الرئيس العراقي فؤاد معصوم
الرئيس العراقي فؤاد معصوم

بدأ الرئيس العراقي فؤاد معصوم الاثنين زيارة رسمية إلى القاهرة هي الأولى من نوعها، وتستمر ثلاثة أيام.

وأفادت مصادر دبلوماسية مصرية بأن المباحثات ستتناول عدة ملفات على رأسها مكافحة التنظيمات الإرهابية والأمن الإقليمي، وإعادة إعمار المناطق المحررة من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية داعش في العراق، إلى جانب التحديات الداخلية والإقليمية التي تواجه حكومة بغداد في المرحلة الراهنة.

وستتطرق المحادثات أيضا إلى دور الأزهر وغيره من المؤسسات الدينية في هدم البنية الأيديولوجية لداعش وبقية التنظيمات المتشددة، فضلا عن بحث الواقع الإقليمي المضطرب ومعالجة الأزمات التي تشهدها عدة دول عربية، بما يحافظ على سلامة ووحدة تلك الدول.

وأشارت المصادر إلى تطابق وجهتي نظر البلدين فيما يخص الأزمة السورية، خصوصا فيما يتعلق بضرورة التوصل إلى حلول سلمية تنهي الصراع الدائر منذ خمس سنوات.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القاهرة بهاء الدين عبد الله.

​​

المصدر: راديو سوا

قوات عراقية قرب بيجي
قوات عراقية قرب بيجي

أفاد مسؤولون محليون السبت بوصول تعزيزات عسكرية إلى مناطق بين مدينتي أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق ومدينة الموصل معقل تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في البلاد تزامنا مع تكثيف التنظيم المتشدد لهجماته في تلك المناطق.

ويأتي وصول هذه التعزيزات بعد يوم واحد من قصف كثيف نفذته المدفعية الثقيلة للجيش العراقي على "مواقع محددة" لداعش جنوب الموصل، لكن مسؤولا رفيع المستوى في محافظة نينوى نفى أن يكون ذلك القصف بداية لعملية تحرير المدينة.

وأكد قائد قوات البشمركة في محور الغوير مخمور سيروان بارزاني لـ"راديو سوا" أن تكثيف داعش لهجماته في مناطق بين أربيل والموصل يرجع إلى أهمية هذا المحور وكون "الإرهابيين يرون أن أي تحرك لتحرير نينوى سيكون انطلاقا منه".

​​

ونبه بارزاني إلى أنه رغم وصول تعزيزات من الجيش العراقي، فإن قوات البشمركة مازالت بحاجة إلى معدات عسكرية وأسلحة ثقيلة.

وأضاف المسؤول العسكري " البشمركة جزء من المنظومة الأمنية العسكرية العراقية حسب الدستور العراقي، لكن منذ ثماني سنوات ليست هناك أي ميزانية للبشمركة وليس لها أي عتاد".

​​

المصدر: راديو سوا