رئيس مجلس النواب الأميركي بول رايان
رئيس مجلس النواب الأميركي بول رايان

قال رئيس مجلس النواب الأميركي بول رايان خلال لقائه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في القاهرة الخميس إن الولايات المتحدة ومصر متفقتان على أهمية تعزيز العلاقات بينهما في الوقت الراهن.

وأشار رايان إلى أن زيارته تؤكد الاهتمام الذي يوليه مجلس النواب لمنطقة الشرق الأوسط، وحرصه على تعزيز العلاقات مع مصر.

وقال بيان للرئاسة المصرية إن السيسي أكد أهمية منح مكافحة الإرهاب أولوية متقدمة على الصعيد الدولي.

تحديث: 11:03 ت غ في 7 نيسان/أبريل

بدأ رئيس مجلس النواب الأميركي بول رايان زيارة إلى القاهرة الخميس يجري خلالها محادثات مع الرئيس عبد الفتاح السيسي ومسؤولين آخرين.

وقالت مصادر سياسية مصرية إن محادثات رايان في مصر تتناول تطورات الوضع في سورية وليبيا واليمن وعملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، فضلا عن سبل مواجهة التنظيمات الإرهابية في منطقة الشرق الأوسط.

وأضافت أن لقاءات رئيس مجلس النواب الأميركي مع الرئيس المصري ورئيس مجلس النواب ورؤساء بعض الكتل البرلمانية، تأتي ضمن مساعي البلدين إلى تعميق جسور التفاهم والتقارب السياسي بينهما.

وقالت السفارة الأميركية في القاهرة إن ملف الحرب على الإرهاب في صدارة الاهتمام المصري- الأميركي، مشيرة إلى أن رايان الذي يترأس وفدا من المشرعين الأميركيين، يسعى إلى تنسيق المواقف بشأن القضايا والأزمات الإقليمية المهمة بالنسبة للجانبين.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القاهرة بهاء الدين عبد الله:

​​

المصدر: راديو سوا

غراهام وأعضاء وفد الكونغرس الأميركي خلال مؤتمر صحافي في القاهرة
غراهام وأعضاء وفد الكونغرس الأميركي خلال مؤتمر صحافي في القاهرة

أقر العضو البارز في مجلس الشيوخ الأميركي ليندسي غراهام الأحد بوجود خلافات أميركية-مصرية بشأن أوضاع حقوق الإنسان في مصر، لكنه شدد خلال زيارة للقاهرة على أهمية استقرار مصر التي وصفها بالحصن المنيع ضد تفشي التطرف في المنطقة.

وأعرب السناتور الجمهوري عقب لقاء مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، عن دعمه للحرب التي يشنها السيسي على تنظيم الدولة الإسلامية داعش في سيناء، واصفا إياه بأنه "الرجل المناسب في الوقت المناسب".

وتعهد غراهام، الذي يترأس وفدا من الكونغرس يزور القاهرة، ببذل كل ما في وسعه لإقناع الإدارة الأميركية بزيادة حجم مساعداتها العسكرية إلى مصر.

وأوضح غراهام أن السيسي أكد أثناء اجتماعه مع الوفد الأميركي رغبته في تدمير داعش في سيناء. وقال إن على الرئيس المصري الموازنة بين الأمن ودولة القانون، مضيفا "هناك عناصر تأتي إلى مصر من أجل التسبب في اضطرابات فيها وهناك كثيرون يأتون لمساعدتكم، لا تعاملوهم كلهم بالطريقة نفسها".

ويأتي موقف غراهام بعد أيام على توجيه وزير الخارجية الأميركي جون كيري انتقادات شديدة لوضع حقوق الإنسان في مصر. 

وقال غراهام في معرض رده عن سؤال حول وضع حقوق الإنسان في مصر، "أعتقد أن البلد ديموقراطية جديدة وهي خارجة من الفوضى".

وتتهم المنظمات الحقوقية بانتظام أجهزة الأمن المصرية بارتكاب انتهاكات بينها الإخفاء القسري لمواطنين وناشطين وتعذيب محتجزين.

المصدر: وكالات