مصريات يرتدين ألبسة تقليدية - أرشيف
مصريات يرتدين ألبسة تقليدية - أرشيف

اعتبرت النائبة المصرية عبلة الهواري أن "بنات الناس لسن لعبا، ودخول البيوت أمانة"، وذلك في إطار دفاعها عن مشروع قانون تقوم بإعداده وتقترح فيه تحويل الخطوبة إلى عقد ملزم للطرفين، بحسب ما نقلت عنها صحيفة اليوم السابع المصرية السبت.

وقالت الهواري "كلنا نرى ما يحصل ونسمع به. ولا يرضى الله أن يتلاعب شخص بغيره. ولذلك فإن وجود عقد واتفاق موقع من طرفي الخطوبة سيحد من محاولات استغلال البنات في علاقات لا يدفع المخطئ فيها ثمن خطئه".

وعبرت عضو لجنة الشؤون التشريعية والدستورية في مجلس النواب المصري عن قناعتها بحاجة المجتمع إلى قانون جديد متكامل للأسرة، وتمسكت بمادة خاصة بتقنين الخطوبة ووضع تعريف وضوابط وصيغة تعاقدية لها.

وكشفت النائبة أن مشروع القانون الذي تعمل عليه يقترح إلزام الأهل بتوقيع عقد يتضمن كافة تفاصيل الخطوبة، على ألا تتجاوز مدة الخطوبة السنة.

وأضافت أن مشروع القانون لا يحدد قيمة "الشبكة" ويترك ذلك للأسرتين. ولكنه سيتضمن تنظيم عملية استرجاع "الشبكة" والهدايا وكافة التفاصيل التي تثير الكثير من المشاكل بين العائلات لعدم وجود تشريع لها.

وأكدن أن المشروع سينص على أن يتضمن عقد الخطوبة بندا جزائيا يلزم من يخل بالعقد أو يفسخ الخطوبة أو يلحق ضررا بالطرف الآخر بدفع تعويضات.

وكانت النائبة وأستاذة العقيدة والفلسفة آمنة نصير قد أعربت عن رفضها للمشروع، معتبرة أن الشرع لا يقبل تقنين الخطوبة لأنها اتفاق عرفي بين الطرفين، ولا يصح تحويلها إلى عقد وإلا أصبحت زواجا.

المصدر: اليوم السابع

أعداد الإصابات في مصر تقترب من 800 حالة
أعداد الإصابات في مصر تقترب من 800 حالة

تظاهر عدد من أهالي قرية الهياتم في محافظة الغربية بمصر اعتراضا على الحجر الذي تفرضه السلطات والتي تستهدف منها وقف انتشار فيروس كورونا المستجد.

وفرضت السلطات حظرا على مواطني القرية خاصة بعد هروب أحد الأهالي منها رغم الإجراءات الأمنية المشددة.

وقال وكيل وزارة الصحة في محافظة الغربية لمراسل الحرة الدكتور عبدالناصر حميدة إنه تم الانتهاء من جميع مستشفيات محافظة الغربية لاستقبال أي حالات مرضية طارئة خاصة بفيروس كورونا.

وأشار إلى نقل العيادات الخارجية إلى خارج المحافظة والإبقاء فقط على الحالات الطارئة وذلك استعدادا لما قد يحدث بسبب فيروس كورونا المستجد.

واكتشفت السلطات وجود 12 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد وتشتبه في 22 حالة أخرى على الأقل.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد طالبت الاثنين السلطات المصرية إلى توفير مزيد من أماكن الرعاية الصحية تحسبا لاحتمال أن تشهد "انتقالا على نطاق أوسع" لفيروس كورونا المستجد.

وقال إيفان هوتين مدير إدارة الأمراض السارية بالمكتب الإقليمي لشرق المتوسط بالمنظمة "للأسف هناك سيناريو عن احتمالية انتقال المرض على نطاق أوسع مما قد يؤدي إلى أعداد كبيرة من الحالات" في مصر.

وتابع "وبينما نبذل قصارى جهدنا لتفادي هذا السيناريو يجب علينا التأهب لهذه الاحتمالية، مما يعني ضرورة التخطيط لتخصيص مزيد من مرافق العزل لحالات الاصابة الخفيفة ومزيد من الأسرة في المستشفيات لحالات الاصابة الوخيمة ومزيد من الأسرة في وحدات العناية المركزة للحالات الحرجة".

ووفقا لوزارة الصحة المصرية، سجلت مصر 779 إصابات بكوفيد-19، بينها 52 وفاة.

وفرضت مصر حظر تجول ليليا الأسبوع الماضي لمدة أسبوعين في محاولة لاحتواء الوباء.

وتصل الغرامات على المخالفين إلى أربعة آلاف جنيه مصري (250 دولارا) وحتى السجن. وتم إيقاف الرحلات الجوية حتى 15 أبريل.