جان إيف لودريان
وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان

قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان السبت إن المسلمين "هم غالبا أول ضحايا الإرهاب"، وذلك غداة الهجوم الذي استهدف مسجد الروضة في مصر.

وندد الوزير الفرنسي الذي يقوم بزيارة للصين، "بعدم التسامح والهمجية" لدى منفذي الهجوم الذي وقع أثناء الصلاة، وأشار في تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية إلى أنه أبلغ نظيره المصري سامح شكري "بوقوف فرنسا إلى جانب مصر في مواجهة هذه المأساة".

وتابع لودريان "هذه ليست المرة الأولى التي يضرب فيها الإرهاب المسلمين. هم غالبا أول ضحايا الإرهاب الذي يرتكب باسم الأصولية الإسلامية".

وأضاف أن "هذا الهدف يظهر عدم التسامح والهمجية"، مذكرا من جانب آخر بأن أقباط مصر تعرضوا لهجمات دامية أيضا السنة الماضية.

اقرأ أيضا: ضحايا هجوم مسجد الروضة.. 305 قتلى بينهم 27 طفلا

واعتبر الوزير الفرنسي أن "طريقة التنفيذ والمكان والأساليب تدفعنا إلى الاعتقاد بأن مجموعة تابعة لداعش هي المسؤولة عن الهجوم".

وأردف قائلا: "ليس فقط لأن داعش خسر سيطرته على الأرض يعني أنه خسر رغبته في إلحاق الأذى بالأمن والتوازن في العالم"، داعيا المجموعة الدولية إلى التيقظ.

وقتل 305 من المصلين الذين كانوا يؤدون صلاة الجمعة في مسجد قرية الروضة-بئر العبد إلى الغرب من العريش في شمال شرق مصر الجمعة برصاص مسلحين.

وكانت فرنسا قد دانت الجمعة "بأشد العبارات" الهجوم الذي يعد الأكثر دموية في تاريخ مصر الحديث. وأطفأت باريس أنوار برج إيفل بدءا من منتصف الليل حدادا على ضحايا مسجد الروضة.​​

​​​​

​​

المصدر: وكالات

الرئيس ترامب
الرئيس ترامب

أكد الرئيس دونالد ترامب خلال اتصال هاتفي مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الجمعة تضامن الولايات المتحدة الكامل مع مصر بعد الهجوم الذي استهدف مسجدا في شمال سيناء وأسفر عن مقتل ما لا يقل عن 197 شخصا وإصابة 100 آخرين بجروح.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية في مصر عن المتحدث باسم الرئاسة السفير بسام راضي أن ترامب قال خلال المكالمة إن قتل الأبرياء أثناء أدائهم الصلاة "عمل صادم ويؤكد مرة أخرى أن الإرهابيين مجردون من القيم والأخلاق الإنسانية".

وقدم ترامب تعازي بلاده للضحايا وأكد دعم واشنطن ووقوفها إلى جانب القاهرة في حربها ضد الإرهاب واستعدادها لتعزيز التعاون مع مصر في هذا المجال، وفق راضي.

 وأفادت الوكالة بأن السيسي قال من جانبه إن الهجوم على مسجد الروضة لن يزيد بلاده إلا إصرارا على مواصلة معركتها ضد الإرهاب، وأكد ضرورة تضافر الجهود الدولية من أجل مكافحة الإرهاب بكافة أشكاله والقضاء عليه من جذوره. 

وكان الرئيس ترامب قد ​قال في تغريدة على تويتر إنه سيتصل هاتفيا بالسيسي  لبحث الهجوم. وكتب "سأتصل بالرئيس المصري بعد قليل لبحث الهجوم الإرهابي المأساوي الذي أودى بحياة الكثيرين". وأضاف "علينا أن نكون أكثر شدة وذكاء من أي وقت مضى وسنفعل. نحتاج إلى الجدار، نحتاج إلى الحظر. بارك الله في شعب مصر".​​

​​

والجدار الذي يشير إليه ترامب هو الجدار الذي يرغب في بنائه على الحدود الجنوبية للولايات المتحدة لمواجهة الهجرة غير الشرعية، فيما يشير الحظر إلى حظر دخول مواطني تشاد وإيران وليبيا واليمن وسورية وفنزويلا وكوريا الشمالية إلى الأراضي الأميركية.

ترامب يدين الهجوم 'المروع'

ودان الرئيس الأميركي في وقت سابق الجمعة الهجوم "المروع والجبان على المصلين الأبرياء والعزل" في مصر. وقال في تغريدة إن "العالم لا يمكن أن يتسامح مع الإرهاب. علينا أن نهزمهم عسكريا ونفضح الإيديولوجية المتطرفة التي تشكل أساس وجودهم".

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز إن الولايات المتحدة تدين بأشد العبارات الهجوم "الإرهابي المروع" على مسجد قرية الروضة في شمال سيناء بمصر.

وقدمت تعازي البيت البيض لأسر الضحايا، مؤكدة التزام الولايات المتحدة بالوقوف إلى جانب الشعب والحكومة المصريين في التصدي للإرهاب.

وشددت ساندرز على عدم التسامح مع المجموعات الوحشية التي تدعي أنها تعمل باسم الدين وتهاجم دور العبادة وتقتل الأبرياء العزل أثناء صلاتهم.

كما أكدت على أن المجتمع الدولي يجب أن يستمر في تعزيز جهوده من أجل هزيمة المجموعات الإرهابية التي تهدد أمن الولايات المتحدة وشركائها وتفنيد فكرها المتطرف.

السفارة الأميركية تدين الهجوم الجبان

وأكدت السفارة الأميركية في القاهرة في بيان حرص واشنطن على أمن وسلامة مصر وشعبها في مواجهة الإرهاب، ودان البيان "الهجوم الجبان".

وارتفعت حصيلة قتلى الهجوم الذي استهدف الجمعة مسجدا في محافظة شمال سيناء المصرية إلى نحو 235 قتيلا و100 جريح، حسب التلفزيون المصري.

الخارجية الأميركية تدين

​​وقد دانت وزارة الخارجية الأميركية الهجوم، وقالت المتحدثة باسمها هيذر ناورت إن "الولايات المتحدة تدين بأشد العبارات هجوم اليوم الذي أسفر عن مقتل وإصابة عدد كبير من المصلين في مسجد في مصر".

وأضافت "هذا الهجوم الإرهابي على أولئك الذين يشاركون في الصلاة يعد عمل في قمة الشر".

​​

وذكرت وسائل إعلام مصرية نقلا عن مسؤولين أن الهجوم تم باستخدام عبوة ناسفة زرعت خارج مسجد بقرية الروضة غرب العريش.