الناشطة المصرية مزن حسن
الناشطة المصرية مزن حسن

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان الأربعاء، إن السلطات المصرية منعت مديرة منظمة بارزة لحقوق المرأة من السفر خارج البلاد.

وقالت المنظمة إن ضباط الجوازات في مطار القاهرة الدولي، منعوا مزن حسن مديرة "نظرة للدراسات النسوية" الاثنين من السفر إلى بيروت لحضور اجتماع إقليمي للمدافعات عن حقوق المرأة.

ومزن حسن هي رابع مدير لمنظمة غير حكومية يمنع من السفر منذ قيام لجنة قضائية بإعادة التحقيق في التمويل الأجنبي لهذه المنظمات في أواخر 2014.

​​

​​

وقالت حسن إن ضباط المطار أخبروها أن النيابة العامة أصدرت أمرا بمنعها من السفر بناء على طلب من قاضي التحقيق. ولم يقدموا لها أمر المنع أو تفاصيل أكثر حوله.

وأفادت منظمة هيومن رايتس ووتش بأن الضباط أرسلوا حسن إلى زملائهم في قطاع الأمن الوطني، التابع لوزارة الداخلية والمسؤول عن التحقيق مع المنظمات غير الحكومية، لإجراء مزيد من التحقيقات.

وطالبت حسن بحقها في حضور محام، فتوقف التحقيق بعد ساعة، وأعادت السلطات جواز سفرها وأخلت سبيلها.

وقال نديم حوري نائب مدير قسم الشرق الأوسط في منظمة هيومن رايتس إن "منع مدافعة عن حقوق المرأة من السفر لحضور مؤتمر، سيجعل العالم مطلعا أكثر على اضطهاد النشطاء في مصر".

وأضاف حوري "على حلفاء مصر الدوليين أن يعلنوا بوضوح أن مضايقة المدافعين عن حقوق الإنسان، أو أي انتهاكات أخرى، ستضر كثيرا بعلاقاتها، ولذلك يجب أن تتوقف".

استدعى أحد قضاة التحقيق في قضية تمويل المنظمات غير الحكومية، التي انطلقت عام 2011 ثم أعيد فتحها أواخر عام 2014، حسن للتحقيق معها في 29 مارس/آذار 2016. عندما وصلت مع محامين، أجّل القاضي الجلسة إلى موعد غير محدد، وقال إنه سيحدد موعدا لاحقا لمراجعة القضية.

وشهدت التحقيقات ارتفاعا في النصف الأول من عام 2016 مع منع السلطات أعدادا متزايدة من الأشخاص من السفر، وتجميد أصول حقوقيين ونشطاء سياسيين.

المصدر: منظمة هيومن رايتس ووتش

المياردير المصري نجيب ساويرس
المياردير المصري نجيب ساويرس

بعد يومين من دعوته لفتح المجال العام في مصر اقتداء بالسويد، تلقى رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس ردا مفصلا عن حقيقة إجراءات ستوكهولم لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

وكان ساويرس قد دعا منذ بداية أزمة كورونا إلى إعادة الحياة لطبيعتها خوفا من الركود الاقتصادي، ونشر بعدها تغريدة يدعو فيها لاتباع خطوات السويد في ترك الحياة تسير بشكل طبيعي، الأمر الذي تبين عدم دقته.

ورد حساب السويد الرسمي الناطق بالعربية على ساويرس، الاثنين، بتغريدة تقول إن مقولة ساويرس بأن "يستمر الناس كلهم في الحياة اليومية العادية بدون أي تغيير" اقتداء بالسويد، غير صحيحة.

وأوضح الحساب أن الحكومة السويدية قد نصحت كبار السن والفئات المعرضة للإصابة، بعزل أنفسهم طوعا، وكذلك تم منع الزيارة لديار المسنين.

كما أوصت الخارجية السويدية بعدم السفر إلى خارج البلاد حتى شهر يونيو المقبل، إلا في الحالات الطارئة.

 

وأوضح حساب السويد أن غالبية السكان في ستوكهولم وبقية المدن يعملون من المنزل، إذ يمنع أي تجمع يزيد عن ٥٠ شخصا، وذلك بناء على توصيات الحكومة، التي يتم اتخاذها استنادا إلى رأي خبراء.

 

أما فيما يخص التعليم، فأوضح الحساب أن المدارس الثانوية والجامعات والمعاهد في السويد، تقوم بالتدريس عن بعد، فيما عدا دور رياض الأطفال، والمدارس الأساسية، وذلك لمنع انتشار العدوى في تلك الأماكن.

 

 يذكر أن السلطات المصرية كانت قد فرضت حظر تجول جزئي، يمتد من الساعة السابعة مساء إلى السادسة صباحا.

وقد دعا عدد من رجال الأعمال المصريين، إلى عودة الحياة الطبيعية مرة أخرى، خوفا من التبعات الاقتصادية، وكان على رأسهم، نجيب ساويرس، ورؤوف غبور، وحسين صبور.