عنصر من الأمن المصري في سيناء
عنصر من الأمن المصري في سيناء

أكد شهود عيان مقتل ثمانية مدنيين بقصف نفذه مجهولون في وقت مبكر من صباح السبت شمالي سيناء، فيما قتل وجرح 20 مسلحا بقصف لمدفعية الجيش المصري.

والقتلى المدنيون الثمانية هم سبعة رجال وطفل وسقطوا في القصف الذي أصاب منزلا يقع في منطقة العجرة في جنوب مدينة رفح.

من جهة أخرى، قتل 12 مسلحا وجرح ثمانية آخرون بقصف للمدفعية المصرية على منزل لمتشددين في قرية متاخمة للحدود المصرية الإسرائيلية.

وقالت مصادر أمنية إن القتلى ينتمون لـ"ولاية سيناء" التي أعلنت مبايعتها لتنظيم داعش.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" بهاء الدين عبد الله من القاهرة.

​​

وتشهد محافظة شمال سيناء إجراءات أمنية مشددة بعد سلسلة هجمات خلال الساعات الـ48 الماضية، أسفرت عن مقتل جندي ومدني في رفح والعريش.

المصدر: راديو سوا/ وكالات 

قوات مصرية في سيناء -أرشيف
قوات مصرية في سيناء -أرشيف

قتل ثمانية شرطيين مصريين وأصيب ثلاثة آخرون بجروح في هجوم مسلح استهدف حاجزا أمنيا في محافظة الوادي الجديد جنوبي شرق القاهرة، وفق ما أفادت به وزارة الداخلية.

وقالت الوزارة في بيان إن مسلحين لم تحدد إلى أي جهة ينتمون هاجموا نقطة التفتيش الأمنية الواقعة على بعد 80 كيلومترا من مدينة الخارجة (600 كيلو متر جنوب شرق القاهرة) مركز محافظة الوادي الجديد فتصدى عناصر النقطة الأمنية للهجوم، "ما أسفر عن مقتل اثنين من العناصر المسلحة، واستشهاد ثمانية من قوة الكمين، وإصابة ثلاثة آخرين".

وتخوض مصر حربا شرسة مع مسلحين من جماعة ولاية سيناء، الفرع المصري لتنظيم الدولة الإسلامية داعش، التي تتخذ من شمال سيناء معقلا لها.

وقتل مئات من عناصر الشرطة والجيش في هجمات شنها التنظيم.

تحديث: 23:03 تغ

أعلن التلفزيون المصري الرسمي مقتل ستة أشخاص جراء هجوم على نقطة تفتيش أمنية بجنوب غرب البلاد مساء الاثنين. 

وقال التلفزيون إن الهجوم استهدف نقطة النقب الأمنية التي تقع على بعد 70 كيلومترا من مدينة الخارجة في محافظة الوادي الجديد. 

وذكر مراسل التلفزيون أن مستشفى المدينة استقبل ست جثث حتى الآن. 

وأضاف أن الهجوم وقع في حوالي الساعة 8:15 من مساء الأثنين بتوقيت القاهرة، ولا تزال الاشتباكات مستمرة مع مسلحين مجهولي الهوية.  

 

المصدر: وكالات