الأستاذة الجامعية منى برنس
الأستاذة الجامعية منى برنس

دخلت أستاذة الترجمة بجامعة السويس منى برنس بيوت المصريين، وارتفع عدد متابعيها على وسائل التواصل الاجتماعي بشكل ملحوظ، ليس لعلمها بل للرقصة التي أدتها على سطح منزلها الشهر الماضي.

أصبحت برنس ضيفة دائمة على قنوات فضائية مصرية، تطرح عليها أسئلة في سياق الجدل الكبير الذي أحدثته تلك السيدة التي قضت سنوات طويلة في السلك الأكاديمي.

وتطل برنس على جمهورها معلنة أنها ستترشح لرئاسة مصر في عام 2018، وأنها لن تعد الناس بحلول سحرية للمشاكل بل قالت "حدلع الشعب".​

​​

وتقول برنس التي جذبت بعض المصريين برقصتها الشهيرة، إنها صادقة النوايا وإنها لا تظهر بوجه مصطنع أمام الناس فهي مؤمنة بالحرية وحق الإنسان في الرقص بالرغم من الانتقادات التي تعرضت لها وتحويلها إلى التحقيق في الجامعة بعد نشر فيديو الرقص الشهير.​​

​​​

ونشرت برنس بعض التدوينات على فيسبوك حول أفكارها عن رئاسة مصر وما ستقوم به، مؤكدة أنها لن تظهر على أي محطة تلفزيونية من دون مقابل مادي، وأنها هي من ستختار المحطة التي ستتحدث إليها.​

​​

وسخر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي من إعلان برنس نيتها الترشح لرئاسة مصر.

وكانت جامعة السويس، قد أحالت برنس إلى التحقيق بعد قيامها بنشر فيديوهات لها وهى ترقص على أنغام أغنية للفنانة روبي.

وقالت وسائل إعلام مصرية إن برنس بإعلانها الترشح لرئاسة المصر تحاول إعادة الأضواء إليها بعد أن خفتت وقل ظهورها على وسائل الإعلام.

 

المصدر: وسائل إعلام مصرية/ مواقع التواصل الاجتماعي

 

المعهد القومي للأمراض- مصر
المعهد القومي للأمراض- مصر

أمر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الأحد، بإجراء الكشف الطبي على جميع العاملين في معهد الأورام والمترددين على المعهد خلال الأسبوعين الماضيين.

وجاء ذلك ضمن بيان للرئاسة المصرية، بعد إغلاق معهد الأورام لتعقيمه عقب اكتشاف 17 حالة من الفريق الطبي مصابة بفيروس كورونا المستجد.

وفي تطورات مشابهة، أغلق مستشفى الحياة التخصصي في منطقة حمامات القبة بالقاهرة، عقب وفاة مريض بكورونا على بابه، بعد وصوله في حالة سيئة، كما أغلق مستشفيا الشروق والسلام في محافظة الجيزة.

وفي الإسكندرية، تم إغلاق مستشفى طوسون ومعملي تحاليل لمدة 14 يوما، وفرض حجر صحي على العاملين فيهما بعد ظهور إصابة بين فريقيهما.

كما صدر قرار بإغلاق معمل مستشفى شرق المدينة، وهو أحد المراكز الطبية المتخصصة في الإسكندرية لمدة 14 يوما، بناء على قرار الطب الوقائي، وتحويل جميع العاملين بالمعمل لحجر صحي بالمنزل لمدة أسبوعين، بعد إصابة أحد العاملين بفيروس كورونا.  

وكان قد تم إغلاق عدد من المستشفيات في الإسكندرية وفرض الحجر الصحي فيها لمدة ١٤ يوما، منها مستشفى الزهراء ومستشفى الطلبة، منذ أواخر الشهر الماضي بعد إصابة بعض العاملين فيها.