمة الكويتي.

وقالت الشمري في معرض ردها على أحد المصريين ساوى نفسه بالمواطن الكويتي، "الكويت للكويتيين، وليست للمصريين، أنتم مجرد ناس مأجورة، نحن نعطيكم راتب لخدمتنا".

وتابعت الشمري قائلة "لماذا لا تفهمون، أنتم مجرد ناس مأجورة فقط لا غير، بيننا وبينكم عقود، تخدموننا ثم ترحلون، أنت لست شريكي في الوطن، لا تصدق نفسك".

ووضعت الشمري باللائمة على البرلمانيين الكويتيين، حيث قالت "ألوم على هذه المجالس، وعلى حكومتي، وعلى النواب الذي يشعرون المصريين أنهم شركائي في الوطن".

وتابعت الشمري في الفيديو "الكويت للكويتيين، وليس للمصريين ولا لأي وافد، أنتم مجرد ناس تشتغل عندنا، تشتغل لخدمتنا، أنت تأتي تشتغل وتأخذ راتب، أنت لست شريكي في الوطن، افهم"

واختتمت الشمري الفيديو بقولها "نحن لا نريد الجالية المصرية، لأنها أسوأ جالية، لا أقول كلهم إنما ٩٠ بالمئة منهم (سيئين)، ويعتبرون أنفسهم شركاء في الوطن، اتخسون!".

من جانبهم، أعرب مغردون كويتيون وعرب، عن غضبهم إزاء فيديو الشمري الذي وصفه البعض بخطاب الكراهية.

الإعلامي الكويتي صلاح الساير، كان أحد الكويتيين الذين أعربوا عن غضبهم تجاخ فيديو الشمري، مطالبا بمحاسبتها ووصف الفيديو بـ"المقزز".

أما المغرد الكويتي محمد الظفيري، فقد نشر فيديو عبر صفحته، يقول إن الشمري لا تمثل إلا نفسها، ولا تعبر عن شعب الكويت الذي يحترم الوافدين المصريين وباقي الجنسيات.

يذكر أن نواب بمجلس الأمة الكويتي قد تقدموا باقتراح قانون لمجلس الأمة يهدف لتنظيم دخول الأجانب إلى البلاد وضمان عدم تأثيرهم على التركيبة السكانية في الدولة الخليجية.

وتضمن المقترح الجديد، وفقا لصحيفة "الرأي"، وضع نسبة مئوية معينة لكل جالية قياسا بعدد سكان الكويت، على سبيل المثال كانت حصة الهنود 15 في المئة والمصريين 10 في المئة.

وهذ المقترح يعني في حال تطبيقه ترحيل نحو نصف مليون مصري و844 ألف هندي، بالإضافة لمئات الآلاف من الفلبين وباكستان ودول آسيوية أخرى.

وكان مغردون كويتيون قد أطلقوا #طرد_المصريين_من_الكويت، والذي طالبوا فيه بإبدال العمالة المصرية بجنسية أخرى، خاصة من أبناء البلد.

وقد تعالت أصوات برلمانيين وسياسيين كويتيين منذ فترة مطالبين الحكومتين الكويتية والمصرية، إنهاء أزمة العمالة المصرية غير القانونية العالقة في مراكز إيواء العمالة بالكويت، بعدما نظموا مظاهرات من أجل العودة إلى وطنهم.