وزير الخارجية المصري سامح شكري
وزير الخارجية المصري سامح شكري

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري الثلاثاء إن استعادة العلاقات مع تركيا تعتمد على موقف القيادة التركية التي تنتهج سياسات "تضر" ببلاده.

وأضاف في تصريحات من بيروت، حيث التقى عددا من المسؤولين اللبنانيين، أن مصر كانت منفتحة في علاقتها مع الشعب التركي ولها علاقات تاريخية طويلة مع تركيا.

وتابع أن مصر "لم تنتهج أية سياسات تضر" بالمصالح التركية.

ورأى أن أمر معالجة الخلافات القائمة بيد "أولئك الذين يواصلون الترويج لسياسات تضر بمصر للإيحاء باستعدادهم لإقامة علاقة وفق المبادئ والأسس التي توجه العلاقات الدولية".

وأشار شكري إلى أن زيارته إلى لبنان تهدف إلى تقريب وجهات النظر بين الفرقاء السياسيين.

يذكر أن الحكومة التركية، التي كان رجب طيب أردوغان رئيسها، كانت مقربة من الرئيس المصري السابق محمد مرسي الذي وصل إلى السلطة في حزيران/يونيو 2012. وقد نددت أنقرة بعزل الجيش له في تموز/ يوليو 2013. ومنذ ذلك التاريخ يوجه أردوغان انتقادات إلى نظيره المصري عبد الفتاح السيسي.

وتتهم القاهرة تركيا بدعم جماعة الإخوان المسلمين التي حظرتها السلطات المصرية.

ومع تردي العلاقات بين الجانبين، تبادلت مصر وتركيا طرد السفراء وخفضتا تمثيلهما الدبلوماسي.

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات

الداعية التركي فتح الله غولن
الداعية التركي فتح الله غولن

ردا على تركيا التي تستضيف عناصر من جماعة الإخوان المسلمين المحظورة في مصر، طالب نائب في البرلمان المصري حكومته بمنح حق اللجوء السياسي للمعارض التركي المقيم في ولاية بنسلفانيا الأميركية فتح الله غولن.

وقال النائب عماد محروس الأحد إنه قدم بيانا عاجلا في البرلمان للحكومة يطالبها فيه بمنح اللجوء السياسي لرجل الدين التركي فتح الله غولن، الذي تتهمه بلاده بتدبير محاولة انقلاب فاشلة منتصف هذا الشهر، وذلك ردا على استضافة تركيا لمعارضين مصريين.

وأضاف محروس "تصرفت بالعاطفة المصرية والوطنية المصرية. تركيا تؤوي عناصر الجماعة المحظورة كلها واستخدمتها في إطلاق الاتهامات على مصر وإثارة الفوضى."

وأضاف "المعاملة يجب أن تكون بالمثل. فتح الله غولن من المعارضين الأقوياء للنظام التركي ولا مانع من أن نمنحه حق اللجوء السياسي."

وذكر محروس أن من المتوقع أن يحضر رئيس الوزراء شريف إسماعيل ووزير الخارجية سامح شكري إلى البرلمان لمناقشتهما بشأن طلبه ومعرفة "هل هذا جائز أم لا".

وتدهورت العلاقات بين تركيا مصر بشدة بعد إعلان الجيش عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين عام 2013 إثر احتجاجات حاشدة على حكمه.

ومنذ ذلك الحين تستضيف تركيا العديد من قيادات وأعضاء جماعة الإخوان التي حظرتها مصر وأعلنتها جماعة "إرهابية". وكثيرا ما يهاجم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الحكومة المصرية ويندد بما يصفه بـ"الانقلاب العسكري" على مرسي.

ويعيش غولن في منفى اختياري بالولايات المتحدة منذ 1999، وله شبكة واسعة من المدارس والمؤسسات الخيرية والأتباع في تركيا وغيرها وهو ينفي أي صلة له بمحاولة الانقلاب التي وقعت في 15 تموز/ يوليو والتي قُتل فيها ما لا يقل عن 246 شخصا.

شاهد تقرير من قناة "الحرة" حول تضيق الحكومة التركية الخناق على غولن:

​​

المصدر: رويترز