مومياوات عير عليها في مصر(أرشيف)
مومياوات عير عليها في مصر(أرشيف)

أعلنت وزارة الآثار المصرية السبت العثور على 17 مومياء جديدة على الأقل في مقبرة وسط البلاد تعود للعصر اليوناني الروماني، وتحدثت عن إمكانية العثور على المزيد في موقع الاكتشاف. 

وعثر علماء الآثار على المومياوات في سراديب بمنطقة تونة الجبل الواقعة في صحراء قاحلة غرب المنيا.

ووصف وزير الآثار خالد العناني في مؤتمر صحافي عقد في منطقة الاكتشاف، المقبرة بالضخمة، مشيرا إلى أنها أقيمت على شكل مصاطب متدرجة ومتعددة الطوابق، ومنحوتة في الصخر تحت الأرض.

وقال رئيس الفريق المسؤول عن هذا الاكتشاف صلاح الخولي "هذه أول جبانة (مقبرة) آدمية في مصر الوسطى بهذا العدد من المومياوات، وهي تبشر أن هناك جبانة كبيرة وراءها".

وأشار إلى تعرض المقبرة للنبش "قديما أو حديثا.. اللصوص تمكنوا من الوصول إليها".

وأشرف على الاكتشاف فريق من الباحثين في جامعة القاهرة.

وقال رئيس جامعة القاهرة جابر نصار "سنواصل تمويل الكشوفات الأثرية وتدعيمها في تونة الجبل حتى نحولها لمركز أثري مهم على خريطة السياحة في مصر"، علما أن أول الكشوفات فيها يعود إلى عام 1931.

المصدر: وكالات

طالبة ماجستير تخضع لفحص درجة حرارتها عند دخولها جامعة القاهرة التي لا تزال بعض البرامج الدراسية مستمرة رغم انتشار وباء كورونا- 15 مارس 2020
طالبة ماجستير تخضع لفحص درجة حرارتها عند دخولها جامعة القاهرة التي لا تزال بعض البرامج الدراسية مستمرة رغم انتشار وباء كورونا- 15 مارس 2020

نقلت وسائل إعلام مصرية عن المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء، نادر سعد، قوله إنه ليست لدى الحكومة نية لتشديد إجراءات تقييدية جديدة لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد.

نادر سعد، كشف أن ساعات الحظر لن تمدد، وقال إن تدابير الوقاية تحترم على العموم.

لكنه لفت إلى أن مصريين عادوا من الكويت رفضوا إجراءات الحجر الصحي لمدة 14 يومًا وأصروا على العودة لمنازلهم، واعتبر ذلك من قبيل التصرف "غير المسؤول".

المتحدث باسم مجلس الوزراء المصري، أوضح في السياق أن المواطنين المصريين استجابوا بطريقة "مثلى" لتدابير السلامة التي أوصت بها الحكومة والجهات الوصية.

لكنه عقّب قائلا "لا يجب أن يجعلنا ذلك نتراخى، بل يجب أن نستمر على نفس الوتيرة للحفاظ على النجاح الذى تحقق حتى الآن".

وكانت مصر قد أغلقت مستشفيات عدة وفرضت حجرا صحيا في عدد من "المراكز" في محاولة لوقف تزايد الاصابات بفيروس كورونا المستجد في البلد العربي الأكثر اكتظاظا.

وحض الأطباء في مصر الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي على البقاء في منازلهم لمنع تفشي الفيروس.

وأعلنت وزارة الصحة المصرية 567 إصابة بكوفيد-19 و36 وفاة.

وفرضت مصر حظر تجوّل ليليا الأسبوع الماضي لمدة أسبوعين في محاولة لاحتواء الوباء الذي أسفر عن أكثر من 40 ألف وفاة في العالم.

وتصل الغرامات على المخالفين إلى أربعة آلاف جنيه مصري (250 دولارا) وحتى السجن. وتم إيقاف الرحلات الجوية حتى 15 أبريل.