متظاهرون مصريون يوم 25 أبريل احتجاجا على اتفاقية ترسيم الحدود مع السعودية.
متظاهرون مصريون يوم 25 أبريل احتجاجا على اتفاقية ترسيم الحدود مع السعودية.

بدأ القضاء المصري النظر في تهم موجهة إلى 237 ناشطا مصريا مثلوا السبت أمام أربع محاكم في القاهرة والجيرة، كان قد ألقي القبض عليهم خلال مشاركتهم في احتجاجات شعبية على اتفاقية لتعيين الحدود البحرية بين مصر والسعودية تضمنت نقل تبعية جزيرتي تيران وصنافير إلى المملكة.

​​

​​​وقالت مصادر قضائية إن محكمة جنح قصر النيل عقدت أولى جلسات محاكمة 64 متهما بالتظاهر من دون تصريح، وقررت تأجيل النظر في القضية إلى السابع من أيار/مايو.

وأجلت ذات المحكمة النظر في قضايا 52 متهما إلى الثلاثاء المقبل، فيما أكد المصدر القضائي أن عددا من المتهمين أخلي سبيلهم.

​​

​​​وفي مدينة الجيزة مثل 126 متهما أمام ثلاث محاكم جنح، نظرت في ثلاث قضايا أخرى تتعلق بالتجمهر والتظاهر من دون موافقة.

​​

​​​وتصل عقوبة التهم المنسوبة للناشطين الماثلين أمام القضاء إلى الحبس ثلاث سنوات وفقا لنصوص القانون المصري.

​​

​​​

وشارك آلاف المصريين في مظاهرات احتجاج في القاهرة ومدن أخرى رفضا لاتفاقية الحدود البحرية مع السعودية، وألقت السلطات القبض على عدد من الناشطين.

مجلس الشورى السعودي أقر الاتفاقية في الـ 25 أبريل/ نيسان، بالتزامن مع إلقاء القبض على النشطاء الذين بدأت محاكمتهم السبت.​​

​​​لكن الحكومة المصرية أكدت أن اتفاقية تعيين الحدود البحرية مع السعودية لن تصبح نهائية قبل إقرارها من مجلس النواب.

 

المصدر: رويترز/موقع الحرة

 

 

المعهد القومي للأمراض- مصر
المعهد القومي للأمراض- مصر

أمر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الأحد، بإجراء الكشف الطبي على جميع العاملين في معهد الأورام والمترددين على المعهد خلال الأسبوعين الماضيين.

وجاء ذلك ضمن بيان للرئاسة المصرية، بعد إغلاق معهد الأورام لتعقيمه عقب اكتشاف 17 حالة من الفريق الطبي مصابة بفيروس كورونا المستجد.

وفي تطورات مشابهة، أغلق مستشفى الحياة التخصصي في منطقة حمامات القبة بالقاهرة، عقب وفاة مريض بكورونا على بابه، بعد وصوله في حالة سيئة، كما أغلق مستشفيا الشروق والسلام في محافظة الجيزة.

وفي الإسكندرية، تم إغلاق مستشفى طوسون ومعملي تحاليل لمدة 14 يوما، وفرض حجر صحي على العاملين فيهما بعد ظهور إصابة بين فريقيهما.

كما صدر قرار بإغلاق معمل مستشفى شرق المدينة، وهو أحد المراكز الطبية المتخصصة في الإسكندرية لمدة 14 يوما، بناء على قرار الطب الوقائي، وتحويل جميع العاملين بالمعمل لحجر صحي بالمنزل لمدة أسبوعين، بعد إصابة أحد العاملين بفيروس كورونا.  

وكان قد تم إغلاق عدد من المستشفيات في الإسكندرية وفرض الحجر الصحي فيها لمدة ١٤ يوما، منها مستشفى الزهراء ومستشفى الطلبة، منذ أواخر الشهر الماضي بعد إصابة بعض العاملين فيها.