عبد الفتاح السيسي
عبد الفتاح السيسي

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حول تصريحات سابقة أشار فيها إلى أن هناك من يتبنى أفكارا معادية للبشرية جمعاء "إنه كان يتحدث عن البعض الذين يتبنون أفكارا مغلوطة عن الإسلام".

وأضاف في مقابلة مع شبكة Fox News أذيعت مساء الثلاثاء "إن هناك أفكار يتبناها البعض ونتج عنها ما نراه اليوم في العالم من إرهاب وتشدد، والتي تعتبر قراءة خاطئة للإسلام من جانب المنظمات المتشددة".

وكان السيسي قد صرح في مناسبة دينية أقيمت قبل حوالي عامين بأن البعض "يعادي الدنيا كلها" وتساءل "هل من المعقول أن 1.6 مليار (مسلم)سيقتلون العالم كله كي يعيشون هم؟"

وأشار الرئيس المصري خلال المقابلة الأخيرة إلى أن تجديد الخطاب الديني يعني "تنقيح مثل هذه الأفكار والأيدولوجيات المغلوطة حتى لا نرى ما نراه اليوم حولنا".

وقال إن الحرب على الإرهاب تتطلب وقفة من المجتمع الدولي في مواجهة الفكر المتشدد والجماعات المتشددة استنادا إلى "استراتيجية شاملة لا تقتصر على الوسائل العسكرية والأمنية فقط، ولكن تشمل أيضا العناصر الأخرى الاقتصادية والثقافية والاجتماعية".

وأكد ضرورة عدم تحميل المسلمين جميعا ما يفعله المتشددون.

 

البنك المركزي المصري
البنك المركزي أشار إلى تراجع وتيرة التضخم وتباطؤ النمو الاقتصادي

أبقى البنك المركزي المصري أسعار الفائدة الرئيسية دون تغيير، الخميس، كما كان متوقعا، وأشار إلى تراجع وتيرة التضخم وتباطؤ النمو الاقتصادي.

وأبقت لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي سعر العائد على الإيداع لليلة واحدة عند 27.25 في المئة وسعر العائد على الإقراض لليلة واحدة عند 28.25 في المئة.

وتوقع جميع المحللين الذين استطلعت رويترز آرائهم باستثناء واحد فقط، وعددهم 18 محللا، أن يُبقي المركزي على الفائدة دون تغيير، فيما أشار المحلل الوحيد إلى احتمال خفضها 100 نقطة أساس.

ويبقي قرار المركزي سعر العائد على الإيداع لليلة واحدة أقل من معدل التضخم الذي بلغ 27.5 في يونيو.

وتباطأ التضخم في يونيو للشهر الرابع على التوالي بعدما ارتفع في سبتمبر إلى مستوى غير مسبوق بلغ 38 في المئة.

وتوقعت لجنة السياسة النقدية في البيان "أن ينخفض التضخم بشكل ملحوظ خلال النصف الأول من 2025".

وقالت اللجنة "يشير تراجع تضخم السلع الغذائية بجانب تحسن توقعات التضخم إلى استمرار معدل التضخم في مساره النزولي".

وأضافت أن نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي تراجع إلى 2.2 في المئة في الربع الأول من العام الجاري من 2.3 في المئة في الربع السابق.

وأوضح البيان "المؤشرات الأولية للربع الثاني من 2024 توضح استمرار وتيرة تباطؤ النشاط الاقتصادي، وعليه من المتوقع أن تشهد السنة المالية 2023/2024 تراجعا في نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي مقارنة بالسنة المالية السابقة قبل أن يعاود الارتفاع في السنة المالية 2024/2025".

ونما الاقتصاد المصري 3.8 في المئة في العام المالي 2022-2023.

ورفع المركزي المصري أسعار الفائدة 600 نقطة أساس في السادس من مارس في إطار اتفاق مع صندوق النقد الدولي، ليصل إجمالي الزيادات منذ بداية العام إلى 800 نقطة أساس.

وسمحت مصر في إطار الاتفاق بتراجع سعر صرف الجنيه بحدة أمام الدولار.