عناصر من الشرطة المصرية - صورة أرشيفية
عناصر من الشرطة المصرية، أرشيف

قررت النيابة العامة المصرية حبس 15 شخصا على ذمة التحقيق في أحداث الهجوم على كنيسة غير مرخصة جنوب القاهرة.

وقال مطرانية أطفيح التي يتبعها الموقع إن مئات الأشخاص هاجموا المبنى عقب صلاة الجمعة ودمروا محتوياته بعد أن اعتدوا على مسيحيين موجودين فيه ما أدى إلى إصابة ثلاثة أقباط.

وتقول المطرانية إنها تقدمت بطلب إلى السلطات لتقنين وضع المكان الذي يوجد في قرية كفر الواصلين ليصبح كنيسة بعد صدور قانون يتيح ذلك العام الماضي مشيرة إلى أن المسيحيين يصلون فيه منذ 15 عاما.

وقالت مصادر أمنية لوكالة رويترز إن شائعة عن اعتزام المسيحيين وضع جرس على المبنى إيذانا بتحويله إلى كنيسة تسببت في الهجوم.

ووجهت النيابة للمحبوسين تهم إثارة الفتنة الطائفية، والإضرار بالوحدة الوطنية، والتجمهر، واستعراض القوة، وإتلاف ممتلكات خاصة.

اقرأ أيضا: إصابة ثلاثة أقباط في اقتحام كنيسة جنوب القاهرة

المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية يقول إن الإجراء يهدف إلى منع تفشي فيروس كورونا
المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية يقول إن الإجراء يهدف إلى منع تفشي فيروس كورونا

أفاد مراسل قناة الحرة في القاهرة نقلا عن المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية خالد مجاهد، السبت، أن السلطات اتخذت قرارا بوضع عشر مدن كاملة في العديد من المحافظات المصرية  تحت الحجر الصحي الإلزامي بسبب ظهور بؤر إصابة بفيروس كورونا المستجد بها.

ويهدف الإجراء ، بحسب المتحدث، إلى منع تفشي الفيروس وانتقاله لأماكن أخرى.

 ولم يحدد مجاهد أسماء هذه المدن المصابة .

وكان المسؤول قد أعلن في وقت سابق السبت تسجيل 40 حالة جديدة جديدة لمواطن أردني و39 مصريا، وست حالات وفاة، بينهم  إيطالي يبلغ من العمر 73 عاما، وخمسة مصريين تتراوح أعمارهم بين 57 و78 عاما.

وأشار إلى أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى السبت هو 576 حالة من ضمنهم 121 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، وأعلن 36 وفاة جراء المرض.