الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الاثنين خلال احتفال مصر بالذكرى الـ42 لحرب السادس من تشرين الأول/أكتوبر 1973 مع إسرائيل، إلى تصويب الخطاب الديني والقضاء على منابع الإرهاب.

وقال السيسي في خطاب ألقاه في احتفال أقيم بالمناسبة في الكلية الحربية، "إنه إذا لم يتم القضاء على منابع الإرهاب والتمويل الذي يقدم للإرهابيين والقضاء على مسارات هذا التمويل من بعض الدول، سيستمر الإرهاب فترة طويلة جدا".

وأوضح الرئيس المصري أن جهود القضاء على الإرهاب تتطلب أيضا تغييرات فكرية وثقافية تتماشى مع صحيح الدين الإسلامي، حسب تعبيره.

​​

وأضاف السيسي أن الجيش المصري سيدافع عن الأمن القومي العربي، مشيرا إلى أن من الضروري أن يكون للجيش المعدات التي يحتاج إليها وأن يكون قادرا على الدفاع عن بلده ومنطقته.

​​

من جهة أخرى، قال السيسي إن الحكومة المصرية الحالية التي يرأسها شريف إسماعيل سوف تستمر في مهامها، إذا وافق البرلمان الجديد على برنامجها. وأضاف أن حكومة جديدة ستشكل إذا رفض البرلمان المقبل، برنامج الحكومة الحالية.

ومن المقرر أن تجرى انتخابات مجلس النواب على مرحلتين هذا الشهر وتشرين الثاني/نوفمبر المقبل.


المصدر: وكالات/ راديو سوا

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال إلقاء كلمة مصر أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال إلقاء كلمة مصر أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة

دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى تضامن دولي لدحر الإرهاب ومواجهة الجماعات المتشددة التي قال إنها احتكرت تفسير تعاليم الدين الإسلامي حتى شوهته.

وأضاف في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الاثنين أن الإرهابيين ينتهزون الفرصة لتجنيد أتباع والسيطرة على أفكارهم لعزلهم عن أي مجال يتيح لهم فهم الدين الصحيح.

وأعلن السيسي طرح مبادرة حول "الأمل والعمل من أجل غاية جديدة" تتمثل في اجتذاب طاقات الشباب الخلاقة بعيدا عن المتشددين.

ورأى أن المبادرة تنطلق من إيمان مصر بأن منطقة الشرق الأوسط والعالم أجمع يواجهان تهديدا خطيرا.

وقال السيسي إن الجماعات المتشددة هي التي أوصلت سورية إلى الوضع الحالي.

وأشار إلى أن مصر دعت القوى الوطنية السورية إلى الاجتماع في القاهرة لوضع تصور واضح بشأن المرحلة الانتقالية وفقا لما سيتم التفاوض حوله.

وقال إن ليبيا تعاني "من منزلق خطير" بسبب أفعال قوى التشدد"التي تجافى مبادئ الإسـلام وقيم الإنسانية". وطالب بالتصدي للمتشددين الذين قالوا إنهم يتحدون إرادة الشعب الليبي.

وأكد الرئيس المصري دعم بلاده لجهود الأمم المتحدة للوصول إلى تسوية سياسية للأزمة الليبية، خاصة فيما يتعلق بالاتفاق الذي تم التوصل إليه مؤخرا في مدينة الصخيرات المغربية.

المصدر: وكالات