جانب من حقل الطوبة النفطي قرب البصرة- ارشيف
جانب من حقل الطوبة النفطي قرب البصرة- ارشيف

قال وزير النفط المصري طارق الملا إن مذكرة التفاهم التي وقعها، الجمعة، مع نظيره العراقي عادل عبد المهدي، من شأنها تحقيق استفادة كبرى لكلا البلدين.

وتشمل المذكرة بحث إمكانية قيام قطاع النفط المصري بتخزين النفط العراقي في مصر، وتتضمن إمكانية تكرير كميات من بترول خام البصرة الخفيف واستيراد كميات منه شهريا.

في حين يستفيد الجانب العراقي من قيام شركات مصرية بالتنقيب عن الغاز والنفط في العراق وإنشاء شبكات الغاز في المدن العراقية، فيما قال وزير النفط العراقي عادل عبد المهدي إن الجانبين حريصان على تفعيل المشروعات المتفق عليها ودخولها حيز التنفيذ في أسرع وقت ممكن.

ويأتي الاتفاق المصري العراقي بعد ساعات من اتفاق مصر والأردن والعراق على إنشاء خط أنابيب نفط إضافي يبدأ من البصرة جنوب العراق وينتهي في مدينة العقبة، وهو المشروع الذي سعت الدول الثلاث للتوصل إليه منذ عام 2012.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القاهرة بهاء الدين عبد الله: 

​​

المصدر: "راديو سوا"

اجتماع وكلاء وزارات الداخلية في دول مجلس التعاون الخليجي
اجتماع وكلاء وزارات الداخلية في دول مجلس التعاون الخليجي

أعلنت شركة ستاندرد أند بورز للتصنيف الائتماني الثلاثاء ارتفاع ديون 11 دولة عربية إلى أكثر من الضعف في العام الماضي، إذ بلغت 143 مليار دولار، فيما لم تتعد 70.6 مليار دولار في 2014.

وقالت الشركة في تقريرها إن حكومات دول مجلس التعاون الخليجي اقترضت 40 مليار دولار العام الماضي، 26 مليارا منها اقترضتها السعودية، أكبر الدول المصدرة للنفط في منظمة أوبك. 

وكشفت ستاندرد أند بورز أن مصر تصدرت القائمة باقتراض 44 مليار دولار في 2015، في حين تضمنت لأول مرة ديون العراق التي تصل إلى 30 مليار دولار. 

توقعات باستمرار الزيادة 

وتوقعت الشركة أن يبلغ حجم إجمالي الديون التجارية للدول العربية بنهاية العام الجاري 667 مليار دولار، بارتفاع نسبته 85 مليار دولار مقارنة بعام 2015.

وتوقعت من جهة أخرى انخفاض الاقتراض للدول العربية الـ11 في 2016 بنسبة لا تزيد عن ستة في المئة، لتصل إلى 134 مليار دولار.

وتستند توقعات 2016 على الافتراض بأن معظم دول مجلس التعاون الخليجي ستسحب من احتياطاتها المالية الضخمة لتمويل العجز في ميزانياتها الناجم عن انخفاض أسعار النفط. 

المصدر: وكالات