مناصرون للرئيس المعزول محمد مرسي-أرشيف
مناصرون للرئيس المعزول محمد مرسي-أرشيف

أصدرت وزيرة التضامن الاجتماعي غادة والي قرارات بحل 50 جمعية أهلية في خمس محافظات بذريعة أنها مرتبطة بجماعة الإخوان المسلمين المحظورة.

وجاء القرار تنفيذا لحكم قضائي أصدرته محكمة القاهرة للأمور المستعجلة بشأن حظر الأنشطة والتحفظ على ممتلكات التنظيمات التابعة بالإخوان المسلمين، لتنضاف إلى ما يزيد عن 170 جمعية لاقت نفس المصير منذ منتصف شباط/فبراير الماضي.

وقال رئيس المنظمة العربية للإصلاح الجنائي محمد زارع في اتصال مع "راديو سوا" إن هناك جمعيات أهلية يتم ربطها بتنظيم الإخوان المسلمين دون أن تقوم بأي أنشطة محالفة، على حد تعبيره. وأضاف زارع أن احتمال لجوء أي جمعية إلى محكمة مجلس الدولة للطعن في هذا القرار قد يدفع السلطات إلى ضرورة تقديم المستندات التي تدين الجمعيات في أنشطتها وتمويلها.

المزيد من التفاصيل في تقرير إيمان رافع من القاهرة:

​​

المصدر: راديو سوا

 

قوات أمن مصرية خارج مبنى محكمة- أرشيف
قوات أمن مصرية خارج مبنى محكمة- أرشيف

دعت جماعة "ولاية سيناء" التابعة لتنظيم الدولة السلامية داعش الأربعاء في تسجيل أنصارها إلى مهاجمة القضاة في مصر.

وقالت وكالة رويترز إنها لا تستطيع التأكد من صحة التسجيل المنسوب إلى الجماعة المنشور على مواقع إلكترونية متشددة، والذي يتحدث فيه قيادي في التنظيم يدعى أبو أسامة المصري.

وبحسب التسجيل، فقد قال القيادي المتشدد إن من الخطأ أن يزج بـ"إخواننا" إلى السجون.

ودعا إلى الانتقام من القضاة "بتسميم أطعمتهم وملاحقتهم في البيوت والشوارع ونسف منازلهم بالمتفجرات لو أمكن".

وجاء نشر التسجيل بعد مقتل ثلاثة قضاة السبت في هجوم على حافلة صغيرة بمدينة العريش شمال سيناء.

وتزامن الهجوم مع إحالة محكمة أوراق الرئيس المعزول محمد مرسي وآخرين بينهم المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع إلى المفتي لاستطلاع رأيه بشأن الحكم بإعدامهم في قضية "اقتحام السجون".

وتعتبر هذه الدعوة تصعيدا غير مسبوق من قبل الجماعات المتشددة ضد القضاة في مصر، والذين تتهمهم أطراف في المعارضة بالانحياز للسلطة التنفيذية، خاصة بعد صدور سلسلة من الأحكام بالإعدام والسجن لفترات طويلة بحق إسلاميين.

المصدر: وكالات