عناصر من الشرطة المصرية -أرشيف
عناصر من الشرطة المصرية

قضت محكمة مصرية السبت بالسجن المؤبد لشرطي قتل في شباط/فبراير الماضي مواطنا بسلاحه الرسمي إثر مشادة بينهما. ودفع الحادث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى المطالبة علنا بـ"وقف هذه التصرفات".

وأثارت هذه الجريمة استياء اسعا وشهدت منطقة الدرب الأحمر الشعبية بالقاهرة تظاهرات غاضبة غداة وقوعها ترددت خلالها شعارات تندد بوزارة الداخلية.

واقترح السيسي "إدخال بعض التعديلات التشريعية أو سن قوانين جديدة تكفل ضبط الأداء الأمني في الشارع المصري".

وغالبا ما تتعرض الشرطة لانتقادات من منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان ومحامين بأن عناصرها يسيئيون معاملة وحتى تعذيب أو قتل موقوفين، وغالبا ما يفلتون من العقاب.

ومثل عدد كبير من رجال الشرطة أمام القضاء في الأشهر الأخيرة بتهم تعذيب معتقلين.

المصدر: وكالات

محكمة مصرية
محكمة مصرية

قالت مصادر قضائية إن مجلسا تأديبيا بمصر أصدر، الاثنين، حكما نهائيا وباتا بعزل 31 قاضيا "أيدوا جماعة الإخوان المسلمين"، وعزل أيضا قاضيين  كان برأهما مجلس أدنى درجة.

وقال مصدر إن المجلس الأعلى لتأديب القضاة أيد، في المقابل، حكم المجلس الأدنى درجة ببراءة 23 قاضيا.

وكان المجلس الأعلى لتأديب القضاة قد عزل قبل أسبوع 15 قاضيا أيدوا جماعة الإخوان.

وعُرف القضاة الذين عُزلوا الاثنين بـ"قضاة بيان رابعة"، في إشارة إلى بيان نسب إليهم التوقيع عليه وأُلقي خلال اعتصام مؤيد لجماعة الإخوان المسلمين أمام مسجد رابعة العدوية شمالي شرق القاهرة بعد عزل الرئيس السابق محمد مرسي.

وأعلن الجيش عزل مرسي في تموز/ يوليو 2013 بعد احتجاجات حاشدة على حكمه الذي استمر عاما.

 

المصدر: رويترز