جنود مصريون
جنود مصريون في سيناء-آرشيف

قتل شرطيان مصريان، السبت، في هجوم على طريق في سيناء، أعلن مسؤوليته عنه الفرع المحلي لتنظيم الدولة الاسلامية، حسبما أفادت وزارة الداخلية المصرية.

وأوضحت الوزارة في بيان أن 16 شرطيا أصيبوا أيضا بجروح عندما انفجرت القنبلة التي كانت موضوعة على الطريق، أثناء مرور سيارات الشرطة بدائرة قسم ثالث العريش.

وأعلن حساب تابع لداعش على تويتر، مسؤوليته عن الحادث، مشيرا إلى أن عناصره فجروا القنبلة عندما حاولت الشرطة اقامة حاجز.

وتنشط في سيناء جماعة "ولاية سيناء" المرتبطة بـ"داعش" والمسؤولة عن مقتل المئات من أفراد الجيش والشرطة المصرية خلال العامين الماضيين.

وكانت ولاية سيناء تطلق على نفسها إسم "أنصار بيت المقدس" قبل أن تبايع تنظيم "داعش" وتقوم بتغيير اسمها في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

المصدر: وكالات

سيارات عسكرية تابعة للجيش المصري في العريش- أرشيف
سيارات عسكرية تابعة للجيش المصري في العريش- أرشيف

أعلن الجيش المصري الثلاثاء انتهاء المرحلة الأولى من عمليات (حق الشهيد) التي استمرت 16 يوما واستهدفت عناصر متشددة في شمال سيناء، وبدء المرحلة الثانية من أجل خلق أجواء من الاستقرار الأمني في المنطقة.

وكتب المتحدث باسم الجيش العميد محمد سمير في صفحته على موقع فيسبوك أن العمليات دمرت مخازن للأسلحة ومخابئ لتلك العناصر.

واستعادت قوات الجيش "إحكام السيطرة على الطرق والمحاور كافة في مدن رفح والشيخ زويد والعريش" التي تنتشر بها تلك العناصر.

وأشار إلى أن تلك القوات اتخذت "أقصى درجات الحيطة والحذر للحفاظ على الأرواح والممتلكات العامة والخاصة".

وأضاف بيان الجيش أن الجيش سيواصل التعاون مع الشرطة في المرحلة الثانية لإحكام وفرض السيطرة الأمنية الكاملة على المدن الثلاث و"للتعامل الفوري والحاسم" مع أية تهديدات.

المصدر: الجيش المصري