جانب من الآثار المكتشفة
جانب من الآثار المكتشفة

كشفت وزارة الآثار المصرية عن محتويات مقبرة فرعونية بالبر الغربي في مدينة الأقصر تحتوي على عدد من المومياوات والتماثيل وتعود لشخص يدعى أوسرحات كان يشتغل وظيفة "قاضي المدنية" في عصر الدولة الحديثة، حسب ما ذكرت وكالة رويترز.

وقام فريق من البعثة المصرية العاملة بمنطقة أبو النجا بالبر الغربي بالأقصر بإعلان الاكتشاف في بيان نشره الموقع الرسمي لوزارة الآثار المصرية على موقع فيسبوك.

​​

​​

وجاء في بيان الوزارة أن تخطيط المقبرة يشبه "مقابر النبلاء خلال عصر الأسرة الـ18 فهي تتكون من فناء مفتوح يؤدي إلى صالة عرضية ثم لصالة طولية".

وتواصل البعثة المصرية أعمال الحفر في محاولة للكشف عما تحتويه المقبرة ومقبرتين جرى اكتشافهما أيضا في نفس الموقع.

ولم يشر بيان البعثة المصرية إلى عمر الآثار المكتشفة أو عددها، غير أنه قال إنه عثر على عدد من المومياوات وعلى "كم هائل من تماثيل الأوشابتي المصنوعة من الفيانس والتراكوتا والخشب ومجموعة من الأواني الفخارية مختلفة الأشكال والأحجام".

وعرضت نفس الصفحة مجموعة من الصور للآثار المكتشفة وصورا لوزير الآثار المصري خالد العناني الذي زار الموقع والتقط صورا تذكارية مع البعثة المصرية العاملة بمنطقة أبو النجا بالبر الغربي في الأقصر. 

​​

​​

المصدر: وكالة رويترز/الصفحة الرسمية لوزارة الآثار المصرية على فيسبوك

طالبة ماجستير تخضع لفحص درجة حرارتها عند دخولها جامعة القاهرة التي لا تزال بعض البرامج الدراسية مستمرة رغم انتشار وباء كورونا- 15 مارس 2020
طالبة ماجستير تخضع لفحص درجة حرارتها عند دخولها جامعة القاهرة التي لا تزال بعض البرامج الدراسية مستمرة رغم انتشار وباء كورونا- 15 مارس 2020

نقلت وسائل إعلام مصرية عن المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء، نادر سعد، قوله إنه ليست لدى الحكومة نية لتشديد إجراءات تقييدية جديدة لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد.

نادر سعد، كشف أن ساعات الحظر لن تمدد، وقال إن تدابير الوقاية تحترم على العموم.

لكنه لفت إلى أن مصريين عادوا من الكويت رفضوا إجراءات الحجر الصحي لمدة 14 يومًا وأصروا على العودة لمنازلهم، واعتبر ذلك من قبيل التصرف "غير المسؤول".

المتحدث باسم مجلس الوزراء المصري، أوضح في السياق أن المواطنين المصريين استجابوا بطريقة "مثلى" لتدابير السلامة التي أوصت بها الحكومة والجهات الوصية.

لكنه عقّب قائلا "لا يجب أن يجعلنا ذلك نتراخى، بل يجب أن نستمر على نفس الوتيرة للحفاظ على النجاح الذى تحقق حتى الآن".

وكانت مصر قد أغلقت مستشفيات عدة وفرضت حجرا صحيا في عدد من "المراكز" في محاولة لوقف تزايد الاصابات بفيروس كورونا المستجد في البلد العربي الأكثر اكتظاظا.

وحض الأطباء في مصر الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي على البقاء في منازلهم لمنع تفشي الفيروس.

وأعلنت وزارة الصحة المصرية 567 إصابة بكوفيد-19 و36 وفاة.

وفرضت مصر حظر تجوّل ليليا الأسبوع الماضي لمدة أسبوعين في محاولة لاحتواء الوباء الذي أسفر عن أكثر من 40 ألف وفاة في العالم.

وتصل الغرامات على المخالفين إلى أربعة آلاف جنيه مصري (250 دولارا) وحتى السجن. وتم إيقاف الرحلات الجوية حتى 15 أبريل.