دعاء محمد بكر تركي (الصورة من موقع usaid.gov)
دعاء محمد بكر تركي (الصورة من موقع usaid.gov) | Source: Courtesy Image

حظيت المصرية دعاء محمد بكر تركي (18 عاما) بدعم من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية لبدء مشروعها المحلي في صعيد مصر، بعد فوز مقترحها بشأن تربية البط.

تتحدر هذه الشابة التي ترتاد مدرسة زراعية في مدينة إسنا الخصبة على الضفة الغربية لنهر النيل جنوب الأقصر، من أسرة فقيرة، لكن والدها يدعم تعليمها، وفق ما ذكر موقع الوكالة.

تتعلم دعاء وزملاؤها في المدرسة أساليب الزراعة الحديثة وكيفية تربية المواشي وإنتاج منتجات الألبان في المختبر.

دعم للمشاريع

تعمل شبكة من المدارس المدعومة من الوكالة الأميركية على تدريب جيل جديد من المزارعين والمربين، في جنوب مصر حيث فرص تطوير منتوجات زراعية مرتفعة.

وشاركت مدرسة إسنا هذا العام في مسابقة ريادة الأعمال حيث يقدم الطلاب مقترحات لأفكار أعمال أصلية.

تلقى البرنامج أكثر من 200 مقترح من الطلاب في 10 مدارس، وقد تم اختيار مقترح دعاء لبدء مشروع تربية البط.

حصلت هذه اليافعة على مساعدات لتنفيذ مشروعها، ومع تكلل جهودها بالنجاح تمكنت من ادخار المال لشراء الحاجيات والكتب المدرسية لأشقائها.

زيادة إنتاجية الشباب

وتقول الوكالة الأميركية إنها تسعى إلى الحد من الفقر الذي تعاني منه المجتمعات المحلية من خلال زيادة إنتاجية الشباب المصري وإمكانية توظيفهم.

ففي المناطق الريفية جنوب البلاد، ينتشر الفقر وتتقلص الفرص الاقتصادية رغم الإمكانات الزراعية الكبيرة للمنطقة، حسب نفس المصدر.

وتعمل المدارس الثانوية التقنية المدعومة من الوكالة الأميركية على تعليم آلاف المصريين ليصبحوا مزارعين ومنتجين للألبان ومربين أكثر كفاءة.

تمويل من الوكالة

ونظم برنامج Premium Project for Egyptian Small GrowersوBlue Moon Ltd المسابقة التي شاركت فيها مدرسة دعاء، وتم تمويلها من قبل الوكالة الأميركية للتنمية الدولية.

وقد تم تدريب المعلمين على المساعدة في اختبار جدوى وإمكانية تنفيذ الأفكار المقدمة من الطلاب.

وتساعد الوكالة من خلال مشاريع كهذه المجتمعات المحلية في تعزيز ريادة الأعمال وتحسين الأساليب الزراعية والحد من الفقر.

 

المصدر: الوكالة الأميركية للتنمية الدولية

المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية يقول إن الإجراء يهدف إلى منع تفشي فيروس كورونا
المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية يقول إن الإجراء يهدف إلى منع تفشي فيروس كورونا

أفاد مراسل قناة الحرة في القاهرة نقلا عن المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية خالد مجاهد، السبت، أن السلطات اتخذت قرارا بوضع عشر مدن كاملة في العديد من المحافظات المصرية  تحت الحجر الصحي الإلزامي بسبب ظهور بؤر إصابة بفيروس كورونا المستجد بها.

ويهدف الإجراء ، بحسب المتحدث، إلى منع تفشي الفيروس وانتقاله لأماكن أخرى.

 ولم يحدد مجاهد أسماء هذه المدن المصابة .

وكان المسؤول قد أعلن في وقت سابق السبت تسجيل 40 حالة جديدة جديدة لمواطن أردني و39 مصريا، وست حالات وفاة، بينهم  إيطالي يبلغ من العمر 73 عاما، وخمسة مصريين تتراوح أعمارهم بين 57 و78 عاما.

وأشار إلى أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى السبت هو 576 حالة من ضمنهم 121 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، وأعلن 36 وفاة جراء المرض.