الشيخ عبد الله رشدي
الشيخ عبد الله رشدي

قررت وزارة الأوقاف المصرية التحقيق مع إمام مسجد السيدة نفيسة الشيخ عبد الله رشدي، وإحالته إلى العمل الإداري بعد تأييده لتصريحات تتهم الأقباط بالكفر، وفقا لوسائل إعلام مصرية الخميس.

وكتب رشدي منشورا في موقع فيسبوك يؤيد فيه تصريحات وكيل وزارة الأوقاف السابق سالم عبد الجليل التي قال فيها "إن المسيحيين كفار".

وكانت محكمة مصرية قد قبلت دعوى لمحاكمة عبد الجليل بتهمة ازدراء الأديان.

تحديث 18:01 ت.غ

حددت محكمة جنح أول أكتوبر جلسة يوم 24 حزيران/يونيو لبدء محاكمة وكيل وزارة الأوقاف السابق سالم عبد الجليل بتهمة ازدراء الأديان.

وكان المحامي القبطي نجيب جبرائيل قد أقام دعوى ضد عبد الجليل بسبب تصريحاته الأخيرة التي اتهم فيها الأقباط بـ"الكفر".

تحديث 15:34 ت.غ

أثارت تصريحات الداعية سالم عبد الجليل، وكيل الأوقاف الأسبق، والتي قال فيها إن ديانة المسيحيين فاسدة، غضب المصريين وانبرى عدد من علماء الأزهر للرد عليه.

وقال الدكتور محمد الشحات الجندي، عضو مجمع البحوث الإسلامية إن ديانات الإسلام والمسيحية واليهودية تنبع من نبع واحد "ويطلق عليها الملل الإبراهيمية ولا يصح أن نرمى أصحاب الديانات بأن عقيدتهم فاسدة"، وذلك في تصريحات لصحيفة اليوم السابع الخميس.

واعتبر أن كلام عبد الجليل "دعوة إلى حرب الأديان داخل الوطن"، كما أنه "يشجع ناس لديها أمية دينية على أن تقتل أو ترفض التعايش مع الآخر".

كما أكد عميد كلية أصول الدين السابق في جامعة الأزهر الدكتور مختار مرزوق للصحيفة أن الطعن الصريح في عقائد الآخرين على الفضائيات سيزيد الأمر احتقانا، مؤكدا "نحن في الأزهر نتخذ منهاجا وهو عدم المحاورة في أمور العقيدة بهذه الصورة التي انتشرت في هذه الأيام".

وأضاف "لا بد أن نتعاون مع بعضنا في الأمور المتفق عليها بين أهل الديانات الثلاث وهي أمور كثيرة".

وبدأت الأزمة بعد تداول مقطع فيديو من حلقة عبد الجليل الأخيرة من برنامجه التلفزيوني "المسلمون يتساءلون" الذي تبثه قناة المحور، وكفر فيه المسيحيين، في كلام عاد وكرره معتبرا أن المسيحيين كفار ومصيرهم جهنم.

وفي تعليق على كلام عبد الجليل، قال القس عادل حنين، في مداخلة هاتفية مع الإعلامي وائل الإبراشي في برنامج "العاشرة مساء" على قناة دريم، في الساعات الأولى من صباح الخميس، إن "العقيدة التي تنادي بالمحبة للأعداء، والتي تنادي بالتسامح لكل الناس التي تسيء إليهم، لا يمكن أن تكون عقيدة فاسدة".

وأضاف أن "العقيدة التي تنادي بالوطنية والانتماء إلى بلدنا، رغم كل الظروف التي نمر بها، لا يمكن أن تكون عقيدة فاسدة".

وأكد وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة الأربعاء أن لا علاقة لعبد الجليل بوزارة الأوقاف لا من قريب أو بعيد فهو مستقيل، مضيفا أنه لن يسمح له بصعود المنبر حتى يعتذر بوضوح عما قاله ويصححه.

ولفت جمعة إلى أن العاقل يعمل على ما يجمع ولا يفرق، وما يجب الحديث فيه هو المشتركات الإنسانية بين الأديان.

كما أصدرت قناة المحور بيانا الأربعاء اعتذرت فيه عما ورد في أحد برامجها وقررت إنهاء التعاقد مع عبد الجليل مع الحفاظ على برنامج "المسلمون يتساءلون".

