احتراق عربتين (من ‎الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري للقوات المسلحة‎)
احتراق عربتين (من ‎الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري للقوات المسلحة‎)

ألقت قوات إنفاذ القانون بالجيش الثالث الميداني في مصر القبض الأربعاء على عنصرين "شديدي الخطورة" في إطار حملاتها لمكافحة النشاط المتشدد وسط سيناء، وفقا لما ذكرته الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري للقوات المسلحة على فيسبوك.

وأضافت أن القوات تمكنت من حرق وتدمير 12 معقلا خاصا بالعناصر المتشددة عثر بداخلها على كميات مختلفة من الذخائر وكميات من مادة الـ "C4" شديدة الانفجار.

وتمكنت إحدى الدوريات أيضا من إحباط محاولة تفجير لأحد أبراج كهرباء الضغط العالي وإبطال ونسف أربع عبوات ناسفة كانت معدة أسفل أحد الأبراج.
​​

​​

وفي سياق متصل، ذكر موقع "masralarabia" أن السلطات الأمنية أعادت خدمات الاتصالات والإنترنت الأربعاء إلى شمال سيناء بعد قطعها لمدة 12 ساعة.

ونقل الموقع عن مصدر أمني أن السلطات تقطع هذه الخدمات بالتزامن مع انطلاق حملات أمنية تستهدف مناطق جنوب العريش وجنوب الشيخ زويد ورفح.

ويأتي ذلك بهدف عدم تمكين المسلحين من تفجير العبوات الناسفة بواسطة شرائح الهواتف المحمولة، ولعدم تبادل المعلومات بين الجماعات المسلحة، وفقا للمصدر.

المصدر: وسائل إعلام مصرية

طالبة ماجستير تخضع لفحص درجة حرارتها عند دخولها جامعة القاهرة التي لا تزال بعض البرامج الدراسية مستمرة رغم انتشار وباء كورونا- 15 مارس 2020
طالبة ماجستير تخضع لفحص درجة حرارتها عند دخولها جامعة القاهرة التي لا تزال بعض البرامج الدراسية مستمرة رغم انتشار وباء كورونا- 15 مارس 2020

نقلت وسائل إعلام مصرية عن المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء، نادر سعد، قوله إنه ليست لدى الحكومة نية لتشديد إجراءات تقييدية جديدة لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد.

نادر سعد، كشف أن ساعات الحظر لن تمدد، وقال إن تدابير الوقاية تحترم على العموم.

لكنه لفت إلى أن مصريين عادوا من الكويت رفضوا إجراءات الحجر الصحي لمدة 14 يومًا وأصروا على العودة لمنازلهم، واعتبر ذلك من قبيل التصرف "غير المسؤول".

المتحدث باسم مجلس الوزراء المصري، أوضح في السياق أن المواطنين المصريين استجابوا بطريقة "مثلى" لتدابير السلامة التي أوصت بها الحكومة والجهات الوصية.

لكنه عقّب قائلا "لا يجب أن يجعلنا ذلك نتراخى، بل يجب أن نستمر على نفس الوتيرة للحفاظ على النجاح الذى تحقق حتى الآن".

وكانت مصر قد أغلقت مستشفيات عدة وفرضت حجرا صحيا في عدد من "المراكز" في محاولة لوقف تزايد الاصابات بفيروس كورونا المستجد في البلد العربي الأكثر اكتظاظا.

وحض الأطباء في مصر الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي على البقاء في منازلهم لمنع تفشي الفيروس.

وأعلنت وزارة الصحة المصرية 567 إصابة بكوفيد-19 و36 وفاة.

وفرضت مصر حظر تجوّل ليليا الأسبوع الماضي لمدة أسبوعين في محاولة لاحتواء الوباء الذي أسفر عن أكثر من 40 ألف وفاة في العالم.

وتصل الغرامات على المخالفين إلى أربعة آلاف جنيه مصري (250 دولارا) وحتى السجن. وتم إيقاف الرحلات الجوية حتى 15 أبريل.