الرئيس المصري المعزول محمد مرسي داخل قفص الاتهام في محاكمة سابقة
الرئيس المصري السابق محمد مرسي داخل قفص الاتهام في محاكمة سابقة

أدرجت السلطات القضائية المصرية اسم 35 عضوا في جماعة الإخوان المسلمين على قوائم الإرهابيين، من بينهم الرئيس المصري السابق محمد مرسي والمرشد العام للجماعة ونائبه والرئيس السابق لمجلس الشعب المصري سعد الكتاتني.

وقال قانونيون إن القرار القضائي يعد تطبيقا لقانون الكيانات الإرهابية، فيما اعتبر معارضون أنه مخالف لمعايير العدالة الدولية.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القاهرة بهاء الدين عبد الله:​​

​​

المصدر: "راديو سوا"

ميدان التحرير يوم 30 يونيو/حزيران 2013
ميدان التحرير يوم 30 يونيو/حزيران 2013

في 30 حزيران/يونيو 2013، خرجت احتجاجات واسعة ضد الرئيس السابق محمد مرسي، بعد اتخاذه قرارات سياسية لم تلق ترحيبا من الجموع التي خرجت للتظاهر ضده. 

وعلى إثر الاحتجاجات، قام المجلس العسكري للقوات المسلحة بعزله في 3 تموز/يوليو من نفس العام. 

وقام الرئيس السابق عدلي منصور، رئيس المحكمة الدستورية العليا وقتها، بتولي مهام الرئاسة مؤقتا تبعا للدستور المصري. 

وفي مارس 2014، أعلن الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي استقالته من منصبه كوزير للدفاع وترشحه لرئاسة الجمهورية. 

وفاز وزير الدفاع السابق بانتخابات أيار/مايو 2014 الرئاسية بعد فوزه بحوالى 96.6 في المئة من الأصوات. 

  • ثورة أم لا؟ 

وتفاعل مصريون مع هذه الذكرى على وسائل التواصل الاجتماعي التي حفلت بآرائهم حول ما حدث.

فقد قام مؤيدو الحكومة المصرية الحالية بشكر الرئيس المصري والتأكيد على أهمية ما حدث لمستقبل الدولة المصرية: ​

​​ 

 

 

​وعلى الجانب الآخر، رفض المعارضون الاحتفال بذكرى الاحتجاجات، حيث وصفها البعض بأنها "خطوة للوراء":

​​

 

فيما دعا آخرون إلى إطلاق سراح معتقلين وناشطين يقبعون في عشرات السجون المصرية:

​​

​​​​

​​

 

المصدر: موقع الحرة