موقع حادث القطارين في الإسكندرية
موقع حادث القطارين في الإسكندرية

برأ تقرير مبدئي للهيئة القومية للسكك الحديدية في مصر غداة حادث تصادم قطارين في الإسكندرية، قائد القطار القادم من الخلف فيما أدان قائد القطار المتعطل وعاملي برج الإشارة في برج أبيس وبرج خورشيد.

وجاء في التقرير الذي حصلت قناة "الحرة" على نسخة منه، أن قائد القطار المتوقف تلقى إشارة خاطئة بالوقوف ولم يبلغ برج المراقبة الرئيسي ولم يقم بالإجراءات الاحترازية لحماية قطاره والقطارات القادمة مثل وضع كبسولات متفجرة على بعد كيلومتر على الأقل من مكان التعطل لتنبيه القطارات القادمة بوجود عوائق. 

وحسب التقرير، فإن القطار القادم من الخلف كان يسير وفقا لموعده المحدد بسرعة تتخطى 100 كيلومتر في الساعة من دون أن يتم إخطاره بوجود قطار متوقف.

وقرر وزير النقل هشام عرفات إيقاف مسؤولي برجي خورشيد وأبيس ومدير عام التشغيل بغرب الدلتا ومدير تشغيل المسافات الطويلة وإحالتهم للتحقيق.

وبلغت مجمل الحصيلة النهائية لحادثة تصادم القطارين 41 حالة وفاة و172 إصابة و53 شخصا ما زالوا يتلقون العلاج في مستشفيات الإسكندرية، و23 حالة أجريت لهم عمليات جراحية و14 في الرعاية المركزة، وفقا لما أعلنته وزارة الصحة المصرية في بيان.

وأضاف البيان أن 11 طفلا ضمن ضحايا الحادث، مشيرا إلى أن جميع الخدمات والمستلزمات الصحية والطبية كانت متوفرة للمصابين.

النائب العام يأمر بتشكيل لجنة

وأمر النائب العام المصري المستشار نبيل أحمد صادق السبت بتشكيل لجنة لإعداد تقرير حول الحادث تشمل مهمتها الانتقال لمعاينة موقع الحادث لفحص مدى صلاحية خطوط السكك الحديدية والإشارات الضوئية المنظمة للسير.

وستقوم اللجنة بمعاينة وفحص القطارين المتصادمين وأجهزة التحكم بهما وجهاز (إيه.تي.سي) المسؤول عن التحكم في سير القطارات بكل من القطارين وفحصهما وتحديد بياناتهما.

وستعمل اللجنة أيضا على تحديد أوجه القصور والإخلال وأسبابهما إن وجدا، وتحديد المسؤولين ودور كل منهم في الحادث.

يذكر أن حادث تصادم القطارين أدى إلى مقتل 41 مواطنا وإصابة 132 آخرين.

 

المصدر: الحرة/ وكالة أنباء الشرق الأوسط

إزالة عربة من أحد القطارين
إزالة عربة من أحد القطارين

أكد رئيس لجنة النقل والمواصلات في مجلس النواب المصري سعيد طعيمة أنه كان قد حذر المسؤولين في الحكومة من أن "السكك الحديدية بمصر في خطر"، وذلك في تعليق له على حادث تصادم قطارين في الإسكندرية الجمعة، ما أدى إلى مقتل 49 شخصا وإصابة أكثر من 130.

وأشار في مداخلة مع برنامج "مساء dmc" الذي يذاع على قناة dmc إلى "فشل" المسؤولين في هيئة السكك الحديدية في تنظيم حركة القطارات.

وتابع أن قطاع السكك الحديدية "يعاني من غياب التنسيق والتناغم بين مؤسساته".

ودعا إلى محاكمة المسؤولين عن الحادث بتهمة "التعمد وليس الإهمال"، متحدثا عن أن هناك "تعمدا لتخريب السكك الحديدية" في البلاد.

تحديث: 3:00 ت. غ.

