مدرعة تابعة للجيش المصري
مدرعة تابعة للجيش المصري

لقي 23 مسلحا مصرعهم في غارات جوية شنها الجيش المصري على أهداف لمسلحين متشددين في شبه جزيرة سيناء الخميس.

وقالت مصادر أمنية إن المسلحين الذين قتلوا كانوا قد شاركوا الأربعاء في الهجمات المتزامنة على نقاط تفتيش للجيش المصري في شمال سيناء، وأسفرت عن مقتل 17 من أفراد الجيش.

وتأتي هذه العملية غداة عملية مماثلة للجيش المصري الأربعاء، أعلن بعدها أنه قتل 100 من العناصر المسلحة في المنطقة.

وأشار الجيش إلى أنه تم خلال هذه العمليات تدمير 20 عربة كان يستخدمها المسلحون، في وقت تتواصل فيه عمليات التمشيط بالمنطقة.

وفي حادث منفصل، أفاد مسؤولون أمنيون بأن مسلحين قتلوا حارس أمن أمام أحد البنوك في مدينة الفيوم، جنوب غربي القاهرة. ولم يتم التأكد من الدافع وراء الهجوم

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن القوة الأمنية المكلفة بتأمين طريق الفيوم نحو القاهرة تعرضت في ساعة مبكرة من صباح الخميس لإطلاق نار لم يسفر عن إصابات أو خسائر بشرية.

وأضافت أن ضباط وأفراد القوة تمكنوا من القبض على ثلاثة من مطلقي النار الذين كانوا يستقلون دراجة نارية بمنطقة جرفس، التي شهدت إطلاق النار على سيارات الشرطة خلال الفترة الماضية.

المصدر: وكالات

جانب من الحدود المصرية الإسرائيلية
جانب من الحدود المصرية الإسرائيلية

رفع الجيش الإسرائيلي حالة التأهب في صفوف قواته المنتشرة على الحدود مع مصر إلى أقصى الدرجات، بعد الهجوم الذي نفذه تنظيم الدولة الإسلامية داعش في سيناء الأربعاء وأدى إلى مقتل 17 جنديا مصريا.

وأرسل الجيش الإسرائيلي تعزيزات كبيرة إلى المناطق المحاذية للحدود مع مصر، وإلى محيط قطاع غزة، تحسبا لهجمات جديدة قد يشنها التنظيم المتشدد.

وجاءت هذه التعزيزات بعد أن أدلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بتصريحات مفادها أن داعش أصبح على الحدود الإسرائيلية في سيناء. وأوضح نتانياهو أن إسرائيل مجبرة على تغيير استراتيجيتها لمجابهة هذا التطور الجديد.

وقال الجنرال عاموس غلعاد، رئيس الطاقم السياسي الأمني في وزارة الدفاع الإسرائيلية، إن التعاون الأمني مع مصر ارتفع بصورة كبيرة على ضوء التهديد الجديد للجماعات المتشددة في سيناء.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي:

​​

وكانت القيادة العامة للقوات المسلحة المصرية  قد أعلنت الأربعاء أن الموقف بات تحت السيطرة في جميع أنحاء سيناء.

يأتي هذا فيما أقرت الحكومة المصرية الأربعاء قانونا جديدا لمكافحة الإرهاب يطالب خصوصا بتسريع إجراءات الاستئناف بحق المحكوم عليهم، وذلك بعد يومين من اغتيال النائب العام هشام بركات في هجوم بسيارة ملغومة في القاهرة.

المصدر: راديو سوا/وكالات