وحدات تابعة للجيش المصري في سيناء
وحدات تابعة للجيش المصري في سيناء - أرشيف

أعلن المتحدث باسم الجيش المصري تامر الرفاعي أن وزيري الدفاع والداخلية "بخير"، وذلك بعد هجوم استهدف مطار العريش بشمال سيناء الثلاثاء، أثناء زيارتهما للمدينة، وأسفر عن مقتل ضابط وإصابة عسكريين آخرين.

وأوضح المتحدث في بيان على صفحته على فيسبوك أن المطار استهدف بقذيفة ما أدى إلى مصرع ضابط وإصابة اثنين آخرين بجروح، وحدوث "تلفيات جزئية" بمروحية.

وأضاف أن عناصر القوات المسلحة والشرطة المدنية تعاملت مع مصدر النيران ومشطت المنطقة المحيطة، أثناء زيارة وزير الدفاع صبحي صدقي ووزير الداخلية مجدي عبد الغفار مدينة العريش "لتفقد القوات والحالة الأمنية".

وقال الرفاعي لوكالة الصحافة الفرنسية إن الوزيرين "بخير ولا يوجد أي شيء".

ومنذ عام 2013، تدور مواجهات بين قوات الجيش والشرطة المصرية من جهة، ومتشددين في شمال سيناء من جهة ثانية.

وكان مسلحون متشددون قد استهدفوا في تشرين الثاني/ نوفمبر مسجد الروضة بالعريش بهجوم أودى بحياة 305 أشخاص بينهم 27 طفلا، إلى جانب إصابة 128 آخرين بجروح.

وأمر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي القوات المسلحة باستخدام كل القوة الممكنة لفرض الأمن في شمال سيناء عقب الهجوم، وأمهل الجيش ثلاثة أشهر لإتمام المهمة.

اطفال نيجيريون انقذوا من الاتجار بالبشر، أرشيف
اطفال نيجيريون انقذوا من الاتجار بالبشر، أرشيف

قالت الولايات المتحدة، الاثنين، إن حكومة جنوب أفريقيا لا تحترم كليا المعايير الدنيا للقضاء على الاتجار بالبشر، لكنها تبذل جهودا كبيرة لتحقيق ذلك، تماما مثل الجزائر ومصر، ورفعت هذه البلدان إلى فئة أعلى.

وكشفت الولايات المتحدة، الاثنين، تقريرها السنوي عن الاتجار بالبشر في العالم، الذي يركز على دور التكنولوجيا، ويشيد بالعديد من الدول على جهودها محاربة الظاهرة.

في المقابل تم تخفيض رتبة سلطنة بروناي العضو في رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) إلى فئة دول "المستوى 3"، أي أنها لا تفعل ما يكفي لمكافحة الاتجار بالبشر.

ويضع التقرير السنوي لوزارة الخارجية الأميركية بشأن الاتجار بالبشر قائمة بالدول التي تبذل جهودا لمكافحة هذه الظاهرة والاخرى التي في نظر واشنطن، لا تبذل جهودا كافية في هذا الاتجاه.

وقد تؤدي هذه التصنيفات إلى فرض عقوبات أو سحب المساعدات الأميركية.

ومن الدول المدرجة على القائمة السوداء، 13 دولة متهمة أيضا بالتورط بشكل مباشر في الاتجار بالبشر: أفغانستان وبيلاروس وبورما والصين وكوبا وإريتريا وكوريا الشمالية وإيران وروسيا وجنوب السودان والسودان وسوريا وتركمانستان.

وأعلن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن خلال تقديمه للتقرير، الذي يشمل 188 دولة منها الولايات المتحدة، أنه في نسخة عام 2024 تدرس واشنطن على وجه الخصوص "الدور المتزايد للتكنولوجيا الرقمية في الاتجار بالبشر".

ودان المهربين الذين "يستهدفون الضحايا ويجندونهم عبر الإنترنت من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات المواعدة ومنصات الألعاب ويقومون بمعاملات مالية بعملات مشفرة غير شفافة".

وأشار بلينكن بشكل خاص إلى المهربين الذين يلجأون إلى عروض العمل الكاذبة لجذب الأشخاص بعيدا عن ديارهم، ليجدوا أنفسهم على سبيل المثال "في بورما من دون حرية التنقل".

في المجمل يتعرض نحو 27 مليون شخص حول العالم للاتجار بالبشر، الذي يدر دخلا غير قانوني يبلغ حوالي 236 مليار دولار سنويا، وفق أرقام منظمة العمل الدولية.