 

ارتفعت حصيلة ضحايا تصادم قطارين في الإسكندرية الجمعة إلى 49 قتيلا وأكثر من 130 مصابا، وفق ما ذكر مراسل "الحرة".

وأوضحت صحيفة "المصري اليوم" أن سائق أحد القطارين سلم نفسه لقوات شرطة الإسكندرية التي تحفظت عليه.

عناصر الأمن يتفقدون حطام القطارين

​​

تاريخ من الحوادث

تتكرر حوادث القطارات في مصر بسبب تقادم القطارات وقلة صيانة السكك الحديد وضعف المراقبة.

وتقع حوادث قاتلة بين قطارات وسيارات أو حافلات تعبر تقاطعات السكك الحديد. وسجل وقوع 1234 حادث قطار في مصر عام 2015، حسب الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء الحكومي.

عام 2007، اصطدم قطاران شمال القاهرة ما أدى إلى مقتل أكثر من 50 شخصا.

وأدى تصادم قطارين في منطقة العياط على طريق القاهرة - أسيوط إلى مقتل 30 شخصا وإصابة آخرين، عام 2009.

ويعدّ حادث الجمعة الأسوأ منذ تصادم حافلة مدرسية مع قطار عند تقاطع طرق قرب مدينة أسيوط (وسط) أسفر عن سقوط 47 قتيلا عام 2012.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2013، أسفر اصطدام بين قطار وحافلة عن سقوط 27 قتيلا جنوب القاهرة. وكان معظم الضحايا في طريق عودتهم من حفل زواج.

والحادث الأسوأ في تاريخ السكك الحديد في مصر وقع في شباط/فبراير 2002 حين أدى حريق اندلع في قطار كان متجها من القاهرة إلى جنوب مصر إلى مقتل حوالي 370 شخصا.

تحديث (18:30 ت.غ)

الت مصادر في هيئة السكك الحديدية المصرية الجمعة إن عطلا فنيا بقطار كان وراء اصطدامه بآخر في الإسكندرية ما أدى إلى مقتل وإصابة العشرات، حسب التلفزيون الرسمي.

وطالب رئيس الوزراء شريف إسماعيل بـ"سرعة تشكيل لجنة متخصصة من وزارة النقل للتحقيق في الحادث والوقوف على الأسباب التي أدت إلى وقوعه وإعداد تقرير عاجل" عنه، بحسب بيان صادر عن مكتبه.

وقالت وزارة الصحة المصرية في بيان لها إن المتوفين والمصابين نقلوا بواسطة 75 سيارة إسعاف إلى أكثر من مشرحة وعدة مستشفيات بالإسكندرية.

وأضافت أنه تم رفع درجة الاستعداد في مستشفيات المدينة إلى الدرجة القصوى.

تحديث (17:46 ت.غ)

ارتفع عدد ضحايا حادث تصادم قطارين الجمعة في الإسكندرية بمصر إلى 36 قتيلا، حسب ما أفاد به مصدر بوزارة الصحة المصرية.

وقالت الوزارة إن عدد المصابين في الحادث يتجاوز الـ100 شخص.

وذكر مصدر طبي أن المصابين نقلوا إلى مستشفيات بمحافظتي الإسكندرية والبحيرة؛ لتقديم الإسعافات الأولية لهم، مشيرا إلى أن بينهم حالات حرجة، حسب صحيفة "الأهرام" الحكومية.

تحديث (15:10 ت.غ)

قتل وأصيب العشرات في حادث تصادم قطارين في محافظة الإسكندرية بمصر وقع الجمعة.

وأسفر الحادث عن وفاة 20 على الأقل، حسب ما أفادت به وسائل إعلام مصرية.

ونقل مراسل قناة "الحرة" عن مصادر طبية بالإسكندرية إن الحصيلة الأولية للمصابين زادت على مئة جريح.

​​

والحادث وقع بين قطاري "بورسعيد/الإسكندرية" و"القاهرة/الإسكندرية" بالقرب من منطقة أبيس في مدخل المحافظة الساحلية.