قوات مصرية في سيناء -أرشيف
قوات مصرية في سيناء -أرشيف

قالت مصادر أمنية مصرية الجمعة إن حصيلة قتلى هجوم انتحاري استهدف قوات من الجيش في شمال سيناء ارتفعت إلى 23، بينما تجاوز عدد الجرحى 30 مصابا.

وأوضحت المصادر أن السيارتين اللتين استخدمتا في الهجوم انفجرتا أثناء مرورهما بنقطتي تفتيش عسكريتين متجاورتين على طريق خارج مدينة رفح الحدودية.

 ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها.

آخر تحديث: 17:25 

أفادت وكالة أسوشييتد برس بارتفاع حصيلة ضحايا هجوم انتحاري استهدف القوات المصرية في سيناء الجمعة إلى 23 قتيلا و33 جريحا.

وكان المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية قد أعلن مقتل وإصابة 26 عسكريا في الهجوم.

واستهدف الهجوم نقطة تفتيش عسكرية في جنوب رفح تلاه إطلاق نار كثيف من قبل عشرات المسلحين رد الجيش عليه فقتل 40 مسلحا.

​​وأدى الهجوم إلى مقتل وإصابة 26 من عناصر القوات المسلحة المصرية وفق "الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري للقوات المسلحة".​​

​​

وفي وقت لاحق أعلنت مصادر أمنية أن ضابطا في الأمن الوطني اغتيل برصاص مسلحين في محافظة القليوبية.

تحديث (8:52 ت.غ)

قال مسؤولون أمنيون مصريون إن 10 عسكريين مصريين قتلوا في هجوم انتحاري في شمال سيناء الجمعة، كما أصيب 20 آخرون على الأقل.

وذكرت وكالة أسوشيتد برس نقلا عن مسؤوليين أمنيين أن سيارة يقودها انتحاري انفجرت في نقطة تفتيش تابعة للجيش المصري بمنطقة البرث، جنوب مدينة رفح، وتبع ذلك إطلاق نار كثيف من قبل ملثمين.

وأشارت رويترز إلى هجومين استهدفا نقطتي تفتيش، وقالت إن بين القتلى ضابطا برتبة عقيد.

ولم تعلن أية جهة عن مسؤوليتها عن الهجوم.

وفي أول تعليق له على الهجوم، قال المتحدث العسكري باسم الجيش المصري إن "قوات إنفاذ القانون بشمال سيناء نجحت في إحباط هجوم إرهابي للعناصر التكفيرية على بعض نقاط التمركز جنوب رفح"، مشيرا إلى مقتل 40 مهاجما و"استشهاد وإصابة 26 فردا" من القوات المسلحة المصرية.

​​

وينشط متشددون إسلاميون بايعوا تنظيم داعش في شمال سيناء. وكانت هجماتهم تتركز على قوات الجيش والشرطة لكنهم كثفوا هجماتهم على المسيحيين خلال الشهور القليلة الماضية.

وقرر البرلمان المصري الأربعاء الماضي تمديد حالة الطوارئ التي فرضت في نيسان/ أبريل الماضي بعد مقتل ما لا يقل عن 45 شخصا في تفجيرين انتحاريين استهدفا كنيستين.

المصدر: وكالات

وزير الموارد المائية والرى المصري محمد عبد العاطي خلال اجتماع بالفيديو من العزل المنزلي
وزير الموارد المائية والرى المصري محمد عبد العاطي خلال اجتماع بالفيديو من العزل المنزلي

لأول مرة بعد إعلان عزل نفسه ذاتيا، نشر وزير الموارد المائية والرى المصري محمد عبد العاطي صور اجتماع عقده الأحد يمسؤولي الوزارة من منزله. 

وكان الوزير قد أعلن عزل نفسه منزليا بعد اجتماعه مع محافظ الدقهلية ، قبل عيد الفطر بأيام، والذى أظهرت التحاليل إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وفي الاجتماع الذي عقده الوزير، كشف الدكتور رجب عبد العظيم الوكيل الدائم للوزارة أن إجمالي عدد المحالين للنيابة العسكرية من المتعدين على الأراضي بلغ حتى الآن 1560 شخصا.

Posted by ‎وزارة الموارد المائية والري‎ on Sunday, May 31, 2020

وبحسب صحيفة "اليوم السابع"، فإن وزارة الصحة والسكان أخذت مسحة للوزير و10 من كبار مسؤولي الوزارة باعتبارهم خالطوا المحافظ خلال زيارته للوزارة، وثبت عدم إصابتهم بالفيروس.

وأعلن الوزير في تصريحات صحفية الأحد أنه سيعود للعمل من مكتبه الثلاثاء. 

وأعلن محافظ الدقهلية الأحد أنه يتعافى من المرض وسيعود للعمل من مكتبه خلال الأيام القلية المقبلة. 

ومنحنى تعداد الإصابات والوفيات في مصر بسبب وباء كورونا المستجد في تزايد، ولم تمنع الإجراءات الحكومية خلال عطلة عيد الفطر من إبطائه، حيث وصل عدد الإصابات إلى أكثر من 23 ألف حالة، وتوفى 913 شخصا بحسب الإحصاءات الحكومية.