نائب وزير المالية المصري للسياسات المالية أحمد كوجك
رئيس وفد صندوق النقد الدولي إلى القاهرة مع وزير الاقتصاد المصري في آب/أغسطس الماضي

دعا صندوق النقد الدولي، الذي توصل لاتفاق مبدئي مع مصر على منحها قرضا بقيمة 12 مليار دولار، القاهرة إلى مواصلة الإصلاحات الاقتصادية رغم الاحتجاجات الأخيرة.

وقال المتحدث باسم الصندوق جيري رايس في مؤتمر صحافي في واشنطن إن الإصلاحات "تسير في الاتجاه الصحيح" على الرغم من صعوبتها.

ولم ينف رايس صعوبة الموقف الاقتصادي المصري، إذ توقع وجود "خلافات واختلافات وربما تظاهرات"، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وأكد المتحدث أن صندوق النقد لم يطلب أي خفض في دعم المواد الغذائية، وأن البرنامج الاقتصادي المقترح ينص على زيادة في الميزانية المخصصة لدعم المواد الغذائية.

ومن المتوقع أن يوفر الصندوق، حال الاتفاق بصورة نهائية على القرض، أربعة مليارات دولار أميركي في السنة الأولى، وفقا لرويترز.

وصرح رايس أن مصر قامت بـ"تقدم ملحوظ" في سبيل الحصول على مساهمات مالية من الصين والسعودية ومجموعة الدول الصناعية السبع.

وطالب صندوق النقد الدولي، في تموز/يوليو الماضي، الحكومة المصرية بخفض الدعم على الطاقة وإصدار قانون لضريبة القيمة المضافة، لتحقيق سعر صرف أكثر مرونة للجنيه المصري أمام الدولار الأميركي.

المصدر: وكالات

منصة مراقبة جوية في أحد المطارات المصرية
منصة مراقبة جوية في أحد المطارات المصرية

تسبب مراقب جوي في تأخير هبوط طائرة السفارة الأميركية في مطار العلمين في مصر.

وقالت الشركة المصرية للمطارات إن الطائرة التي كانت تقل كلا من السفير الأميركي في القاهرة ستيفن بيكروفت ونظيره البريطاني جون كاسل، من العاصمة المصرية إلى مدينة العلمين قد هبطت بسلام بعد تأخر هبوطها بسبب تغيب المراقب الجوي، وفقا لوسائل إعلام مصرية.

ووفقا لبيان أصدرته الشركة الخميس، لم يكن المراقب الجوي المناوب في مطار العلمين موجودا في مكانه، عندما طلب قائد الطائرة الإذن بالهبوط، حتى تنبه شخص آخر موجود في مكتب عمليات المطار لنداء الطائرة وتواصل معها.

وأوقفت السلطات المراقب الجوي عن العمل وباشرت التحقيق معه بسبب عدم وجوده في برج المراقبة في المطار لمدة 45 دقيقة أثناء فترة عمله.

المصدر: وسائل إعلام مصرية