شعار تويتر
شعار تويتر

قوبل قرار إيقاف حسابين شخصيين على "تويتر" لصحافيين ناشطين في مصر بردود فعل غاضبة، في ظل عدم وجود توضيحات من منصة التواصل الاجتماعي.

الحساب الأول هو للمدون والصحافي وائل عباس الذي أوقفه "تويتر" الثلاثاء من دون توضيحات في البداية حسب ما ذكر المدون، قبل أن يفصح الأخير عن تلقيه رسالة بريد إلكتروني من "تويتر" تقول إن الحساب أوقف بصورة مؤقتة من دون إبداء الأسباب.

صحيفة "الأهرام" الحكومية قالت إن إيقاف حساب عباس جاء بسبب "تعمد الناشط نشر تغريدات تحض على العنف والكراهية وهو ما يتعارض مع المبادئ التي اعتمدتها إدارة تويتر".

وعلق المدون على نشر هذا الخبر في "الصحيفة القومية الأكبر في مصر" قائلا: "هذا يقول الكثير، أليس كذلك؟ هل أنا بحاجة إلى قول شيء الآن؟"​​

​​وتضامن مغردون وصحافيون عديدون مع عباس الذي يبلغ عدد متابعيه على "تويتر" نحو 350 ألف شخص.​

​​​​

​​​​ويقول عباس، والذي اشتهر بتغطية انتهاكات حقوقية في مصر في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك عبر مدونته الشخصية، إن "لجانا" تتبع نجل مبارك الأكبر علاء وراء إيقاف تويتر لحسابه.​

​​الأمر لم يقف عند عباس، فقد أوقف تويتر في اليوم التالي حساب الصحافية بوكالة رويترز أمينة إسماعيل بعد سلسلة من التعليقات التي هاجمتها بسبب خبر نشرته عبر حسابها.

وحسب موقع "مدى مصر" الإخباري المحلي، فإن التعليقات التي هاجمت الصحافية هي لحسابات أنشأت في أوقات متقاربة ومسجلة باللغة الروسية وتتابع حسابات روسية.

ويشير الموقع إلى "استخدام تكتيكات البلاغات الزائفة والتي يطلب فيها عشرات أو مئات الحسابات الزائفة من الموقع غلق حساب معين".​​

​​​​​​

​​والسبب الذي قدمه "تويتر" لوقف حساب أمينة اسماعيل هو "انتحال شخصية"، حسب مدى مصر، إلا أن صحافيين ومغردين على "تويتر" أشاروا أن الهجوم على إسماعيل جاء بسبب تغطيتها الإخبارية لقضايا سياسية.

​​​​

​​المصدر: وسائل التواصل الاجتماعي/وسائل إعلام مصرية

الضغوط الدولية المطالبة بوقف إطلاق النار تتزايد في ظل مقتل أكثر من 30 ألف فلسطيني في الهجوم الإسرائيلي على غزة
الضغوط الدولية المطالبة بوقف إطلاق النار تتزايد في ظل مقتل أكثر من 30 ألف فلسطيني في الهجوم الإسرائيلي على غزة

وصل ممثلون للولايات المتحدة وقطر وحماس إلى القاهرة لاستئناف المباحثات بشأن هدنة في الحرب الدائرة بين إسرائيل والحركة في قطاع غزة، وفق ما أفادت قناة تلفزيونية مصرية، الأحد.

وأفادت "القاهرة الإخبارية" عن "وصول وفد من حركة حماس ودولة قطر والولايات المتحدة الأميركية للقاهرة لاستئناف جولة جديدة من مفاوضات التهدئة بقطاع غزة".

وفي سياق متصل، أفاد مصدر قيادي في حماس وكالة فرانس برس، الأحد، أن الاتفاق على هدنة في غزة ممكن خلال 24 إلى 48 ساعة بحال "تجاوبت" إسرائيل مع مطالب الحركة.

وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه "اليوم (الأحد) تنطلق جولة مفاوضات في القاهرة... وإذا تجاوبت إسرائيل يصبح الطريق ممهدا لاتفاق خلال الأربع والعشرين أو الثماني والأربعين ساعة القادمة".

وأفاد مسؤول كبير لرويترز بأن وفدا من حماس وصل إلى القاهرة، الأحد، لإجراء محادثات وقف إطلاق النار في غزة.

وقال المسؤول إن الوفد يترأسه نائب رئيس حماس في غزة، خليل الحية.

وذكر مسؤول فلسطيني مطلع على محادثات الهدنة لرويترز إنهم لم يقتربوا بعد من وضع اللمسات النهائية على الاتفاق عندما سئل عما إذا كان إبرام الاتفاق وشيكا.

ومن المتوقع أيضا أن يصل وفد إسرائيلي إلى القاهرة للمشاركة في المحادثات، وفقا لرويترز.