سامي عنان، أرشيف
سامي عنان، أرشيف

قالت الحملة الانتخابية لرئيس أركان الجيش المصري الأسبق سامي عنان الثلاثاء إنها توقفت حتى إشعار آخر بعد إعلان القيادة العامة للقوات المسلحة استدعاءه للتحقيق في مخالفات تتعلق بإعلانه الترشح للانتخابات الرئاسية المقررة في آذار/مارس.

وقال مصدر أمني وأعضاء في الحملة إن الفريق سامي عنان، إن الأخير احتُجز للتحقيق معه، حسب ما نقلت وكالة رويترز.

وأكد هشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات وهو أحد القيادات الرئيسية في حملة عنان أنه "تم القبض على عنان من مكتبه بالزمالك صباح اليوم واقتياده للنيابة العسكرية في مدينة نصر (بشرق القاهرة) قبل صدور بيان" القيادة العامة للقوات المسلحة.

وقالت الحملة في بيان مقتضب على فيسبوك "نظرا للبيان الصادر من القيادة العامة للقوات المسلحة منذ قليل.. تعلن حملة ترشح سامي عنان رئيساً لمصر بكلّ الأسى وقف الحملة لحين إشعار آخر، حرصا على أمن وسلامة كل المواطنين الحالمين بالتغيير".

كانت القيادة العامة للقوات المسلحة قد قالت في بيان بثه التلفزيون الرسمي في وقت سابق الثلاثاء إن القوات المسلحة لم تكن لتتغاضى عما ارتكبه المذكور من مخالفات قانونية صريحة مثلت إخلالا جسيما بقواعد ولوائح الخدمة".

وجاء في البيان "إعلاء لمبدأ سيادة القانون باعتباره أساس الحكم في الدولة فإنه يتعين اتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال ما ورد من مخالفات وجرائم تستدعي مثوله أمام جهات التحقيق المختصة".

وأضاف البيان أن عنان، الذي أقيل من منصبه كرئيس للأركان في آب/أغسطس 2012 وهو على رتبه فريق، لا يزال مُستدعى على قوة الجيش.

وقال البيان إن عنان أعلن الترشح "دون الحصول على موافقة القوات المسلحة أو اتخاذ ما يلزم من إجراءات لإنهاء استدعائها له".

ويتعين على القادة العسكريين السابقين إنهاء خدمتهم أولا والحصول على إذن من القوات المسلحة قبل الترشح لمناصب سياسية في مصر.

وفرض القضاء العسكري، حظرا في نشر قضية الفريق سامي عنان.

ومن المقرر أن يسري حظر النشر معه لحين انتهاء التحقيقات في التهم الموجهة له بـ "التزوير" ومخالفة التقاليد العسكرية، بإعلان ترشحه لانتخابات الرئاسة.

تحديث 17:42 ت.غ

اتهم الجيش المصري الثلاثاء الفريق سامي عنان الذي أعلن الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة بارتكاب "مخالفات قانونية صريحة" لقواعد لوائح الخدمة لضباط القوات المسلحة.

وقال الجيش في بيان بثه التلفزيون الرسمي ونشر على صفحة المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية على فيسبوك إن عنان " أعلن الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية دون الحصول على موافقة القوات المسلحة" أو اتخاذ ما يلزم من إجراءات لإنهاء استدعائها له".

واتهم الجيش عنان بـ"التحريض" ضد القوات المسلحة المصرية في بيان ترشحه للرئاسة، و"التزوير في المحررات الرسمية وبما يفيد إنهاء خدمته في القوات المسلحة على غير الحقيقة".

تابع نص بيان الجيش المصري:

​​

​​

المصدر: الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية

عناصر من الجيش المصري في شمال سيناء
عناصر من الجيش المصري في شمال سيناء

أصدر المتحدث الرسمي لوزارة الدفاع المصرية، بيانا أعلن فيه عن مقتل 19 عنصر "تكفيري شديدي الخطورة"، بالإضافة إلى ثلاثة عناصر من صفوف الجيش ضمن عمليات أجريت الأسبوع الماضي.

وأضاف البيان أن معلومات استخباراتية أفادت وجود "عناصر تكفيرية" مسلحة بعدة أوكار إرهابية بمحيط مدن بئر العبد والشيخ زويد، ورفح بمحافظة شمال سيناء.

ونفذ الجيش المصري عمليتين نوعيتين أسفرتا عن مقتل ثلاثة مسلحين "شديدي الخطورة" على حد وصف البيان، فيما قتل ضابطان وصف ضابط من صفوف الجيش المصري.

القوات المسلحة تواصل ضرباتها المتلاحقة للعناصر التكفيرية بشمال سيناء...

القوات المسلحة تواصل ضرباتها المتلاحقة للعناصر التكفيرية بشمال سيناء...

Posted by ‎الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري للقوات المسلحة‎ on Saturday, May 30, 2020

وعثر بحوزة المسلحين على بنادق آلية وقنابل يدوية، ومدافع "أر بي جي"، كما قامت عناصر المهندسين العسكريين باكتشاف وتدمير 5 عبوات ناسفة تم زراعتها لاستهداف قواتنا على محاور التحرك.

كما نفذت القوات الجوية عددا من الغارات المركزة على عدة تمركزات للعناصر التكفيرية، أسفرت عن مقتل 16 عنصرا تكفيريا، واستهداف وتدمير عربتي دفع رباعي، ومخزن يحتوي على كمية كبيرة من العبوات الناسفة والدعم اللوجستي للعناصر الإرهابية.

وتمكنت قوات حرس الحدود من ضبط عدد من المهربين، وبحوزتهم كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر مختلفة الأعيرة، وعدد من عربات الدفع الرباعي.

كما تم ضبط كميات كبيرة من البانجو والحشيش المخدر مخبأة داخل عدد من السيارات، وعربة محملة بمبالغ نقدية كبيرة تصل لـ200 ألف دولار بنفق الشهيد أحمد حمدي.

ولفت البيان في ختامه إلى مقتل وإصابة ضابطين وضابط صف وجنديين من الجيش المصرية أثناء تنفيذ العمليات.