تأبين ضحايا الطائرة المصرية المنكوبة- أرشيف

قالت لجنة التحقيق المصرية إنها سترسل التسجيلات الخاصة بوحدتي ذاكرة الصندوقين الأسودين لطائرة مصر للطيران المنكوبة إلى فرنسا لإصلاحهما الأسبوع المقبل.

وقد أصيبت التسجيلات بأضرار جسيمة بعد سقوط الطائرة التي كانت في رحلة بين باريس والقاهرة في البحر المتوسط يوم 16 أيار/مايو، ما أدى إلى مقتل 66 شخصا كانوا على متنها.

وقالت اللجنة في بيان إن فرنسا تمتلك معدات أفضل لإصلاحهما.

وأفاد البيان أيضا بأن فريقا من الأطباء الشرعيين الفرنسيين سينضم إلى الأطباء الشرعيين المصريين للمشاركة في عملية انتشال أشلاء الضحايا.

ويشارك المحققون الفرنسيون على نطاق واسع في التحقيق لأن الطائرة من صنع شركة إيرباص، التي تتخذ من فرنسا مقرا لها.

ومن شأن استخلاص البيانات من وحدتي الذاكرة للصندوقين، الذي يسجل أحدهما المحادثات داخل قمرة القيادة، بينما يسجل الثاني بيانات الرحلة، أن يساعد لجنة التحقيق على تفسير سبب تحطمها.

المصدر: وكالات

الصندوقان الأسودان للطائرة المصرية المنكوبة
الصندوقان الأسودان للطائرة المصرية المنكوبة

أعلنت لجنة التحقيق المصرية بدء فحص الصندوقين الأسودين لطائرة مصر للطيران التي سقطت في البحر المتوسط قبل شهر ما أدى ألى مقتل 66 شخصا كانوا على متنها.

وقالت وزارة الطيران المدني المصرية في بيان إن فحص أجزاء جهازي التسجيل لمحادثات قمرة القيادة وبيانات الرحلة بدأ السبت، مضيفة أنه تم تحرير وحدات الذاكرة من الجهازين، وتجفيفهما في عملية استغرقت ثماني ساعات. وتعكف اللجنة حاليا على اختبار وحدات الذاكرة ثم تفريغ المعلومات. 

وأفادت لجنة التحقيق بحسب وكالة رويترز بأن تحليل بيانات الجهازين يجري بحضور ممثلين من فرنسا والولايات المتحدة. 

وعثرت فرق البحث على الصندوق الأسود الذي يسجل الأصوات داخل قمرة القيادة الخميس، وقالت إن تلفا شديدا لحق به، لكن وحدة الذاكرة في حالة جيدة. ثم عثرت فرق البحث على مسجل بيانات الطائرة يوم الجمعة.

 

المصدر: وكالات