مشهد من العاصمة المصرية القاهرة
مشهد عام لمدينة القاهرة

ذكرت صحف مصرية أن سيدة من دلتا النيل تواجه اتهامات بتعذيب طفلها في أماكن متفرقة من جسده، حتى وصلت نسبة الحروق في جسده إلى 80 في المئة.

وأوردت الصحف أن الأم وهي من مدينة الخانكة بمحافظة الدقهلية عذبت طفلها البالغ من العمر خمس سنوات بالحرق في مناطق حساسة بجسده وخلع أظافره وحرق السجائر في وجهه بمساعدة زوجها الثاني.

وقد تلقت السلطات الأمنية بلاغا بوصول الطفل إلى مستشفى عين شمس مصابا بجروح في منطقة الفخذ والصدر وحروق سجائر بالوجه والصدر وكدمات بجميع أنحاء الجسم، وخلع بالأظافر وآثار حروق بالعضو الذكرى، وآثار تعذيب بمناطق متفرقة بالجسم.

واتهم جد الطفل الأم (29 عاما) وزوجها (28 عاما) بالمسؤولية عما ألم بالطفل من إصابات.

وبمواجهة الأم في التحقيقات أنكرت قيامها بتعذيبه، لكنها أقرت أنها كانت تستعين بزوجها للتعدي بالضرب على نجلها، بينما اعترف الثاني بارتكاب الواقعة بقصد تأديبه.

ونقلت الصحف عن مصدر طبي قوله إن الطفل يعاني من جروح وحروق بنسبة 80 في المئة.

وأضافت أنه يعاني من حمى بسبب آثار التعذيب بمكواة ملابس، ما أدى إلى حدوث عفن في رجليه اللتين أصبحتا معرضتين لخطر البتر.

المصدر: صحف مصرية

 

وفاة طفلة بعد ولادتها بساعات في مصر
وفاة طفلة بعد ولادتها بساعات في مصر

أعلنت مديرية الصحة بمحافظة الإسكندرية في مصر، وفاة طفلة بعد ولادتها بعدة ساعات، من أم مصابة بفيروس كورونا المستجد، وفقاً لوسائل إعلام مصرية.

وأكدت المديرية أن الأم تم حجرها في مستشفى العجمي للحجر الصحي لإصابتها بفيروس كورونا، منذ أكثر من أسبوع، وكانت مصابة بأعراض خطيرة، لذلك تم وضعها في غرفة العناية المركزة.

وأضافت أن المستشفى اضطر لإجراء عملية ولادة قيصرية للأم رغم أنها لا تزال في الشهر السادس، مرجحة أن يكون سبب الوفاة هو عدم اكتمال الجنين.

وأشارت إلى أن نتائج فحوصات فيروس كورونا للطفلة فور ولادتها جاءت سلبية.

وتعد هذه ثاني حالة ولادة طفل من أم مصابة بفيروس كورونا في مصر، إلا إن الطفل الأول بصحة جيدة.

وكانت إدارة المستشفى أعلنت شفاء طفلة عمرها 9 سنوات من فيروس كورونا، حيث تم تسجيلها كأصغر مصاب بالفيروس في مصر.

يذكر أن مصر سجلت نحو أكثر من 1450 حالة إصابة بالفيروس، ونحو 94 حالة وفاة، كما أعلنت تماثل 276 حالة للشفاء.

وأعلنت خلال الساعات الماضية فرض الحجر الصحي على إحدى قرى مركز كرداسة بمحافظة الجيزة، لمدة 14 يوماً بعد تفشي الفيروس بين سكان القرية.