شخص في حالة غضب شديد
شخص في حالة غضب شديد | Source: Courtesy Image

أصبح لدى سكان العاصمة المصرية القاهرة متنفس يفرغون فيه طاقة الغضب المتراكمة من العيش في مدينة ضخمة شديدة الزحام.

ويمكن للغاضبين في القاهرة استخدام مضرب يشبه ذاك الخاص برياضة البيسبول لتحطيم مجموعة من الأهداف المتنوعة، منها أجهزة تلفزيون قديمة وأوان فخارية ومقاعد خشبية في أي غرفة من ست "غرف غضب".

ومقابل أجر معين يرتدي الزبائن ملابس واقية تغطيهم من الرأس إلى القدم ويُقتادون إلى واحدة من ست غرف يمكنهم فيها تكسير الأشياء المعروضة للتنفيس عن غضبهم.

وقال أحمد نصرت الذي أقام المشروع مع شقيقه مازن الشهر الماضي "أحيانا يحتاج الإنسان لتفريغ غضبه سواء في مناقشة غبية أو أي شيء لكن عوامل كثيرة تمنعه".

وأوضح مازن إنه كان يعتزم رفقة شقيقه تصميم مكان يقصده المصريون للتنفيس عن غضبهم، وأضاف أنه سمع بهذه الفكرة لأول مرة أثناء دراسته في كندا.

وقالت دعاء خالد في ثالث زيارة تقوم بها للمكان إن "العديد من الناس يعتبرونها فكرة عدوانية لكنها ليست بذاك الشكل على الإطلاق".

وذكر زائر آخر للغرف يدعى دانييل مراد أن المكان يساعده في تحقيق أشياء كامنة في نفسه، ولا يستطيع تحقيقها في مكان آخر.

 

المصدر: رويترز

المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية يقول إن الإجراء يهدف إلى منع تفشي فيروس كورونا
المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية يقول إن الإجراء يهدف إلى منع تفشي فيروس كورونا

أفاد مراسل قناة الحرة في القاهرة نقلا عن المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية خالد مجاهد، السبت، أن السلطات اتخذت قرارا بوضع عشر مدن كاملة في العديد من المحافظات المصرية  تحت الحجر الصحي الإلزامي بسبب ظهور بؤر إصابة بفيروس كورونا المستجد بها.

ويهدف الإجراء ، بحسب المتحدث، إلى منع تفشي الفيروس وانتقاله لأماكن أخرى.

 ولم يحدد مجاهد أسماء هذه المدن المصابة .

وكان المسؤول قد أعلن في وقت سابق السبت تسجيل 40 حالة جديدة جديدة لمواطن أردني و39 مصريا، وست حالات وفاة، بينهم  إيطالي يبلغ من العمر 73 عاما، وخمسة مصريين تتراوح أعمارهم بين 57 و78 عاما.

وأشار إلى أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى السبت هو 576 حالة من ضمنهم 121 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، وأعلن 36 وفاة جراء المرض.