جانب من نقطة تفتيش للشرطة المصرية- أرشيف
جانب من نقطة تفتيش للشرطة المصرية- أرشيف

قالت مصادر أمنية مصرية الاثنين إن رقيبا في الشرطة قتل فيما أصيب شرطيان آخران مساء الأحد عندما أطلق مسلحون النار على نقطة أمنية قرب القاهرة.

وأوضح مصدر أمني في محافظة القليوبية التي تجاور القاهرة من جهة الشمال، أن مسلحين ملثمين يستقلون سيارتين أطلقوا رصاص بنادق آلية على نقطة أمنية أسفل الطريق الدائري في منطقة الخصوص.

وأضاف أن مديرية أمن القليوبية دفعت بقوات إضافية إلى موقع الحادث للبحث عن الجناة، مشيرا إلى أنه لم يتبين بعد ما إذا كان الحادث جنائيا أم إرهابيا.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية عن مصدر أمني رفيع المستوى قوله إن المسلحين باغتوا عناصر الشرطة الذين ردوا على إطلاق النار، لكن الهجوم أسفر عن سقوط الرقيب مصطفى محمد وإصابة النقيب خالد محيي معاون وحدة مباحث قسم شرطة الخصوص وأحد أفراد الشرطة.

استمع إلى تقرير مراسل "راديو سوا" في القاهرة بهاء الدين عبد الله.

​​

تجدر الإشارة إلى أن مئات من عناصر الجيش والشرطة قتلوا في هجمات شنها متشددون منذ إعلان الجيش عزل الرئيس السابق محمد مرسي في منتصف عام 2013، إثر احتجاجات حاشدة على حكمه.

المصدر: وكالات

قوات مصرية في سيناء- أرشيف
قوات مصرية في سيناء- أرشيف

أعلن الجيش المصري مقتل 65 "إرهابيا" في شمال سيناء، فيما لقي شخصان مصرعهما في انفجار قنبلة بمدينة العريش.

وقال المتحدث باسم الجيش المصري العميد محمد سمير في بيان على صفحته في موقع فيسبوك إن القوات المسلحة والشرطة قتلت 65 مسلحا من العناصر "شديدة الخطورة".

وأوضح أن العملية استهدفت "عددا من الملاجئ والتجمعات ومخازن للسلاح والذخيرة والوقود للجماعات الإرهابية بمدينتي رفح والشيخ زويد بمعاونة القوات الجوية".

ووصف هذه العملية بأنها "ضربة استباقية ناجحة".

وفي شأن متصل، أوردت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية أن مجندا ومدنيا قتلا في هجوم بعبوة ناسفة استهدف دورية أمنية بمدية العريش في شمال سيناء.

وأضافت أن الهجوم أسفر أيضا عن إصابة مجند بجروح.

وينشط إسلاميون متشددون في شمال سيناء، وقد أعلنوا مبايعتهم لزعيم تنظيم الدولة الإسلامية داعش أبو بكر البغدادي.

وتشن قوات الجيش والشرطة حملة أمنية مستمرة منذ شهور للقضاء على البؤر الإرهابية في تلك المنطقة.

المصدر: وكالات