فريدة عثمان
فريدة عثمان

فازت السباحة المصرية فريدة عثمان بجائزة أفضل رياضية أفريقية لعام 2017 في حفل الجوائز السنوي لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية (أنوك) في التشيك الخميس.

ونال القطري معتز برشم جائزة أفضل رياضي آسيوي بعد فوزه بذهبية القفز العالي ببطولة العالم لألعاب القوى في لندن في آب/أغسطس.

وحصلت عثمان على برونزية سباق 50 مترا فراشة في بطولة العالم للسباحة في بودابست في تموز/يوليو لتصبح أول سباحة مصرية تحصد ميدالية في بطولة العالم.

وحققت عثمان البالغ عمرها 22 عاما رقما قياسيا مصريا وأفريقيا في التصفيات وفي الدور قبل النهائي ثم في النهائي وفقدت فرصة الحصول على الفضية بفارق 0.01 ثانية عن الهولندية رانومي كروموفدجويو.

فيما فازت السويدية سارة شيوستروم بذهبية السباق ونالت جائزة أفضل رياضية في أوروبا بعد حصولها على ثلاث ذهبيات في بطولة العالم.

وقالت عثمان بعد تسلمها الجائزة "أنا سعيدة وفخورة بوجودي هنا وأشكر أنوك على تنظيم هذا الحدث الرائع ومنحي هذه الجائزة الغالية. أن أكون أول سباحة مصرية تحرز ميدالية هو أمر رائع. هذه ليست فقط لحظة تاريخية لي بل لسيدات مصر والعرب وأفريقيا بشكل عام".

وفي مقابلة أخرى قالت عثمان إن هدفها هو الحصول على ميدالية في أولمبياد طوكيو 2020.

وحصد برشم البالغ عمره 26 عاما فضية أولمبياد ريو 2016 لكن في لندن لم يكن هناك ما يحول بينه وبين الذهبية محققا 2.35 متر والآن يستهدف تحطيم الرقم العالمي للكوبي خافيير سوتومايور والذي يبلغ 2.45 متر.

 

المصدر: وكالات

متحدث حكومي يقول إن مصر تعد من الدول ذات المعدلات القليلة لإصابات ووفيات فيروس كورونا
متحدث حكومي يقول إن مصر تعد من الدول ذات المعدلات القليلة لإصابات ووفيات فيروس كورونا

أعلنت وزارة الصحة المصرية، السبت، تسجيل 85 إصابة وخمس وفيات جديدة بمرض كوفيد-19 الناتج عن الفيروس. في البلاد، ليتخطى عدد الإصابات حاجز الألف.

وشهدت الأيام الماضية ارتفاعا نسبيا في عدد المصابين، ويوم الجمعة أعلن تسجيل 120 حالة جديدة.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الصحة خالد مجاهد أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر حتى السبت، هو 1070 حالة من ضمنهم 241 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و 71 حالة وفاة.

وجاء هذا الإعلان غداة وفاة 17 شخصا من الطاقم الصحي في المعهد القومي للأورام في القاهرة، وسط انتقادات من جانب عاملين فيه من عدم وجود إجراءات كافية لمكافحة العدوى.

وقال بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "على مسؤوليتي" على فضائية مصرية مساء السبت إن مصر تعد من الدول ذات المعدلات القليلة لإصابات ووفيات فيروس كورونا، رغم الأعداد المسجلة.

وأعرب عن أمله في أن يظل منحنى إصابات ووفيات الفيروس داخل مصر بهذه الوتيرة "المعقولة" إلى أن تتم السيطرة عليه بشكل كامل.

والأسبوع الماضي، فرضت مصر حظر تجوال في المساء لمدة أسبوعين، في محاولة لاحتواء تفشي الوباء.

وتصل الغرامات على المخالفين إلى أربعة آلاف جنيه مصري (نحو 250 دولار)، وقد تصل العقوبة إلى السجن. وتم إيقاف الرحلات الجوية حتى 15 أبريل.

وفي الوقت الحالي، يقول المسؤولون إنهم قادرون على احتواء الفيروس عن طريق الاختبارات والتتبع والعزل والعلاج إلى جانب إجراءات العزل الصحي العام التي تشمل أيضا إغلاق المساجد والمدارس والمواقع السياحية.

لكن البعض يشكو من أن عددا كبيرا من المواطنين لا يلتزمون بمسألة التباعد الاجتماعي، وتظهر صور منتشرة على الإنترنت تكدس المواطنين في الأماكن العامة، خاصة القطارات ومحطات النقل.

ويقول بعض الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي إن الاختبارات التي تجريها مصر غير كافية لحصر أعداد المصابين.