محكمة مصرية
محكمة مصرية

أصدرت محكمة جنايات القاهرة السبت أحكاما بالإعدام بحق سبعة متهمين في قضية قتل 20 مسيحيا مصريا في ليبيا، وقضت بالسجن المؤبد على 10 آخرين.

وتقول السلطات المصرية إن اثنين من المحكوم عليهم بالإعدام شاركا في قتل المسيحيين المصريين الذين أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن قتلهم في فيديو نشره في شباط/ فبراير 2015.

ويواجه المتهمون حسب ما ذكرته صحف مصرية، تهما بالانضمام إلى خلية إرهابية بمحافظة مرسى مطروح، والالتحاق بمعسكرات تدريبية تابعة لتنظيم داعش في ليبيا وسورية، والتخطيط لاعتداءات والتحريض على العنف.

يذكر أن السلطات الأمنية في مدينة مصراته كانت قد أعلنت في السابع من تشرين الأول/ أكتوبر العثور على جثث 20 قبطيا أعدمهم داعش في ليبيا عام 2015، وذلك بعد اعترافات أدلى بها عناصر من التنظيم ألقي القبض عليهم.

وبث داعش في 15 شباط/ فبراير 2015 فيديو قتل رجال قال إنهم 21 مسيحيا معظمهم مصريون بعدما خطفوا في كانون الثاني/ يناير من العام ذاته في غرب ليبيا.

وبعد هذه الواقعة، فر عشرات آلاف المصريين من ليبيا حيث كانوا يشكلون اليد العاملة الرئيسية في قطاعات البناء والخدمات والزراعة.

أعداد الإصابات في مصر تقترب من 800 حالة
أعداد الإصابات في مصر تقترب من 800 حالة

تظاهر عدد من أهالي قرية الهياتم في محافظة الغربية بمصر اعتراضا على الحجر الذي تفرضه السلطات والتي تستهدف منها وقف انتشار فيروس كورونا المستجد.

وفرضت السلطات حظرا على مواطني القرية خاصة بعد هروب أحد الأهالي منها رغم الإجراءات الأمنية المشددة.

وقال وكيل وزارة الصحة في محافظة الغربية لمراسل الحرة الدكتور عبدالناصر حميدة إنه تم الانتهاء من جميع مستشفيات محافظة الغربية لاستقبال أي حالات مرضية طارئة خاصة بفيروس كورونا.

وأشار إلى نقل العيادات الخارجية إلى خارج المحافظة والإبقاء فقط على الحالات الطارئة وذلك استعدادا لما قد يحدث بسبب فيروس كورونا المستجد.

واكتشفت السلطات وجود 12 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد وتشتبه في 22 حالة أخرى على الأقل.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد طالبت الاثنين السلطات المصرية إلى توفير مزيد من أماكن الرعاية الصحية تحسبا لاحتمال أن تشهد "انتقالا على نطاق أوسع" لفيروس كورونا المستجد.

وقال إيفان هوتين مدير إدارة الأمراض السارية بالمكتب الإقليمي لشرق المتوسط بالمنظمة "للأسف هناك سيناريو عن احتمالية انتقال المرض على نطاق أوسع مما قد يؤدي إلى أعداد كبيرة من الحالات" في مصر.

وتابع "وبينما نبذل قصارى جهدنا لتفادي هذا السيناريو يجب علينا التأهب لهذه الاحتمالية، مما يعني ضرورة التخطيط لتخصيص مزيد من مرافق العزل لحالات الاصابة الخفيفة ومزيد من الأسرة في المستشفيات لحالات الاصابة الوخيمة ومزيد من الأسرة في وحدات العناية المركزة للحالات الحرجة".

ووفقا لوزارة الصحة المصرية، سجلت مصر 779 إصابات بكوفيد-19، بينها 52 وفاة.

وفرضت مصر حظر تجول ليليا الأسبوع الماضي لمدة أسبوعين في محاولة لاحتواء الوباء.

وتصل الغرامات على المخالفين إلى أربعة آلاف جنيه مصري (250 دولارا) وحتى السجن. وتم إيقاف الرحلات الجوية حتى 15 أبريل.