المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع من قفص الاتهام خلال محاكمته في القاهرة
المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع - أرشيف

نفى مصدر قضائي مصري بالنيابة العامة الثلاثاء إحالة الرئيس المعزول محمد مرسي إلى محكمة عسكرية بتهمة التحريض على القتل، في أحداث عنف وقعت في محافظة السويس في آب/أغسطس 2013.

وأضاف المصدر لوكالة الشرق الأوسط الرسمية أن مرسي ونائب المرشد العام للجماعة خيرت الشاطر ليسا من بين قائمة المتهمين في قضية أحداث العنف التي شهدتها محافظة السويس في أعقاب فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، والتي أحيل فيها 199 متهما من قيادات وأعضاء تنظيم الإخوان إلى المحكمة العسكرية.

وشملت قائمة المتهمين المحالين للمحكمة العسكرية في تلك القضية، 199 متهما، منهم محمد بديع المرشد العام لتنظيم الإخوان، والقياديين الإخوانيين محمد البلتاجي وصفوت حجازي، إلى جانب قيادات التنظيم بمحافظة السويس سعد الدين محمد خليفة وحسيني محمود أبو العينين، وأحمد محمود، وأحمد شعراوي عبد الله (محافظ المنوفية في عهد الإخوان) وآخرين من كوادر وعناصر الجماعة.

وكانت أعمال العنف تلك قد اندلعت في 14 و16 آب/أغسطس 2013، ما أدى إلى مقتل 31 شخصا، وإصابة أكثر من 210 آخرين، بينهم عشرات من أفراد الأمن.

المصدر: وكالات

مصر تلغي الحجر الصحي الإلزامي
مصر تلغي الحجر الصحي الإلزامي

قالت صحف مصرية إن سلطات مطار القاهرة ألغت الحجر الصحي الإلزامي الذي كان مفروضا على القادمين من الخارج بسبب فيروس كورونا المستجد، وقررت الاكتفاء بالعزل المنزلي.

وكان يتم فرض الحجر الصحي على الرحلات الاستثنائية التي تنظمها وزارة الطيران المدني لمدة 14 يوما ثم تم تعديلها لتكون سبعة أيام.

ونقلت صحف مصرية عن مصادر في مطار القاهرة قولها إنه سيتعين على الركاب توقيع إقرار بالقيام بالعزل المنزلي لعدة أيام للتأكد من خلوهم من الفيروس.

وبحسب المصادر، فقد بدأت سلطات الحجر الصحي بالفعل في تطبيق توصية إلغاء الحجر الصحي على قرابة 450 عالقا وصلوا على ثلاث رحلات استثنائية من بيروت، وتم إخضاعهم لإجراء اختبارات الفيروس داخل صالة الوصول ولم تظهر عليهم أية أعراض أو اشتباه في إصابتهم، لذلك تم السماح لهم بمغادرة المطار لقضاء مدة العزل بمنازلهم.

وأضافت أنه من يشتبه في إصابتهم بالفيروس خلال الكشف عليهم سيتم عزلهم داخل المستشفيات المخصصة لذلك، وسيخرجون من المطار تحت حراسة وإشراف طبي كامل.

وقد واصلت حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا المستجد في مصر تراجعها الأربعاء لليوم الثالث على التوالي بعدما بلغت ذروتها الأحد الماضي لكنها لا تزال فوق حاجز 1000 إصابة يوميا.

وقال خالد مجاهد المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة والسكان إنه تم تسجيل 1079 إصابة جديدة بالفيروس ليرتفع إجمالي الإصابات في مصر منذ بدء التفشي في مارس إلى 28615 حالة.

وشهدت مصر 36 وفاة جديدة بالفيروس ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 1088.

وتفرض مصر إجراءات عزل عام للحد من انتشار الفيروس تشمل حظر تجول ليلي وبدأت هذا الأسبوع في إلزام المترددين على المؤسسات الحكومة والبنوك والكثير من الأماكن العامة باستخدام الكمامات مع فرض غرامة على المخالفين.