الشرطة المصرية تلقي  القبض على احد مؤيدي الإخوان المسلمين. أرشيف
الشرطة المصرية تلقي القبض على احد مؤيدي الإخوان-أرشيف

أحالت النيابة العامة المصرية الأحد 187 شخصا من أنصار جماعة الإخوان المسلمين إلى المحكمة العسكرية بعد اتهامهم بقتل ضباط خلال هجوم على مركز للشرطة سنة 2013.

وقال عبد الرحيم مالك النائب العام في شمال المنيا إنه وجهت إلى المتهمين تهمة اقتحام مركز شرطة مغاغة في محافظة المنيا جنوب البلاد في آب/أغسطس عام 2013 بعد أسابيع من الإطاحة بالرئيس المصري السابق محمد مرسي.

ووسع القضاء المصري صلاحيات المحاكم العسكرية في تشرين الأول/أكتوبر الماضي ليجيز لها محاكمة المدنيين المتهمين بأعمال مهاجمة منشآت الدولة وقطع الطرق.

​ورغم الاتهامات الموجهة لها، إلا أن جماعة الإخوان المسلمين تقول إنها ملتزمة بإحداث تغيير سياسي من خلال وسائل سلمية فقط.

المصدر: وكالات

المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع من قفص الاتهام خلال محاكمته في القاهرة
المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع من قفص الاتهام خلال محاكمته في القاهرة

وضعت السلطات المصرية الأحد أسماء مسؤولين في جماعة الإخوان المسلمين المحظورة، على اللائحة السوداء.

وشمل القرار 17 من قيادات الإخوان، أبرزهم مرشد الإخوان محمد بديع والنائب الأول خيرت الشاطر والمرشد السابق مهدي عاكف، ورئيس حزب الحرية والعدالة المنحل سعد الكتاتني، ومحمد البلتاجي وعصام العريان.

وقال النائب العام هشام بركات، إن القرار جاء عملا بقانون الإرهاب الذي أصدره الرئيس عبد الفتاح السيسي الشهر الماضي.

وصنفت السلطات في كانون الأول/ديسمبر 2013 جماعة الإخوان المسلمين، التي ينتمي إليها الرئيس المعزول محمد مرسي، منظمة إرهابية. ومنعت الدولة أنشطة الجماعة وأغلقت مقارها وجمدت ممتلكاتها وممتلكات أعضائها.

المصدر: وكالات