أقباط مصر يشاركون في قداس عيد الميلاد
أقباط مصريون خلال قداس

هاجم رجل السبت حارس كنيسة في الإسكندرية بسكين وأصابه بجروح في رقبته بعد أن منعه من دخول المبنى.

وقاوم الحارس المهاجم وسيطر عليه فيما هرع حراس آخرون للمساعدة في احتواء المسلح الذي يجرى استجوابه، حسب ما أفاد به مسؤول مصري.

وتظهر كاميرات المراقبة رجلا يضع سماعات الأذن ويحمل حقيبة وهو يحاول دخول كنيسة "القديسين مار مرقص الرسول والبابا بطرس" في سيدي بشر في الإسكندرية، قبل أن يتم إرجاعه من قبل حارس طلب تفتيش حقيبته.

ويأتي الحادث بعد يومين على تعليق الكنائس المصرية أنشطتها بما فيها المؤتمرات والرحلات لأسباب أمنية.

ومنذ كانون الأول/ديسمبر 2017، قتل عشرات الأقباط في ثلاث هجمات انتحارية تبناها داعش، استهدفت كنائس في القاهرة والإسكندرية وطنطا في دلتا النيل، إلى جانب هجوم مسلح استهدف حافلة تقل أقباطا في المنيا وسط مصر. 

المصدر: وكالات

لعبة PUBG
لعبة PUBG

وجهت دار الإفتاء المصرية رسالة شكر إلى الفريق القائم على لعبة "بابجي" أو PUBG، بعدما تم حذف تحديث جديد ينطوي على ركوع اللاعبين أمام أصنام.

ونشرت دار الإفتاء منشورا على صفحتها قالت فيه "شكرًا على الاستجابة السريعة PUBG MOBILEE"، وقد تضمن اعتذار الشركة عن التحديث الجديد.

شكرًا على الاستجابة السريعةPUBG MOBILEE

Posted by ‎دار الإفتاء المصرية‎ on Thursday, June 4, 2020

وكانت حالة من الجدل أثيرت بعدما نشر مركز الفتوى في الجامع الأزهر، تحذيرا بشأن اللعبة التي تشتهر بين أوساط الشباب.

وقال البيان "ازداد خطر هذه اللعبة في الآونة الأخيرة على أبنائنا، بعد إصدار تحديث لها يحتوي على سجود اللاعب وركوعه لصنم فيها، بهدف الحصول على امتيازات  داخل اللعبة".

وأضاف البيان "ولا شك هو أمر شديد الخطر.. فلجوء طفل أو شاب إلى غير الله لسؤال منفعة أو دفع مضرة، ولو في واقع إلكتروني، أمر يشوش عقيدته".

وسرعان ما استجابت شركة بابجي وحذفت التحديث مع نشر اعتذار على صفحتها قالت فيه "نود أن نعبر عن أسفنا حيال تسبب الخصائص الجديدة في اللعبة بالاستياء لدى اللاعبين".

 

و"ببجي" لعبة على الهواتف الذكية والحواسيب، تقوم فكرتها على معارك يشارك فيها لاعبون من مختلف أنحاء العالم عبر الإنترنت، وتنتشر بشكل خاص في أوساط المراهقين.

وبعد انتشارها بشكل واسع حول العالم، قرر عدد من الدول حظر "ببجي" الشهيرة،  بسبب احتواء اللعبة على قدر كبير من العنف.