الحكومة المصرية برئاسة شريف إسماعيل
اجتماع سابق للحكومة المصرية-أرشيف

وافق مجلس النواب المصري بالأغلبية الأحد على تعديل وزاري محدود في حكومة شريف إسماعيل، شمل وزارات التنمية المحلية وقطاع الأعمال والثقافة والسياحة.

وأفاد التلفزيون الرسمي باختيار اللواء أبو بكر الجندي الذي كان حتى الآن رئيسا للجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، وزيرا للتنمية المحلية خلفا لهشام الشريف، بينما عين خالد محمد علي وزيرا لقطاع الأعمال خلفا لأشرف الشرقاوي.

واختيرت ايناس عبد الدايم التي كانت حتى الآن رئيسة دار الأوبرا المصرية، لشغل منصب وزيرة الثقافة بدلا من حلمي النمنم.

ووافق البرلمان على تعيين رانيا المشاط، وهي مستشارة اقتصادية في صندوق النقد الدولي، وزيرة للسياحة بدلا من يحيى راشد.

جدير بالذكر أن وزير الإسكان مصطفى مدبولي يتولى أعمال رئيس الحكومة بالنيابة منذ أن بدأ اسماعيل رحلة علاجية إلى ألمانيا في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

وعاد إسماعيل إلى القاهرة في 21 كانون الأول/ديسمبر الماضي، إلا أنه لم يستأنف عمله حتى الآن.

 

أعداد الإصابات في مصر تقترب من 800 حالة
أعداد الإصابات في مصر تقترب من 800 حالة

تظاهر عدد من أهالي قرية الهياتم في محافظة الغربية بمصر اعتراضا على الحجر الذي تفرضه السلطات والتي تستهدف منها وقف انتشار فيروس كورونا المستجد.

وفرضت السلطات حظرا على مواطني القرية خاصة بعد هروب أحد الأهالي منها رغم الإجراءات الأمنية المشددة.

وقال وكيل وزارة الصحة في محافظة الغربية لمراسل الحرة الدكتور عبدالناصر حميدة إنه تم الانتهاء من جميع مستشفيات محافظة الغربية لاستقبال أي حالات مرضية طارئة خاصة بفيروس كورونا.

وأشار إلى نقل العيادات الخارجية إلى خارج المحافظة والإبقاء فقط على الحالات الطارئة وذلك استعدادا لما قد يحدث بسبب فيروس كورونا المستجد.

واكتشفت السلطات وجود 12 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد وتشتبه في 22 حالة أخرى على الأقل.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد طالبت الاثنين السلطات المصرية إلى توفير مزيد من أماكن الرعاية الصحية تحسبا لاحتمال أن تشهد "انتقالا على نطاق أوسع" لفيروس كورونا المستجد.

وقال إيفان هوتين مدير إدارة الأمراض السارية بالمكتب الإقليمي لشرق المتوسط بالمنظمة "للأسف هناك سيناريو عن احتمالية انتقال المرض على نطاق أوسع مما قد يؤدي إلى أعداد كبيرة من الحالات" في مصر.

وتابع "وبينما نبذل قصارى جهدنا لتفادي هذا السيناريو يجب علينا التأهب لهذه الاحتمالية، مما يعني ضرورة التخطيط لتخصيص مزيد من مرافق العزل لحالات الاصابة الخفيفة ومزيد من الأسرة في المستشفيات لحالات الاصابة الوخيمة ومزيد من الأسرة في وحدات العناية المركزة للحالات الحرجة".

ووفقا لوزارة الصحة المصرية، سجلت مصر 779 إصابات بكوفيد-19، بينها 52 وفاة.

وفرضت مصر حظر تجول ليليا الأسبوع الماضي لمدة أسبوعين في محاولة لاحتواء الوباء.

وتصل الغرامات على المخالفين إلى أربعة آلاف جنيه مصري (250 دولارا) وحتى السجن. وتم إيقاف الرحلات الجوية حتى 15 أبريل.