حطام الطائرة الروسية
حطام الطائرة الروسية

قالت شركة الطيران الروسية متروجت التي هوت طائرة ركاب تابعة لها في سيناء السبت، إن الطائرة كانت بحالة تقنية "ممتازة"، لتعطي دعما للفرضيات الأخرى، ومنها العمل الإرهابي.

واستبعدت الشركة في مؤتمر صحافي عقدته الاثنين، حصول مشكلة تقنية أو وجود خطأ بشري أدى إلى سقوط الطائرة وعلى متنها 224 شخصا، موضحة أن "تأثيرا خارجيا" هو التفسير الوحيد والمحتمل للحادث. وأضافت أن طياري الإيرباص A321 فقدوا السيطرة عليها بالكامل قبل أن ترتطم بالأرض، ولم يحاولوا حتى الاتصال بأبراج المراقبة.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيشكوف من جانبه، إنه لا توجد حتى الآن أي أسباب تدعو لاستبعاد أي نظرية بشأن تحطم الطائرة، بما فيها العمل الإرهابي. 

وأعلنت السلطات المصرية والروسية أنه لا يمكنها في الوقت الحاضر الكشف عن أسباب الحادث الذي أعلن الفرع المصري لتنظيم الدولة الإسلامية داعش المسؤولية عنه.

وفي هذه الأثناء، قال السفير الروسي في القاهرة سيرغي كيربتشينكو، إنه سيتم نقل الصندوقين الأسودين للطائرة إلى موسكو لتفريغ محتوياتهما والكشف عن ملابسات الحادث.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القاهرة بهاء الدين عبد الله:

​​

وبدأت عائلات ضحايا الطائرة الروسية بالتعرف على الجثث بعد وصول طائرة أولى تنقل جثامين 140 قتيلا إلى سان بطرسبورغ بروسيا الاثنين، فيما يتواصل التحقيق في مصر لفك لغز هذا الحادث.

وأعلن المسؤول في وزارة الحالات الطارئة الروسية فلاديمير سفيتيلسكي أن طائرة تنقل دفعة ثانية من ضحايا الحادث ستقلع من مصر مساء الاثنين.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

 

حطام الطائرة الروسية
حطام الطائرة الروسية

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الأحد إن التحقيقات في حادث سقوط طائرة الركاب الروسية في سيناء قد تستغرق شهورا، داعيا إلى عدم استباق النتائج.

ودعا السيسي أثناء ندوة نظمتها القوات المسلحة المصرية إلى ترك الأمر للمتخصصين وعدم الخوض في الحديث عن أسباب الحادث.

​​​

وفي موسكو، قال مسؤول في هيئة الملاحة الروسية إن الطائرة المنكوبة انشطرت بينما كانت تحلق على علو مرتفع.

يأتي ذلك فيما أعلنت شركات طيران عربية ودولية تغيير مسار رحلاتها، لتجنب التحليق فوق سيناء كإجراء احترازي عقب حادث تحطم الطائرة الروسية.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية داعش، قد سارع إلى تبني إسقاط الطائرة ردا على الغارات الجوية الروسية فوق سورية. لكن رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل ووزير النقل الروسي ماكسيم سوكولوف شككا في امتلاك التنظيم صواريخ قادرة على إسقاط طائرات على بعد 30 ألف قدم. 

انتشال جثث 175 من ضحايا الطائرة (10:59 ت.غ)

تواصل السلطات المصرية التحقيقات لمعرفة أسباب تحطم طائرة الركاب الروسية التي كانت تقل 224 من الروس، قتلوا جميعا في شبه جزيرة سيناء فجر السبت، بينما أعلنت روسيا الأحد يوما وطنيا للحداد.

نقل جثث ضحايا الطائرة الروسية

​​وقال المتحدث باسم مجلس الوزراء المصري حسام القاويش، إن فرق البحث المصرية والروسية بدأت بتفريغ محتويات الصندوقين الأسودين للطائرة الروسية التي كانت في طريقها من شرم الشيخ إلى سان بطرسبورغ، للوقوف على أسباب الحادث.

وكان الفرع المصري لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، قد قال إنه أسقط الطائرة الروسية ردا على تدخل موسكو في سورية، لكن السلطات الروسية نفت ذلك.

وأضاف القاويش أن جهود البحث ستتوسع لمسافة 50 كلم في محيط مكان سقوط الطائرة، موضحا أن فريق البحث يضم وفدا مصريا وآخر روسيا، فضلا عن خبراء من الشركة المصنعة مهمتهم جمع العينات التي تم انتشالها من مكان الحادث.

وذكر مصدر أمني أن فرق الإنقاذ انتشلت جثثا إضافية ليصل مجموع من تم العثور على جثامينهم إلى 175، يجري نقلهم إلى مطار كبريت العسكري، ومنه إلى القاهرة.

وكان فريق البحث الروسي قد وصل السبت إلى القاهرة على متن ثلاث طائرات يتقدمهم وزير النقل فلاديمير بوشكوف، وفرق من الطوارئ والطيران المدني.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القاهرة بهاء الدين عبد الله:

​​

وبالإضافة إلى فريقي البحث المصري والروسي، يصل محققون من فرنسا وألمانيا إلى مصر الأحد في إجراء يطبق عادة عند تحطم أي طائرة من نوع إيرباص. 

وفتحت السلطات الروسية تحقيقا وفتشت مكاتب شركة الطيران وشركة تنظيم الرحلات السياحية التي نظمت الرحلة الروسية إلى مصر.

المصدر: راديو سوا