المصدر: وسائل إعلام مصرية

خلال السنوات الأخيرة سرت شائعات عدة عن وفاة حسني، حيث كان يتم نشر الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي ليتم نفيه فيما بعد
خلال السنوات الأخيرة سرت شائعات عدة عن وفاة حسني، حيث كان يتم نشر الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي ليتم نفيه فيما بعد

توفي الفنان المصري حسن حسني الذي يعتبر من أيقونات الكوميديا المصرية، عن 89 عاما في القاهرة، وفق ما أعلنت نقابة المهن التمثيلية في مصر السبت.

وتم إدخال حسني إلى المستشفى أول من أمس (الخميس) وتوفي بنوبة قلبية ليل الجمعة السبت ليطوي بذلك رحلة حافلة استمرت لنحو 60 عاما، شارك خلالها بمئات المسرحيات والأفلام والمسلسلات.

وخلال السنوات الأخيرة سرت شائعات عدة عن وفاة حسني، حيث كان يتم نشر الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي ليتم نفيه فيما بعد.

آخر هذه الشائعات أطلقت في يناير الماضي، وكان لحسني كلام فيها.

حيث علق ساخرا في لقاء متلفز مع قناة المحور المصرية نشر على صفحتها في يوتيوب في التاسع من يناير الماضي "إنها بروفة جيدة، هذا شيء جيد".

وعندما سألته المراسلة من وراء هذه الشائعة، قال حسني "لا أعرف، وليس لدي أعداء، وحتى إذا كان من يقف ورائها يطبقها من أجل الطرفة فهي طرفة دمها ثقيل".

وأضاف "لدي أبناء وقد تأثروا بالخبر، ومعظمهم يسكنون خارج القاهرة، منهم من ركب الطائرة وجاء، ومنهم من حضر بعد منتصف الليل" بعد سماع الشائعة.

وختم كلامه بتعليق ساخر وجهه لمطلقي خبر وفاته "لماذا أنتم مستعجلون؟ فلكل أجل كتاب، وعندما يأتي دوري سأرحل مباشرة".

ومنذ أواخر التسعينات، شارك حسني كمنتج خصوصا في ظهور جيل جديد من الممثلين من بينهم أحمد حلمي ومحمد الهنيدي ومحمد سعد ورامز جلال الذين يعتبرون اليوم من الأسماء البارزة في المشهد السينمائي والتلفزيوني المصري.

ولد حسن حسني محمود في أكتوبر 1931 في حي القلعة في العاصمة المصرية، وظهرت موهبته الفنية في سن صغيرة عندما كان في المرحلة الابتدائية في مدرسة الرضوانية التي شارك على مسرحها في كثير من الأعمال المختلفة.

لكن صقلت موهبته في المدرسة الخديوية حيث نال عددا من الميداليات وشهادات التقدير من وزارة التعليم العالي في مصر.

قدم حسني مع المخرج سمير العصفوري مسرحية "كلام فارغ" التي استمر عرضها لمدة ستة أشهر، وهو وقت قياسي في تلك الفترة.

في بداية السبعينات انضم إلى فرقة تحية كاريوكا التي استمر في العمل فيها تسع سنوات، قدم خلالها أبرز الأعمال منها "روبابيكيا" و"صاحب العمارة".

وفي نهاية السبعينات، شارك حسن حسني في مسلسل "أبنائي الأعزاء شكرا" إلى جانب الفنان الراحل عبد المنعم مدبولي، ما فتح أمامه أبواب عالم التلفزيون وبدأت تتوالى المسلسلات والأفلام. 

وتمكن حسن حسني من تأدية أدوار مختلفة في أعماله لكنه اشتهر خصوصا بالأدوار الكوميدية التي أداها إلى جانب عدد كبير من النجوم الشباب من أبرزهم حمادة هلال ومحمد هينيدي وأحمد حلمي.

ومن أبرز الأفلام التي شارك فيها الراحل "بخيت وعديلة" و"أفريكانو" و"اللمبي" و"اللي بالي بالك" و"عوكل" و"كتكوت" و"عبود على الحدود" و"عيال حبيبة" و"غبي منه وفيه" و"زوجة رجل مهم".